مدة الفيديو 50 minutes 18 seconds
من برنامج: الشريعة والحياة في رمضان

عبد الرحمن بوكيلي: الأمة الإسلامية لا تستغني عن الصبر

قال الدكتور عبد الرحمن بوكيلي أستاذ القرآن والحديث بجامعة محمد الخامس إن للصبر منزلة عظيمة في الدين الإسلامي، واقترن ذكره في القرآن الكريم بالمعاني الجميلة والعظيمة.

وأضاف في حديثه لحلقة (2022/4/18) من برنامج "الشريعة والحياة في رمضان" أن الأمة الإسلامية لا تستغني عن الصبر لحظة واحدة؛ لما له من منزلة كبيرة في إقامة الدين، وقد اختصر الله سبحانه وتعالى مقومات وثمار الصبر في سورة العصر، مؤكدا أن الصبر خلق أساسي يقوّم باقي الأخلاق.

وأشار إلى أن الصبر أساس كل الرسالات، وقد صبر الرسل والأنبياء على ما لقوه من أذى ومحن في فترات دعواتهم، حتى سمي جزء منهم بأولي العزم من الرسل لصبرهم على ما لقوه من أذى شديد، كما أن الصبر مهم في الحضارات والتطور، لأن الأمم التي لا تتحمل ولا تصبر تندثر.

أنواع الصبر

وحول أنواع الصبر وكيفية التمييز بينها، أكد الدكتور عبد الرحمن بوكيلي أن الصبر شامل كل مجالات الحياة، وأنه يتعين على المسلم فهم هذا الأمر جيدا، منوها إلى أن الصبر يرافق الإنسان منذ بدء بحثه عن الحق إلى منازل القرب المقدرة لها في هذه الدنيا، و"الإنسان محتاج للصبر في كل هذه المحطات".

وأضاف أن المجال الأول هو الصبر عن المحارم ومجاهدة النفس على تركها، والثاني الصبر على الطاعات. وذكر فيها الاصطبار وهو من أعلى مراتب الصبر، أما النوع الثالث فهو الصبر على البلاء في السلم والحرب، والصبر في الحرب لا يعني الاستسلام بل الإعداد وإظهار القوة مع كبح جماح النفس.

وتابع أن الصبر الرابع هو الصبر على العلم وتحمل المشاق من أجل تحصيله، بدءا من تعلم القرآن وحفظه وحتى أصغر التفاصيل في العالم.

واختتم أستاذ القرآن وحديثه بأن شهر رمضان مدرسة الصبر الأهم في حياة البشر، ويجب استغلاله من قبل المسلمين للخروج منه بأكثر الدروس المستفادة، والاعتماد عليها كنقطة تحول في الحياة للأفضل.