بات اسم دولة الإمارات العربية المتحدة هو الأكثر تداولا في وسائل الإعلام العالمية، كلما دار الحديث عن علاقة وطيدة مع إسرائيل تنمو بعيدا عن الأعين.

حلقة (2019/8/26) من برنامج "المرصد" سلطت الضوء على سلسلة تقارير نشرتها كل من صحيفتيْ "نيويورك تايمز" و"نيويوركر" عام 2018 وكشفتا فيها عن تحالف غير معلن بين تل أبيب وأبو ظبي، كما كشفت صحيفة "وول ستريت جورنال" قبل أيام الستر عن اجتماعين سريين عُقدا خلال الأشهر القليلة الماضية.

وقد شارك في هذه الاجتماعات كل من الإمارات وإسرائيل برعاية المبعوث الأميركي الخاص إلى إيران براين هوك، وذلك بهدف تبادل المعلومات وتنسيق الجهود للتصدي لما يعتبرونه تهديدا إيرانيا متزايدا.

كما كشفت قبل أيام صحيفة "هآرتس" الإسرائيلية عن صفقات سرية عسكرية تمت قبل سنوات بين إسرائيل والإمارات لشراء طائرات تجسسية، وأظهرت الوثائق عقودا أبرمت لصالح القوات المسلحة الإماراتية بقيمة 846 مليون دولار.

دعم حفتر والسيسي
وبدورها؛ كشفت صحيفة معاريف الإسرائيلية -في يونيو/حزيران الماضي- أن العلاقات بين أبو ظبي وتل أبيب بدأت تـُنسج قبل 15 عاما، وشملت مجالات عدة لاسيما الأمنية والتجسسية والتصنيع العسكري.

وكشفت الصحيفة أن التعاون بين البلدين شمل تصنيعا مشتركا لطائرات بدون طيار تحت إشراف القائد السابق في جهاز الموساد الإسرائيلي ديفد ميدان.

لكن أكبر مجالات التعاون العسكري السري بين البلدين -التي كشفت عنها صحيفة معاريف- هو تنسيق وتنفيذ غارات بواسطة طائرات بدون طيار، دعما للرئيس المصري عبد الفتاح السيسي في حربه ضد الجماعات المسلحة في شبه الجزيرة سيناء، إضافة إلى مشاركة طائرات الدرونز الإماراتية في عمليات فوق الأراضي الليبية دعما للواء المتقاعد خليفة حفتر.