فيما يشبه تصوير الحروب، يجازف المصور الأميركي مايك أولبنسكي بحياته ليلتقط مشاهد متحركة لحركة الأعاصير ومرورها من المدن الكبرى، إلا أنه شغوف بتلك الهواية الغريبة.

يقول أولبنسكي إنه يعتمد على تقنية "التايم لابس" والإلمام بمعلومات أساسية في علم الأرصاد الجوية وحب المناخ، حتى يتمكن من مطاردة العواصف الجوية وتصويرها بدقة عالية، موضحا أن القيام بمهمة التقاط إعصار لا تحتاج لمعرفة واسعة باستخدام الكاميرات الحديثة.

وتحدث أولبنسكي في حلقة (2019/9/23) من برنامج "المرصد" عن أهمية تحلي مطارد الأعاصير بالصبر والتركيز في عدد من الأشياء بوقت واحد، حيث يعمل على ضبط الكاميرات وإعدادها، بالإضافة إلى متابعة جهاز رادار العواصف الذي يمكنه من تخيّل المشهد وتحديد طريق للهرب في حال اشتد الإعصار.

وشبّه المصور الأميركي هواية مطاردة الأعاصير بأنها تشبه عالم المناخ الذي يعرّض نفسه للخطر، لمراقبة الجو والتنبؤ بالأعاصير، في حين يطلب من الجميع الاحتماء والإخلاء.