سلط برنامج المرصد الضوء على التنافس الشديد بين المحطات الفضائية والإذاعية في تونس، العامة منها والخاصة، للحصول على حق استضافة وبث المناظرات التي تشهدها البلاد حاليا بين المرشحين للرئاسة.

وأشار "المرصد" بحلقته بتاريخ (2019/8/12) إلى أن سباقا محموما يجري بين سبع قنوات تلفزيونية ونحو 13 إذاعة تونسية للحصول على بث هذه المناظرات، لكن يبدو أن الجهات المشرفة على الانتخابات منحت الأولوية بهذا الأمر للتلفزيون التونسي الرسمي بقناتيه، وذلك كونه ملكا لجميع التونسيين ولا علاقة له بأي تجاذبات سياسية أو حزبية تشهدها البلاد.

ألعاب الفيديو والعنف
كما توقف المرصد عند الجدل المحتدم بين مراكز الدراسات ووسائل الإعلام والشركات المنتجة لألعاب الفيديو، بشأن دور الأخيرة بتزايد ظاهرة العنف في المجتمع.

وفي حين تحمل العديد من الدراسات الحديثة ألعاب الفيديو جزءا من تنامي ظاهرة العنف في مجتمعات عدة، ترفض الشركات المنتجة لهذه الألعاب هذه التهم وتؤكد وقوف أسباب أخرى وراء تنامي هذه الظاهرة.

وبحسب الشركات، فإن العنف منتشر بالمجتمع الأميركي أكثر من غيره من المجتمعات الأوروبية، بسبب القوانين التي تبيح للمواطنين حمل السلاح.