مدة الفيديو 49 minutes 44 seconds
من برنامج: سيناريوهات

لقاح كورونا.. هل للدول الفقيرة نصيب منه أم أنه سيكون حكرا على الأغنياء؟

قالت عميدة كلية الصحة بجامعة قطر حنان عبد الرحيم إن العالم بحاجة إلى استنساخ التعاون الذي تمّ بين عدة دول لإنتاج لقاح مضاد لكورونا، من أجل ضمان وصوله إلى الدول الفقيرة وعدم استئثار الدول الغنية به.

جاء ذلك في حلقة (2020/12/17) من برنامج "سيناريوهات" التي تساءلت عن فرص البلدان المنخفضة والمتوسطة الدخل في الحصول على لقاح كورونا بشكل عادل ومنصف؟ وكيف ستؤمن لشعوبها ما يكفي من الإمدادات اللازمة في أقرب وقت وبأسعار مناسبة؟

وفي مواجهة السباق المحموم لاحتكار اللقاح، أطلقت منظمة الصحة العالمية، ‫بالتعاون مع التحالف العالمي للقاحات والتحصين المعروف اختصارا باسم "غافي" (Gavi)، مبادرة عالمية باسم "كوفاكس" (Covax) ترمي إلى التنسيق مع مصنّعي اللقاحات من أجل ضمان حصول ملايين الناس على لقاحات مأمونة وفعالة بشكل عادل ومنصف بمجرد ترخيصها واعتمادها، لكن المبادرة باتت تواجه خطر الفشل بسبب نقص التمويل مما قد يؤدي إلى استحالة تحقيق أهدافها.

واعتبرت عميدة كلية الصحة بجامعة قطر حنان عبد الرحيم أن فكرة كوفاكس ممتازة من حيث تمويلها الأبحاث التي أدت إلى التوصل لبعض اللقاحات، ولكن التهديد الأول لنجاح المبادرة هو نقص التمويل، كما أن الإمدادات محدودة، فالدول الغنية التي تتبرع للمبادرة هي نفسها تشتري لشعوبها كميات كبيرة من اللقاحات.

وكانت منظمات دولية حقوقية قد حذرت من أن الدول الغنية اشترت 53% من إجمالي مخزون اللقاحات المتوفرة حتى الآن، تاركة الدول الفقيرة أمام خيارات صعبة، ومنتهكة بذلك التزاماتها في مجال حقوق الإنسان كما قالت منظمة العفو الدولية.

مبدأ الأولوية

من جهتها، قالت مستشارة تحالف "لقاحات الشعوب" مهجة كمال إن مبدأ الأولوية يجب أن يطبق في سياسية توزيع اللقاحات، وذلك من خلال إعطاء الأولوية للمجموعات التي تحتاج للحماية من الفيروسات لأنها معرضة للخطر، مشيرة إلى أن التحكم في الفيروس يقتضي تلقيح أكبر عدد من الفئة الأولى.

وأشارت إلى مشكلة نقص الإمدادات وعدم وجود جرعات كافية، ولكن يمكن تجاوز ذلك من خلال توزيع المقدار المناسب والعادل لكل دولة حسب عدد سكانها، معتبرة أن مبادرة الصحة العالمية التي تجمع كل ما من شأنه مقاومة الفيروس، من شأنها أن تساهم في إعطاء تصاريح لشركات أخرى لإنتاج اللقاح مع ضرورة الحفاظ على الملكية الفكرية.

من جانبه، قال مستشار الحكومة الألمانية لأزمة كورونا ديتليف غانتن إن بلاده أطلقت -بالتعاون مع دول أخرى- مبادرة كوفاكس من أجل توفير اللقاح والتطعيم في مختلف أرجاء العالم، مشيرا إلى أنهم عقدوا قمة عالمية من أجل الحرص على التوزيع العادل للقاح، إذ لا يمكن السماح لدول معينة بالاستحواذ عليه، بينما لا تستفيد دول أخرى منه بشكل تام، على حد قوله.

وأوضح غانتن أن من الضروري إعطاء اللقاح للفئات الهشة الأكثر عرضة للإصابة، خاصة من يعمل في مجال الطب والتمريض، معتبرا أن الحياة لها نفس القيمة في مختلف دول العالم.