يبدو أن شركة رينو الفرنسية هي الأخرى قررت دخول حلبة التنافس على المستقبل من الباب الكبير، بعدما أعلنت عن سيارتها المستقبلية في معرض باريس للسيارات قبل فترة قصيرة.

لن تستغرب حين تعلم أن رينو أطلقت على سيارتها المستقبلية اسم تريزور (Trezor) أي "كنز"، فهي كذلك بما تحويه من ميزات ومواصفات نفيسة.

حلقة الأربعاء (2017/1/25) من برنامج "حياة ذكية" سلطت الضوء على هذه السيارة المستقبلية، التي ربما لن تكون الأسرع في العالم، ولا الأكثر فخامة على الأرجح، لكنها بالتأكيد مختلفة عن الجميع.

تصميم تريزور جاء رياضيا بامتياز من فئة "جران توريزمو"، أي السيارات الفاخرة التي تتميز بسرعة عالية وقوة في الأداء.

وهذا بالطبع يبرر تزويدها بمحرك كهربائي من طراز فورملا أي كالذي تستخدمه رينو في سيارات السباق الخاصة بها، ويستطيع هذا المحرك أن يقفز بتريزور من 0 إلى 100 كلم في أقل من أربع ثوان، كما أنه يولد قوة 260 كيلوواطا بقدرة 350 حصانا.

وتستطيع بطاريات الليثيوم الموجودة في مقدمة السيارة ومؤخرتها أن تمد تريزور بالطاقة اللازمة لقطع مسافة 300 كلم، بالإضافة إلى إمكانية إعادة شحنها من خلال الطاقة المتولدة عن ضغط المكابح.

وقد قرر مبتكرو تريزور جعل سيارتهم مختلفة عن باقي السيارات حتى المستقبلية منها، فهذه السيارة لا تمتلك أبوابا تقليدية، ولا حتى أبوابا جانبية ترتفع إلى الأعلى كما في سيارات فيراري ولمبرغيني؛ بل تضع رينو هنا مفهوما جديدا للترحيب بالسائق للصعود وذلك بفتح الجزء العلوي من السيارة، وهو ما يشبه الصعود في الطائرات المقاتلة. تجربة فريدة من نوعها دون شك.

متعة قيادة تريزور خاصة، وليعيش سائقها كل خيارات التحكم في السيارة، وفرت الشركة الفرنسية ثلاثة خيارات للقيادة هي العادية والرياضية والذاتية، وفي الوضعية الأخيرة -أي الذاتية- تتغير ألوان إضاءة تريزور الخلفية، ليعرف كل من في محطيها أنها تقود نفسها بنفسها.

استيقاظ ذكي
هل تصحو على أنغام هاتفك الذكي، هذه على الأغلب حال معظمنا، لكن بالرغم ما تتمتع به هواتفنا من ذكاء، فإنها ليست مثل "بونجور".

"بونجور" ساعة ذكية مزودة بشاشة فائقة الوضوح تطلعك فور استيقاظك من النوم على جدولك اليومي، بل تسمعك إياه إذا رغبت في ذلك، فهي مزودة بنظام صوتي قادر على التحدث إليك وتلقي أوامرك. 

ترسم لك هذه الساعة صباحا أجمل، فهي توقظك على أنغام موسيقية هادئة مصحوبة بإضاءة خافتة مريحة.

ما يميز هذه الساعة هو أنها تزودك بكل ما تحتاج إليه من معلومات قبل الخروج من المنزل، فهي تخبرك بمواعيدك اليومية وتخبرك إذا كان طريق العمل مزدحما، كما أنها تزودك بأحوال الطقس لكي تختار ما يناسبه من الملابس.

سكوب أراوند كاميرا
هل فكرت يوما في الدخول إلى عمق الأشياء من حولك؟ هل تخيلت كيف ستبدو تفاصيلها الدقيقة؟ إن كنت تحب تأمل الأشياء عن قرب، فهل فكرت في كيفية عمل ذلك؟

العين البشرية لا تستطيع فعل ذلك، وإن هي استطاعت، فكيف لأجسادنا أن تخترق الأشياء وتدخل إلى عمقها لترى تفاصيلها؟

ربما لا تستطيع أعيننا ذلك، لكن هذه الكاميرا الذكية "سكوب أراوند" قد تمكنك حتى من رؤية تفاصيل هذه التفاصيل، فهي كاميرا مرنة لدرجة تمكنها من التغلغل إلى أماكن ضيقة وصغيرة لم نفكر يوما في دخولها لتبهرنا بأدق تفاصيلها.

وما يميز هذه الكاميرا أيضا هو أنها تمتلك  ثلاثة رؤوس قابلة للتبديل بحسب المكان أو الشيء الذي ترغب في تصويره.

ويمكن لهذه الكاميرا المتطورة التي تمتلك أكبر قدر ممكن من تكنولوجيا التصوير الحديثة، أن تقوم بالتسجيل الحي للأماكن التي ترغب في تصويرها، ومشاهدة هذا التصوير الحي مباشرة عبر الهاتف أو الحاسب اللوحي الخاص بك بمجرد توصيل الكاميرا به.