حلقة (2019/2/11) من برنامج "المرصد" سلطت الضوء على المقارنة بين أداء الإعلام الأميركي والموقف الذي اتخذه من النظام الفنزويلي الآن وقبل ستة أعوام، كما عرضت تقرير "فريدوم هوس" الذي كشف عن تراجع الحريات في العالم العربي، وعزا ذلك لتصرفات فردية لرؤساء مثل الأميركي دونالد ترامب والمصري عبد الفتاح السيسي وولي العهد السعودي محمد بن سلمان.

فنزويلا وأميركا
المشهد بين واشنطن وكراكاس يتكرر مرة أخرى خلال ست سنوات، حيث عرض "المرصد" تأثير الإعلام الأميركي وسياساته في حشد الجمهور ضد نظام فنزويلا، في ظل أزمتها الحالية وضبابية المشهد السياسي.

وقارنت الحلقة بين تكرار الإعلام الأميركي الموقف الذي اتخذه من الرئيس الفنزويلي السابق هوغو تشافيز، مع خلفه نيكولاس مادورو، حيث رسم الإعلام صورة لكلا الرئيسين على أنهما طغاة متشبثون بالحكم، ويجوعون الشعب.

الديمقراطية تتراجع
وفي فقرة "مرصد الأخبار"، تطرقت الحلقة لأحدث تقرير لمنظمة "فريدم هاوس" الحقوقية الذي حمل عنوان "الديمقراطية في تراجع"، حيث كشف التقرير عن انخفاض ملحوظ لمستوى الحرية والديمقراطية في العالم للعام 13 على التوالي منذ عام 2005.

وأرجع التقرير ذلك إلى كبح رؤساء -مثل دونالد ترامب وعبد الفتاح السيسي- للحريات في بلادهما، كما أشار إلى قضية اغتيال الصحفي جمال خاشقجي، واتهام ولي العهد السعودي محمد بن سلمان بإصدار أمر القتل، مما أدى إلى تلاشي صورة الأمير الشاب الإصلاحي.