تناولت حلقة الأحد 19/1/2014 من برنامج "المرصد" كثرة القنوات التلفزيونية العربية التي فاق عددها السبعمائة قناة، كما تطرقت الحلقة لألعاب الفيديو وحجم الإنفاق العالمي عليها، إضافة إلى فضيحة غرامية فاحت في ردهات قصر "الإليزيه" عن علاقة الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند بممثلة شابة.

وأبانت الحلقة أن هذه الطفرة في الإعلام التلفزيوني العربي تذهب بالتوازي مع تضاعف عدد الإذاعات الحرة والصحف والمواقع الإعلامية على شبكة الإنترنت، بالإضافة إلى الانتشار الواسع لاستخدام  شبكات التواصل الاجتماعي.

وتسارعت كل هذه التغيرات في المشهد الإعلامي العربي، وزادت تنوعا وتعقيدا مع الثورات في عدد من الدول العربية، فكانت سببا في حثّ مجموعة من الباحثين العرب والأجانب ليؤلفوا كتابا بعنوان "الإعلام العربي في عالم مضطرب" رصدوا فيه ظهور جيل جديد من الإعلاميين، وسلطوا الأضواء على الدور الواسع وغير المسبوق للإعلام الجديد.

وأكد عدد من المتحدثين المختصين أن هناك جيلا جديدا من الإعلاميين الشباب في الخليج قادم وقادر على تغيير مفاهيم الصحافة التقليدية، وذلك نسبة لوجود الاستقرار السياسي في المنطقة، وتوفر الدعم المادي اللازم لتمويل النشاط.

ألعاب خطرة
كما حاولت الحلقة الربط بين إعلام الحروب -الذي لم يعد مادة إخبارية تلفزيونية فحسب- وألعاب الفيديو التي أضحت معاركها تحاكي الحروب في المناطق الملتهبة عبر العالم.

وكشفت عن أن سوق ألعاب الفيديو في الولايات المتحدة الأميركية وحدها  شهد إنفاق أكثر من عشرين مليار دولار العام المنصرم.

وأشارت الحلقة إلى أن منظمة الصليب الأحمر الدولي أخذت على عاتقها أن تفعل شيئا أمام هذا الخطر الإعلامي الداهم، في وقت تقبل فيه المجتمعات العربية على استهلاك تلك الألعاب، دونما اهتمام بتأثيراتها المحتملة على الأجيال الجديدة. 

حيث تشاورت اللجنة الدولية مع عدد من المصممين على اشتمال الألعاب على قوانين النزاعات المسلحة، وذلك لرفع الوعي عند المستخدمين بأهمية احترام حقوق الإنسان.

هولاند وجولي
وفي سياق آخر، تناولت الحلقة المواجهة التي يعيشها قصر الإليزيه مع الصحافة الفرنسية، على خلفية كشف مجلة "كلوزر" الفرنسية ما ادعت أنه قصة غرام خفية تجمع الرئيس فرانسوا هولاند مع الممثلة الفرنسية الشابة "جولي غاياي".

وركزت الصحافة على حياة الرئيس الخاصة خلال اللقاء الثالث لهولاند مع الصحفيين بالإليزيه، متجاهلة قضايا البطالة والأزمة المالية.

واتهم الرئيس الفرنسي مجلة كلوزر على الملأ بانتهاك حياته الخاصة، مؤكدا في الوقت ذاته عزمه على ملاحقتها قضائيا.

وفي مشهد استثنائي نادر الحدوث، نقلت الحلقة تجمد المياه في شلالات "نياغرا" الشهيرة، حيث هبطت درجات الحرارة إلى مستويات قياسية خلال فصل الشتاء الحالي، متسببة في تجمد المياه على الحدود الكندية الأميركية، مما جعل تجمد مياه الشلالات مشهدا جاذبا للسياح والمصورين.

النص الكامل للحلقة