من المتوقع أن تطرح شركة موتورولا للهواتف الذكية رسميا منتصف الشهر المقبل هاتفا جديدا قابلا للطي، وبحسب الشركة فإن هاتفها الجديد "رازر" مبتكر فريد لا يشبه غيره.

وقد تعاونت موتورولا مع شركة لينوفو على تطوير أكثر من 20 نموذجا مختلفا، قبل أن تصل في النهاية إلى التصميم الجديد لهاتف رازر الذي استطاع التغلب على شاشة النماذج الأخرى وتقديم هاتف بشاشة أقوى تطوى بدون ظهور أي علامات عليها وبسعر أقل من المنافسين بأكثر من 1000 دولار.

أما من حيث الشكل الخارجي فقد اعتمدت موتورولا تصميم الهاتف القديم "رازر v3" الذي يتمتع بشعبية كبيرة منذ إطلاقه لأول مرة عام 2004، وقد استعملت الشركة في هذا الجهاز 3 ألواح فولاذية على اتصال شبه دائم بالمفصل الذي صمم بدوره لتكون له مساحة تحتويه عند الإغلاق بشكل كثر فعالية من الهواتف المنافسة.

أما عن شاشة رازر الداخلية فهي من نوع أوليد فليكس بقياس 6.2 بوصات تطلق عليها موتورولا اسم "لارجر فليكس فيو" تعرض رؤية سينمائية (سينما فيجن) بأبعاد واسعة، وعند إغلاق الهاتف تظهر شاشة ثانوية تعمل باللمس من نوع أوليد.

وتأتي الكاميرا الأساسية الداخلية للهاتف بدقة 16 ميغابكسلا ومدعمة بميزات التثبيت الإلكتروني والتركيز التلقائي المزدوج والتركيز التقائي بالليزر، إلى جانب فلاش ليد مزدوج.

ويعمل الهاتف بنظام أندوريد إلى جانب ذاكرة وصول عشوائي بسعة 6 غيغابايتات وذاكرة تخزين داخلي بسعة 128 أو 256، كما يحوي بطارية بسعة 2730 مللي أمبيرا.