استعرضت حلقة (2016/12/28) الخاصة من برنامج "حياة ذكية" أبرز الإنجازات التكنولوجية  في العام 2016 الذي لم يشهد إخفاقات كبرى أو انهيارات مدوية في هذا المجال.

ورغم خفوت بريق شركات تقنية وغياب أسماء كانت لامعة ووقوع حوادث انفجارات في هواتف رائدة، فإن السمة العامة للعام 2016 تبقى بروز أحلام أكبر وسعي حثيث لمطورين نحو بلوغ اللامعقول، وبزوغ نجم شركات صغرى حققت انتصارات عملاقة ونجاحات غير مسبوقة.

كان 2016 عام الهواتف الذكية بامتياز، حيث تم إطلاق جيل جديد من هواتف آيفون طال انتظاره، وحدث انفجار هاتف نوت7 للعملاق سامسونغ.

كما شهد العام تقدما مذهلا وغير مسبوق في مجال صناعة السيارات. وقد اختلفت النماذج  والطرازات المعروضة من كبريات الشركات لسيارات القرن المقبل، لكن القاسم المشترك بينها كان القيادة الذاتية والمحركات الكهربائية والذكاء الصناعي.

ورصد البرنامج أحدث الأجهزة والتقنيات الطبية التي ابتكرت عام 2016 والتي قد تفتح باب الأمل لكثير من المرضى. كما رصد التقنيات التكنولوجية القابلة للارتداء، التي لم تعد تقتصر على الساعة الذكية التي توفر كثيرا من مزايا الهاتف الذكي، بل تجاوزتها لتطال النظارات والعدسات وحتى الملابس.

استعرض البرنامج كذلك التقدم الذي حدث في مجال صناعة الطائرات المسيّرة وابتكارات التصوير السيلفي والطابعات الثلاثية الأبعاد والروبوتات.

وختم البرنامج بابتكارات واختراعات المخترعين العرب من خلال فقرة "بالعربي" التي شملت ابتكاراتهم في 2016، مثل: حقيبة السفر الذكية، والكاميرا الرقمية للمعالجة البصرية، وجهاز معالجة تسرب النفط البحري، وجهاز يثبّت على أسطوانة الغاز يجعلها متصلة بالإنترنت، وطائرة يتم التحكم بها عن بعد، وغيرها.