سلط برنامج "حياة ذكية" خلال جولته الثانية بمعرض "سي إي أس" الضوء على مخترعات تكنولوجية حديثة من شاشات التلفاز بأشكالها الجديدة مرورا بروبوتات ذات ذكاء اصطناعي ومركبات ذاتية الصنع إلى مخترعات طبيعة تحل مشكلات النوم.

طاف برنامج "حياة ذكية" في حلقته بتاريخ (2019/1/30) معرض "سي إي أس" للإلكترونيات الاستهلاكية الذي يقام بمدينة لاس فيغاس بمشاركة 4500 عارض من مختلف أنحاء العالم، وبحضور أكثر من 180 ألف زائر قدموا من 155 دولة.

تلفاز يطوى
بالبداية عرضت الحلقة نموذج شركة "أل جي" الأحدث من إصداراتها التلفزيونية، وهو تلفاز قابل للطي تحت اسم "سيجنتشر أولد تي في آر"، ولم تعلن "أل جي" سعر الجهاز بعد، ويتوقع أن يبلغ ثمنه 10 آلاف دولار وأن يتوفر في الأسواق خلال العام الجاري.

ويمكن للتقنية الجديدة تغيير حجم الشاشة وطي ثلاثة أرباعها بشكل كامل واستخدام الربع الأخير لمعرفة الوقت وأحوال الطقس، بالإضافة لوجود إمكانية الطي الكامل في قاعدتها خلال 40 ثانية فقط، بحيث يمكن الاستفادة من المساحة التي تشغلها الشاشة.

وتحتوي قاعدة التلفاز الحديث على أشكال متعددة تتماشى مع ديكورات المنزل الحديثة كما تحتوي على مكبر للصوت.

"لوفوت" يطلب الحنان
وبدورها استعرضت شركة "غروف أكس" اليابانية روبوتا فريد من نوعه وأطلقت عليه اسم "لوفوت"، الذي يطلب من مستخدمه حمله ومعانقته ليقضي بذلك على شعور الوحدة لدى مستخدميه، ويتميز الروبوت بقدرته على التعرف على ألف شخص بفضل تزويده بكاميرا 360 درجة، بالإضافة لقدرته على تجاوز العقبات نظرا لامتلاكه مستشعرات خاصة.

ويمكن الاتصال بالروبوت عبر شبكة "واي فاي"، ويستطيع "لوفوت" أن يرتبط بمستخدمه وكل من يتواصل معه من خلال ذكائه الاصطناعي، وسيتاح الروبوت في الأسواق خلال العام الجاري بمبلغ 3000 دولار.

حل للأرق
وبما يتعلق بالاختراعات الطبيعية، استعرض "حياة ذكية" جهاز "يورغو نايت" من شركة "يورغو تيك" الفرنسية، الذي تقدمه لكل من يعاني صعوبات في النوم، حيث يعمل الجهاز من خلال تحليل الموجات المنبعثة للدماغ وتحويلها إلى بيانات، ويضع المستخدم الجهاز على رأسه لمدة 15 دقيقة على مدار 3 مرات أسبوعيا.

ويتوقع أن تظهر نتائج تأثير الجهاز عقب شهر من استخدامه، وسيكون إطلاق الجهاز في الأسواق بحلول سبتمبر/أيلول المقبل بسعر 500 يورو.

سيارة مرسيدس المستقبلية
فيما يخص التطور التكنولوجي بوسائل النقل، توقف "حياة ذكية" أمام نموذج لسيارة مستقبلية ذاتية القيادة أطلقتها شركة "مرسيدس" في إطار سعيها المستمر لملاحقة تطورات العصر، ويتميز هيكل المركبة بوجود منظومة دفع كهربائي.

كما يتيح سقف المركبة المتغير تحويل استخدامها لشحن ونقل البضائع ليلا، بالإضافة لنقل الأشخاص خلال النهار.

وتستبعد مرسيدس طرح نسختها الجديدة العام الحالي، حيث إن هذه السيارة تتطلب توفير البنية التحتية الملائمة، بالإضافة إلى الحاجة لسن قانون يرخص سير المركبات ذاتية القيادة، وبناء على ذلك تتوقع إدارة "مرسيدس" أن يكون بإمكان السيارة الجديدة السير على الشوارع بحلول عام 2030.