"حشمت علوي" اسم لكاتب إيراني معارض للسلطة في طهران، له ما يزيد على 30 ألف متابع على حسابه في تويتر، ينتقد الحكومة الإيرانية ويدعو إلى تغيير النظام وتنشر مقالاته أربعة مواقع أميركية مرموقة ووسائل إعلام عالمية مثل "فوربس" و"فيدراليست" و"هيل" إضافة إلى موقع "قناة العربية" التي تملكها السعودية.

كشفت حلقة (2019/6/25) من برنامج "المرصد" تحقيقا نشره موقع "إنتر سبت" الأميركي مفاده أن شخصية "حشمت علوي" لا وجود لها مطلقا وهي شخصية وهمية من صنع منظمة "مجاهدي خلق" الإيرانية المعارضة.

وأكدت مستشارة تحرير موقع "إندبندنت" نيغار مرتضوي أن محتوى مواد "حشمت علوي" التي كانت تنشر لم تكن بجودة عالية، مما يكشف بشكل جزئي عن خلفية هذه الشخصية، واعتبرت أن غياب المسؤولية المهنية لدى وسائل الإعلام حال دون الكشف السريع عن تلك الشخصية.

مجاهدي خلق
حتى عام 2012، ظلت الولايات المتحدة تصنف منظمة "مجاهدي خلق" منظمة "إرهابية"، إلا أن المنظمة تقربت من الساسة الأميركيين بمجرد إسقاط هذا التصنيف عنها لمشاركتها نظرتهم العدائية تجاه إيران.

وتدير "مجاهدي خلق" قاعدة كبيرة لجيشها الإلكتروني من ألبانيا، ويستهدف عملاؤها الأصوات التي تعبر عن دعمها للحكومة الإيرانية.

وقالت المؤلفة والباحثة مرال كريمي إن أجندة "مجاهدي خلق" ترتكز على إيجاد شخصيات وهمية مثل "حشمت علوي" وحساب "المجلس الإيراني الأميركي"، كما تعمل على تصنيف كل من يعارضها الرأي أنهم "دعاة حرب".