49:43

من برنامج: الشريعة والحياة في رمضان

تراعيه القواعد الفقهية والأصولية.. ما فقه الأولويات في الإسلام؟

تواجه المسلم مواقف كثيرة يحتار فيها بين اختيارات مختلفة، كما يحتار بين ترتيب أوليات حياته وفق مقتضيات الشريعة الإسلامية، فما فقه الأولويات الذي يساعد المسلم في ترتيب حياته؟

برنامج الشريعة والحياة في رمضان (2020/5/21) استضاف الداعية الإسلامي محمد الصغير للحديث عن فقه الأولويات، وقال إنه باب من أبواب الفقه وعلم من علوم الشريعة، ورغم أن المصطلح استحدث، فإن معناه موجود في القرآن والسنة وكتب الفقه والأصول.

واستشهد الصغير بقوله تعالى: "أجعلتم سقاية الحاج وعمارة المسجد الحرام كمن آمن بالله واليوم الآخر"، موضحا أن أهل الحرم رتبوا الأولويات حسب الأهواء، فقالوا إن كنتم آمنتم أو أسلمتم وجاهدتم، فنحن من عمّر الحرم ووسعه ويقوم بخدمة الحجاج والمعتمرين.

وفي السياق نفسه، يقول سبحانه وتعالى: "يسألونك عن الشهر الحرام قتال فيه قل قتال فيه كبير وصد عن سبيل الله وكفر به والمسجد الحرام وإخراج أهله منه أكبر عند الله والفتنة أكبر من القتل". حيث إن القرآن بيّن الأولويات ورتبها.

كما أن النبي عليه الصلاة والسلام كان عندما يُسأل يحرص على مراعاة المقام وترتيب الأولويات، فكان إذا سألوه أي العمل أفضل؟ يحرص على مراعاة حال السائل والحالة العامة، ويقول لسائل: الصلاة في وقتها، ويجيب آخر ببر الوالدين، حسب الحالة التي أمامه.

واستشهد على ترتيب الأولويات بالحديث النبوي: " الإيمان بضع وسبعون أو بضع وستون شعبة، فأفضلها قول لا إله إلا الله، وأدناها إماطة الأذى عن الطريق، والحياء شعبة من الإيمان".

وأوضح الصغير أن القواعد الفقهية والأصولية التي كتبها العلماء تراعي هذا الترتيب حتى إن لم يتم استخدام لفظ فقه الأولويات بشكل مباشر؛ فكان يستخدم لفظ مراتب الأعمال ومراتب الانتقال من حال إلى حال. كقولهم إن إزالة الضرر لا ينبغي أن تتسبب في ضرر أكبر، ودفع المفسدة مقدم على المصلحة.



المزيد من البرامج
الأكثر قراءة