مدة الفيديو 45 minutes 51 seconds
من برنامج: لقاء خاص

رئيس هيئة الحشد الشعبي العراقي: حل البرلمان وإجراء انتخابات مبكرة ليسا حكرا على طرف سياسي

اعتبر فالح الفياض رئيس هيئة الحشد الشعبي المنخرطة في الإطار التنسيقي أن حل البرلمان وإجراء انتخابات مبكرة سيكونان حلا في حال اتفاق جميع الكتل والأطراف السياسية الأخرى.

وشدد الفياض في تصريحات لبرنامج "لقاء خاص" بتاريخ (2022/8/4) على أن إعادة الانتخابات البرلمانية لم تعد قضية خاصة بالتيار الصدري، مشيرا إلى أن الإطار التنسيقي لم يحدد موقفه الرسمي من إجراء انتخابات مبكرة.

ورغم أن الفياض دافع عن قناعته بأهمية المظاهرات الشعبية باعتبارها متنفسا للشارع وكذلك للقوى السياسية فإنه رفض وجود الجماهير تحت قمة البرلمان، واعتبر ذلك أمرا غير طبيعي، ولام القوى الأمنية وحكومة تصريف الأعمال برئاسة مصطفى الكاظمي، لأنهما لم تقوما بدورهما في حماية المؤسسات الرسمية ومنع وصول الجماهير إليها.

وفي الوقت ذاته، أشاد الفياض بتعامل الشارع العراقي مع وجود أتباع بعض القوى السياسية في المباني الرسمية، واعتبر ذلك حدثا عابرا سيتم حله، دون اللجوء للتصادم وتهديد السلم الأهلي الذي اعتبره خطا أحمر لا يجوز الاقتراب منه.

وفي ما يتعلق بالمبادرة التي طرحها رئيس حكومة تصريف الأعمال مصطفى الكاظمي لحل الأزمة الحالية، شدد الفياض على أن الإطار التنسيقي منفتح على كل المبادرات ومستعد دائما للحوار، لكنه استدرك قائلا إن المبادرة تفقد قيمتها في حال رفض الطرف الآخر مبدأ الحوار.

وأكد أن الإطار فوض السيد هادي العامري للتفاوض مع التيار الصدري، وذلك نظرا للمكانة التي يتمتع بها العامري لدى معظم القوى العراقية.

وفي ما يتعلق بمرشح الإطار التنسيقي للحكومة المقبلة، قال الفياض إن الإطار لا يزال يتمسك لغاية الآن بمرشحه محمد السوداني، وهو الخيار الذي توصل إليه بعد مفاوضات ومناقشات طويلة.

وشدد في الوقت ذاته على أهمية إنهاء أزمة الحكومة، لأن حكومة تصريف الأعمال الحالية مقيدة وغير قادرة على اتخاذ قرارات مهمة كونها بحكم المستقيلة، فيما تتم إدارة الكثير من الأموال بدون وجود رقابة برلمانية.