من برنامج: الشريعة والحياة في رمضان

هل المسلمون مطالبون شرعا بالبحث عن علاج كورونا؟

أكد د. رمضان خميس أستاذ التفسير وعلوم القرآن بكلية الشريعة جامعة قطر أن المسلمين مطالبون شرعا بالبحث عن علاح لفيروس كورونا، وعدم البقاء منتظرين حتى يجد الآخرون لهم العلاح.

قال د. خميس رمضان أستاذ التفسير وعلوم القرآن في كلية الشريعة جامعة قطر إنه يتوجب على المسلمين شرعا المشاركة بعمليات البحث عن علاج لفيروس كورونا، وعدم الانتظار والركون إلى التجارب التي يقوم بها علماء آخرون.

وأكد -في تصريحات للحلقة التاسعة من برنامج "الشريعة والحياة في رمضان" بتاريخ (2020/5/2)- أن الله وضع سننا للكون، لا تتبدل ولا تتغير، وأن النتائج في أي أمر بالدنيا تكون مرتبطة بالأسباب. وبناء على ذلك رأى أن عدم اهتمام الدول الإسلامية بمجال البحث والعلوم، من خلال عدم رصد ميزانيات كافية لهذه المجالات، أدى إلى تخلف الأمة إلى الحال التي هي عليها اليوم.

وأشار الشيخ إلى أن المسلمين سادوا باقي الأمم في السابق، ليس عن طريق الظلم والقهر، وإنما بالعلوم التي تفوقوا فيها وكانوا من أوائل روادها، موضحا أن المسلم توفرت له الكثير من الأسباب للتقدم في العلم ما لم يتوفر لغير المسلمين.

وفي دلالة على اهتمام الدين الإسلامي بالعلم والعلوم، أشار د. رمضان إلى أنه لم يرد في أي كتاب من الكتب السماوية آيات تحث على العلم والتفكر والتأمل مثلما ورد في القرآن الكريم.

وفيما يتعلق بالعبرة التي يجب على المسلمين اتخاذها من جائحة كورونا، أكد الشيخ أنها سنة من سنن الابتلاء التي ابتلى الله بها الناس في الوقت الحاضر، لكنه أكد أن القرآن الكريم ذكر لنا الكثير من الابتلاءات التي أوقعها الله بأقوام في السابق، موضحا أن الله دعا المسلمين للتدبر في كل ابتلاء والعودة إليه والتضرع إليه ليرفعه عنهم، لا أن يستمروا في غيهم وظلمهم، أو يحيدوا عن الطريق السليم.



المزيد من حوارية
الأكثر قراءة