تخيل أن تقرأ الجريدة لتعرف الأخبار، ثم تنتقل لمكان الحدث لتراه بالتفصيل، أو أن يشخص الطبيب حالتك دون أن تذهب إليه، أو أن يحضر عزيز عليك مناسبتك الخاصة رغم مرضه، هذا ما تسعى شركات الحاسب الآلي لتطويره عبر نظارات "الواقع الافتراضي".

حلقة (2019/5/22) من برنامج "حياة ذكية" عرضت آخر التطورات بشأن نظارات الواقع الافتراضي (VR)، حيث يسعى العلماء لتطويرها والتوصل إلى دقة العين وكفاءتها لنقل واقع مختلف وإمكانيات جديدة.

لكن الصورة التي تعرضها نظارات الواقع الافتراضي ليست بالدقة الكافية، خاصة أنها لا زالت ترتبط بحواسيب أو هواتف تزيد حجمها، كما تستهلك كما كبيرا من الطاقة، وتعتمد على حجم ذاكرة عالٍ للتعامل مع البيانات المدخلة إليها.

وتعمل شركة سامسونغ بالتعاون مع "فاجيول كامب" على تطوير نظارة "إكزينوس في أر 3"، وهي تمتاز بأنها لا تحتاج للتوصيل بأي جهاز خارجي ولا حتى بالهاتف، ويتوقع أن تمثل النظارة نقلة نوعية للسوق.

وتسعى شركات الواقع الافتراضي لتحسين مجال الرؤية وتحقيق تجربة حقيقية لنقل الواقع الافتراضي والتفاعل معه، وتمتاز تلك النظارات بأنها تربط المستخدم بشخصيات تبدو حقيقية وتتفاعل معه بشكل طبيعي، وتتنبأ بحركاته كأنها تقرأ الأفكار.