يمثل غلاف مجلة تايم الأميركية نهاية كل سنة حدثا إعلاميا مميزا، فقبل أيام اختارت التايمز الناشطة البيئية غيرتا تونبرغ شخصية العام 2019، مما أثار حفيظة الرئيس الأميركي دونالد الأميركي المعروف بمعارضته للاتفاقية الدولية لحماية البيئة.

برنامج المرصد (2019/12/23) تابع أحدث معارك ترامب على تويتر ضد تونبرغ التي قال إنها يجب أن تعالج غضبها، وغرد مهاجما الفتاة السويدية مما أثار موجة من الغضب والسخرية على وسائل الإعلام الأميركية.

تضاعف في السنوات الأخيرة اهتمام وسائل الإعلام بالظواهر الطبيعية، وترامب يعد من أبرز المشككين بالاحتباس الحراري والخطر البيئي الناتج عن انبعاثات ثاني أكسيد الكاربون، معتبرا تلك الظواهر مجرد شائعات وبدعا صينية تهدف لإضعاف الاقتصاد الأميركي.

تنمر إلكتروني
وقد ضجت الصحافة الأميركية بالسجال الإلكتروني بين ترامب والمراهقة السويدية، حيث وصف ترامب اختيار التايم لتونبرغ شخصية العام "بالمهزلة"، وأضاف أن "على غيرتا أن تعمل على مشكلتها في التحكم بالغضب، وطلب منها أن تهدأ وتشاهد فيلما قديما".

في المقابل اكتفت غيرتا بتعديل ملفها التعريفي في تويتر قائلة "إنها مراهقة تعمل على معالجة مشكلة الغضب"، حيث أثارت تغريدة ترامب جدلا لدى رواد مواقع التواصل الذين اعتبروا الأمر تنمرا إلكترونيا تجاه مراهقة تسعى لتوعية العالم تجاه القضايا البيئية.