مدة الفيديو 25 minutes 38 seconds
من برنامج: لقاء خاص

سيرغي لافروف للجزيرة: هذه شروط روسيا للتسوية مع أوكرانيا ونحن قادرون على مواجهة كلّ أشكال الضغط

حدد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف -في حديث خاص للجزيرة- أهداف العملية العسكرية التي تشنها بلاده على أوكرانيا، وشدد على أن روسيا قادرة على مواجهة الضغوط الغربية عليها، متهما أوروبا بالتبعية.

وأكد لافروف أن وقائع وظواهر يومية زادت من قناعة روسيا بأن الغرب اتخذ أوكرانيا ذريعة لإنشاء حزام معادٍ في محيطها، وتحدث عن برنامج سري أميركي وقواعد عسكرية أميركية وبريطانية في جمهوريات سوفياتية سابقة.

وأشار الوزير الروسي إلى أن تزويد الغرب لأوكرانيا بالسلاح كان نشطا في السنوات الأخيرة، مبرزا أن مسألة السيادة على  شبه جزيرة القرم ليست موضوعا للنقاش كونها جزء من روسيا، ولو أن هذا الإقليم بقي تحت سيادة أوكرانيا لكانت قواعد حلف شمال الأطلسي (الناتو) هناك، وهو أمر غير مقبول، بحسب قوله.

وأوضح لافروف أنه في إطار العملية العسكرية التي تشنها بلاده على أوكرانيا، تمَّ وضع مهمة نزع سلاح أوكرانيا واجتثاث ما أسماه بالنازية الجديدة، متهما الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي بالكذب وبمعاداة روسيا.

كما أكد أن لدى أوكرانيا الإمكانيات والتكنولوجيا لتصنيع سلاح نووي، وأن القوات الروسية لديها مهمة واضحة في أوكرانيا وهي نزع سلاحها، ومنع نشر أو تصنيع أي أسلحة تهدد أمن روسيا، بحسب قوله.

وردا على سؤال للجزيرة بشأن حظوظ التسوية السياسية بين موسكو وكييف، حدد وزير الخارجية الشروط الروسية للتسوية بالاعتراف بجمهوريتي لوغانسك ودونيستك من حدودهما الإدارية، وتحديد مستقبل الحدود مع أوكرانيا وفق محددات يجب التوافق عليها بحيث لا تسمح بوجود أية أسلحة تهدد أمن روسيا.

وأشار إلى أن الوفد الروسي في المفاوضات مع كييف مستعد لبحث مسألة الضمانات الأمنية التي تحدث عنها الرئيس الأوكراني، واتهم في المقابل الوفد الأوكراني بالتماطل.

حرب عالمية ثالثة

ومن جهة أخرى، قال لافروف إنه بعد انتهاء العملية العسكرية الحالية، يجب أن تكون جميع القوميات في أوكرانيا ممثلة، ويجب أن يكون هناك اتفاق يحفظ حقوق كل القوميات التي تعيش في أوكرانيا وتكون مثبتة في التشريعات الأوكرانية.

وردا على سؤال عن خطر وقوع حرب عالمية ثالثة، قال لافروف إن قادة الدول الخمس الدائمة العضوية وقعوا على إعلان بأنه يجب ألا تشتعل الحرب العالمية، لأنها ستكون نووية ولا منتصر فيها، مشيرا إلى أن الرئيس الأميركي جو بايدن هو من قال إن العقوبات على روسيا كانت البديل الوحيد للحرب العالمية الثالثة.

وبخصوص مدى قدرة روسيا على مواجهة العقوبات الغربية، قلل الوزير الروسي من أهمية هذه العقوبات، وقال إن بلاده قادرة على مواجهة كل أشكال الضغط وستصمد أمامها 100%، وإن لديها الأصدقاء الحلفاء الذين لم يفقدوا استقلاليتهم على عكس أوروبا ودول أخرى، بحسب قوله.

واتهم الأميركيين بالتحريض على روسيا عبر سفرائهم في العالم، والبريطانيين بالعمل على إبقاء أوروبا تحت السيطرة الأميركية.