منذ منتصف القرن الماضي ظلت العلامة التجارية "كانون" تسيطر على سوق الكاميرات الاحترافية إلى أن بدأت "نايكون" في زعزعة استقرارها خلال العشرين سنة الماضية، لكن شركة "سوني" دخلت تلك المنافسة لتكتسب قوة صاعدة أمام "كانون" في صناعة الكاميرات بدون مرآة "Mirrorless Camera".

حلقة (2019/7/31) من برنامج "المرصد" سلطت الضوء على المنافسة التسويقية في عالم الكاميرات بين العلامتين التجاريتين "كانون" و"سوني"، خاصة بعد أن تغلبت الأخيرة على "نايكون" وأزاحتها من مكانة أقوى منافس في سوق الكاميرات الذكية.

تقدم "سوني" أحدث تقنيات التصوير وتحرص على تجديد كاميراتها بكل ما هو متطور وجديد ولافت في نظر المصورين، ففي أغسطس/آب 2015 طرحت سوني "a7R2" أول كاميرا فوتوغرافية تقدم ميزة "4K" باستخدام العرض الكلي لمستشعر الإطار الكامل.

وتميزت الكاميرا بدقتها العالية والنطاق الديناميكي الواسع بالإضافة إلى احتوائها على مثبت للاهتزاز داخل هيكل الكاميرا، كما وفرت سجلات تعريف للمشاهد المصورة، ورغم الأعطاب التي عانت منها الكاميرا والتي لا توجد في كاميرا مثل "كانون" -كارتفاع درجة حرارتها- فإن ذلك لم يزعج المصورين.

لم تبدأ "كانون" في إنتاج كاميرات بدون مرايا سوى العام الماضي مع إصدارها "EOS-R". ورغم عراقة اسم كانون وتواصل خبراتها أكثر من 80 عاما؛ فقد أحدثت السنوات الثلاث الماضية فرقا واضحا وضع "سوني" في مقدمة خبراء الكاميرات من دون مرايا.

إلا أن ذلك لا ينفي تقدم كانون في صناعة العدسات؛ فقد قدمت "كانون" للمبتدئين سلسلة كاميرات "REBEL" من نوع "DSLR" وتليها كاميرات "EOS-77D" و"EOS-80D" التي تستهدف متوسطي الخبرة في التصوير.

فوارق مختلفة
وتأتي الكاميرات بدون مرايا من "كانون" في فئتين "EOS-M" للمبتدئين والهواة و"EOS-R" لمحترفي التصوير، بالإضافة إلى "EOS-RP" أحدث أنواع الكاميرات للشركة وأرخص كاميرات الإطار الكامل سعرا.

أما سوني فلا تنتج كاميرا من نوع "DSLR" بل تصنع كاميرات "SLT"، وهي مشابهة لها ولكنها تستخدم مرآة شفافة وشاشة عرض إليكترونية وتمتاز بالأداء السريع والعملي، إلا أن تركيز سوني ينصب على الكاميرات من دون مرايا في سلسلة "ألفا".

وفيما يخص الفرق في جودة الصورة؛ فإن ألوان الصور غير المعدلة تختلف قليلا بين الشركتين، فقد كشفت مختبرات أن مستشعرات سوني تلتقط مدى حركياً أوسع مما تستطيعه كانون، إلا أن الاختلاف يكاد لا يلحظ لغير عين الخبير.

وتستخدم كانون في الكاميرات من دون مرايا تقنية التركيز التلقائي الثنائي النقاط التي تمتاز بسرعتها ودقتها العالية، بينما تستخدم سوني التقنية نفسها إلا أنها أسرع، ولذا تحتل الصدارة كاميرا "a9" التي تلتقط 20 إطارا في الثانية، بينما تلتقط كاميرا كانون "eos-1dx 2" المخصصة للتصوير الرياضي 14 إطارا في الثانية. 

ومن المنتظر أن تصدر كاميراتها القادمة "eos-d5" في النصف الثاني من العام المقبل، وما زال محبو كانون يثقون في جودتها ويعتقدون أنها تستطيع فرض مكانتها مرة أخرى قبل أن تحتل سوني المرتبة الأولى.