من برنامج: حياة ذكية

سفر عبر التكنولوجيا.. هل أصبح بالإمكان تقسيم الإنسان لأجزاء ونقله بسرعة الضوء كالبيانات؟

 تمكن العلماء -لأول مرة- من تحقيق النقل الآني الكمي لمسافات طويلة بنقل معلومات وبيانات كمية عالية من مكان لآخر بسرعات خيالية وبأمان، ولكن هل يمهد ذلك الطريق لتقسيم الإنسان أجزاء في صورة بيانية؟

تابعت حلقة (2021/3/31) من برنامج "حياة ذكية" تطورات آلة الانتقال الآني ليصل الإنسان لوجهته في لمح البصر؛ فالانتقال سيكون عبر الكمبيوتر أو الهاتف.

وقد استطاعت فرق علمية عدة في ألمانيا والولايات المتحدة وأستراليا تحقيق انتقال آني كمّي مستقر من دون ارتداد، ولمسافات طويلة.

وفي تجربة أجرتها وكالة الفضاء الأميركية "ناسا" (NASA) بالتعاون مع عدة مختبرات أميركية أخرى، سافر العالِم كيوبد فوتوني باستخدام ألياف بصرية تمتد لنحو 44 كيلومترا، واستقر حيث تم توجيهه.

ولهذه النتائج آثار كبيرة على مستقبل مراكز البيانات وشركات الإنترنت التي ستَعبر إلى عصر اتصالات جديد أكثر كفاءة وسرعة وأمانا، وذلك باستخدام شبكات الإنترنت الكمومية، ولهذه التقنية تطبيقات أخرى توفر خدمات غير مسبوقة للمستخدمين عبر أجهزة الكمبيوتر و"الاستشعار الكمومي"، والتي قد يتسنى من خلالها السفر في المستقبل بسهولة في نفس اللحظة.

وعن إمكانية تقسيم الإنسان لصورة بيانية ونقلها لمكان آخر، سبقت تجارب الصينيين والأستراليين التجربة الأميركية، ولكن الجزيئات كانت ترتد لموقعها الأول ولا تصل لهدفها حتما بنفس الصورة الأصلية، فنقل الإنسان عبر الكمبيوتر إلى مكان آخر حسب العلماء ممكن نظريا، لكن أحدا لا يجرؤ على اختباره، وما زال البحث جاريا للقيام به.

ويعد الرئيس التنفيذي لفيسبوك مارك زوكربيغ من أحد المتحمسين لفكرة النقل الآني، بديلا للمواصلات صديقة البيئة، بل يراه حلا أنجع من السيارات ذاتية القيادة.

وتناولت حلقة "حياة ذكية" أيضا الموضوعات التالية: سيارات رياضية بمحركات كهربائية.. هل انتهى عصر محركات الوقود؟ والذكاء الاصطناعي علامة فارقة في حياة الإنسان، وكاميرا مراقبة ذكية للأطفال من عمر الولادة حتى سن الحركة.