عرضت حلقة (2019/10/28) من برنامج "المرصد" التطور المتسارع الذي تشهده قطر منذ بضع سنوات وبفضله باتت محط أنظار الإعلام عبر العالم، وذلك بفضل مشاريع التطوير والتحديث في مختلف المجالات، حيث ارتفع خلال العامين الماضيين نسق الإنجازات في مشاريع البنية التحتية التي تحوز إعجاب العالم.

وفيما يستمر النسق السريع المتصل بإنجازات كأس العالم 2022، يحفل المشهد المعماري بالظهور المتتابع للمدن الذكية ذات التخطيط المدهش، وبمرافق خدمية وتكنولوجية هي الأحدث عالميا، مما جعلها تحتل الريادة كواحدة من أسرع البلدان نموا في العالم، ويعود الفضل في ذلك إلى رؤية قطر الوطنية 2030، والإستراتيجية الوطنية التي تسارعت وتيرت إنجازاتها خلال السنوات القليلة الماضية في مختلف المجالات.

وتتقدم الإنشاءات بشكل يجعل الدوحة مدينة من أحدث عواصم العالم، حيث التقدم في مجال النقل الجوي الذي يحوز مرتبة عالمية ريادية، ومد الطرق السيارة، والمحولات العملاقة، وخطوط المترو التي تتقدم بمعدلات قياسية لتسهل الوصول إلى منشآت كأس العالم.

أما البنية التحتية في المجال السياحي والثقافي وخدماتها المختلفة، فتشهد هي الأخرى طفرة نوعية بالتوازي مع نشأة مدن حديثة مواكبة للعصر صديقة للبيئة، تقدم لسكانها وزوارها والمستثمرين فضاءات هي الأحدث على المستوى الخدماتي والتكنولوجي.

ومن هذه المدن مدينة "لوسيل" التي نشأت وتطورت بسرعة فائقة، لتحتضن بعضا من أبرز المشاريع الحديثة لدولة قطر، من بينها المدينة الإعلامية التي تعود فكرة إنشائها لبضع سنوات.

حيث وافق مجلس الوزراء القطري في سبتمبر/أيلول 2018 على إنشاء المدينة الإعلامية، وتم إحالة المشروع إلى مجلس الشورى الذي وافق عليه في ديسمبر/كانون الأول من العام نفسه، ليقر أمير البلاد الشيخ تميم بن حمد آل ثاني في مايو/أيار الماضي قانون إنشاء المدينة الإعلامية بهدف إدارة وتطوير النشاط الإعلامي في البلاد.