مدة الفيديو 07 minutes 33 seconds
من برنامج: المرصد

غريبو الأطوار.. كيف انقلب السحر على الساحر في أبو ظبي

سلط برنامج “المرصد” في حلقته بتاريخ 2021/8/9 الضوء على الفيلم الهوليودي الذي أنتجته أبو ظبي وأنفقت عليه عشرات الملايين ليكون ضربة جديدة لقطر، فتحول إلى قنبلة وفضيحة كشفت حقد ودسيسة الإمارة الخليجية.

وبحسب ما كشفه برنامج "ما خفي أعظم" على شاشة الجزيرة بتاريخ (2021/8/1)، فإن إنتاج فيلم "غريبو الأطوار" مر بمراحل وأطوار غاية في الغرابة، بحيث تحول من فيلم كوميدي فكاهي إلى مؤامرة سياسية ضد قطر بعد أن تكفلت أبو ظبي بإنتاج الفيلم وتمويله.

واللافت إن سيناريو الفيلم كان قد انتهي من كتابته في مدينة لوس أنجلوس عام 2016، وكان قد أُعد ليكون فيلما كوميديا فكاهيا ليس أكثر، ثم بعد تعثر مواصلة إنتاجه لأسباب مالية، انتقل إنتاجه عام 2018 إلى أبو ظبي، التي أدخلته في غرفها المظلمة، وأنفقت عليه عشرات الملايين لتعديل السيناريو بما يخدم أهدافها السياسة القائمة على التآمر على جارتها قطر.

ورغم الأموال الطائلة التي أُنفقت، على إنتاج الفيلم من أجور لممثلي ومشاهير هوليود الذين شاركوا فيه، والأموال التي أنفقت في عملية الإنتاج، فإن السحر انقلب على الساحر ولم تحقق أبو ظبي مرادها، وأصبح الفيلم الذي أرادته ضربة لقطر بمثابة قنبلة انفجرت بوجهها.

فمن الناحية الفنية، أجمع النقاد على ركاكة العمل وارتباكه وضعف السناريو وبالتالي جاء الحصاد هزيلا ضعيفا. ومن ناحية أخرى، فضح بعض القائمين على العمل حقيقة أهداف إمارة أبو ظبي من إنتاج الفيلم، وكيف أنها حولته من عمل فني إلى مؤامرة تخدم أجندتها السياسية المريبة.