المرصد

السترات الصفراء تعتدي على المراسلين بفرنسا.. وإعلام أميركا يبالغ في نعيه لبوش الأب

سلط هذه الحلقة الضوء على الاعتداءات التي تعرض لها المراسلون الصحفيون بفرنسا، ومقتل صحفي بـ”أسوشيتد برس” خلال تغطيته لاشتباكات مسلحة بليبيا. كما تطرقت لمبالغات الإعلام الأميركي في نعيه لبوش الأب.

في ظل الحروب والتغطيات الميدانية الساخنة؛ يجد المراسلون أنفسهم عالقين في بين أطراف النزاع، وخلال تلك الاشتباكات يقع المراسل بين فكيْ غضب المحتجين واعتداءات قوات الأمن.

حلقة (2019/1/28) من برنامج "المرصد" سلطت الضوء على الاعتداءات التي تعرض لها المراسلون الفرنسيون أثناء تغطيتهم لمظاهرات حراك "السترات الصفراء"، وكذلك مقتل صحفي يعمل مع وكالة "أسوشيتد برس" خلال تغطيته لاشتباكات مسلحة بليبيا. كما تطرقت لتغريم فرنسا شركة غوغل 50 مليون يورو، وذلك لعدم شفافيتها في طرق جمع البيانات.

اعتداءات ضد الصحفيين
بشكل غير مسبوق؛ تفاقمت حوادث الاعتداء على أطقم المراسلين والمصورين منذ بدء احتجاجات حراك "السترات الصفراء" في شوارع فرنسا، حيث يتهم المتظاهرون الإعلام الفرنسي بالانحياز ضدهم إلى جانب الحكومة.

وتعليقا على ذلك؛ أجرى "المرصد" لقاء مع الأمين العام لمنظمة "مراسلون بلا حدود" كريستوف دولوار، الذي أكد خلال اللقاء وجود جدل بشأن التغطية الإعلامية لحراك "السترات الصفراء"، كما أشار إلى أن السبب في تعنيف الصحفيين راجع لعدم تبني الإعلام وجهة نظر المتظاهرين.

وبخصوص الانتهاكات التي يتعرض لها الصحفيون في البلاد العربية؛ تطرقت فقرة "مرصد الأخبار" لخبر مقتل المصور الصحفي محمد بن خلفية الذي كان يعمل لصالح وكالة "أسوشيتد برس" في ليبيا، أثناء تغطيته لاشتباكات مسلحة جنوب طرابلس.

وفي السودان؛ انتقدت لجنة حماية الصحفيين والمعهد الدولي للصحافة قرار السلطات السودانية القاضي بسحب اعتماد ثلاثة من مراسلي شبكة الجزيرة الإعلامية، ونددت الأخيرة بهذا الإجراء الذي وصفته بالمتعسف والمناقض لحرية الإعلام، مؤكدة مهنية مراسليها في تغطية الأحداث الجارية هناك.

تغريم غوغل
وفي إطار آخر؛ أعلنت اللجنة الوطنية الفرنسية للمعلومات والحريات تغريم شركة "غوغل" بمبلغ 50 مليون يورو، وذلك لانتهاكها قانون حماية الخصوصية الجديد الذي أقره نواب الاتحاد الأوروبي بداية الصيف الماضي.

وقد أوضحت اللجنة أن سبب القرار هو عدم شفافية الشركة بشأن بيان كيفية جمعها للبيانات، التي تستعملها لعرض إعلانات مخصصة تستهدف بها المستخدمين.

نعي منحاز
أصبحت حيادية وسائل الإعلام الأميركية -بعد وفاة الرئيس الأسبق جورج بوش الأب– على المحك المهني، فبعد وفاته في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي دخل الإعلام الأميركي بكافة منصاته في حملة تبجيل غير حيادية لمسيرته، لإبراز صفاته على المستويين الشخصي والسياسي.

وقد تناسى الإعلام كل المحن الإنسانية والحروب التي شهدتها كلا من أفغانستان والعراق وتزامنت مع فترة تولي بوش الأب رئاسة أميركا.

وفي فقرة "فيديو الأسبوع"؛ عرضت الحلقة تحويل الفرنسي ريشال بيرمان أسقف المباني بقرية أفورياز في جبال الألب إلى ميدان للتزلج على الجليد.