أثارت شركة فورد الأميركية زوبعة محلية وعالمية بإعلانها سيارتها الكهربائية الجديدة "موستانغ-ماخ إي" بتصميم جريء أثار دهشة العالم.

وزادت من مفاجأتها لعشاق عالم السيارات بإعلانها بيع جميع النسخ المتاحة للطلب المسبق في الولايات المتحدة خلال عشرة أيام.

وقد كسرت الشركة الأميركية كل القواعد التي كانت تتّبعها في سيارات "موستانغ" طوال 55 عاما المنصرمة.

وجاءت السيارة من فئة "ماخ إي-أس يو بي" بتصميم رياضي للهيكل الخارجي تميزه زوايا حادة تعكس هوية "العضلات" التاريخية لموستانغ.

أما من الداخل فتأتي "ماخ إي" بتصميم أنيق وبسيط في الوقت نفسه، مع تركيز شاشة ذكية عملاقة بحجم 15.5 بوصة تساعد في التحكم بكافة إعدادات السيارة، وميكانيكيا هناك أربع فئات لموستانغ الكهربائية تختلف في قوة المحرك وقدرة البطارية.

حيث تأتي فئة "جي-تي" بدفع رباعي كامل للعجلات مع تسارع أكبر يمكّنها من القفز من الصفر إلى 100 كلم في الساعة خلال ثلاث ثوان فقط.

وتمتلك هذه النسخة 459 حصانا وبطارية تمنحها القدرة على السير لحوالي 500 كلم لشحنة واحدة.

فهل تستطيع "ماخ إي" سحب بساط الريادة في عالم السيارات الكهربائية من شركة "تسلا" السباقة في هذا المجال؟