لم تعد المركبات الفضائية حبيسة الخيال العلمي، بل توشك أن تكون وسيلة نقل جديدة، تساهم بحل مشكلة الازدحام المروري في الطريق، وتساعدك على الالتزام بالمواعيد. فهل ستكون خيارك القادم للتنقل بين أرجاء مدينتك؟

عرضت حلقة (2019/5/16) من برنامج "حياة ذكية" نموذجا اختباريا لابتكار ينافس وسائل النقل التقليدية، ولعل أهم ما يميزه ثمنه المعقول وسهولة الاستخدام، فضلا عن إمكانية التحليق به دون الحاجة لرخصة طيران.

الاختراع من إنتاج الشركة الكندية أوبنر سيارة "Blackfly" الطائرة، وهو سيارة طائرة برمائية يمكنها الإقلاع والهبوط أفقيا وعموديا على الماء واليابسة، كما يسهل توجيهها عن طريق عصا التحكم، أو باستعمال لوحة إلكترونية للقيادة الذاتية.

تعتمد السيارة الطائرة على موارد طاقة مختلفة مثل الكهرباء والبترول والطاقة الشمسية، وتحتوي على محرك كهربائي يمكنه التحليق لمسافة 40 كلم.

وهي تصنف ضمن فئة الطيران الخفيفة التي لا يشترط لصاحبها الحصول على رخصة طيران، إلا أن هاجس السلامة أخذ حيزا كبيرا لدى الشركة المصنعة خاصة وأن سعرها لا يتجاوز قيمة سيارة دفع رباعي عادية.

عوامل تأمين
تسوق الشركة هذا المنتج على أن يكون وسيلة نقل متاح لأي شخص استخدامها في المستقبل القريب، لذلك تفرض تدريبا خاصا لمشتري الطائرة، مع اجتياز الاختبار الكتابي الخاص بإدارة الطيران الفدرالية بالولايات المتحدة.

كما جرى تأمين الطائرة ببطارية إضافية تسيرها لمدة عشر دقائق اعتمادا على الكهرباء، مع إمكانية الانتقال إلى وضع الطاقة الشمسية.

أما في حالة الهبوط الاضطراري، فترتكز الطائرة على ثمانية محركات دفع ذاتي يمكنها التحليق بها كالمظلة.