من برنامج: سيناريوهات

تيار الإسلام السياسي.. التجربة والصراع والمستقبل

وفّرت الظروف التي نشأت مع اندلاع ثورات الربيع العربي وما نتج عنها من تحولات في المنطقة العربية، عواملَ مناسبةً لتصدر تيار الإسلام السياسي واجهة الأحداث في عدد من الدول العربية.
وفّرت الظروف التي نشأت مع اندلاع ثورات الربيع العربي وما نتج عنها من تحولات عميقة في المنطقة العربية، عواملَ مناسبةً لتصدر ما يعرف بتيار الإسلام السياسي واجهة الأحداث في عدد من الدول العربية.
 
لكن هذه الظروف سَرعان ما تغيرت وانتهت بتعرض حركات هذا التيار، وفي القلب منها جماعة الإخوان المسلمين في مصر، إلى ضربات موجعة أدت إلى انكفائها وإخراجها من مراكز السلطة.


حول هذه القصة

بالعودة لبرقيات ويكيليكس يظهر أن ولي عهد أبو ظبي محمد بن زايد بات يطلق اسم "الإخوان المسلمين" على كل "المتطرفين"، ولكن الأمر بقي في السر حتى ظهر للعلن بالربيع العربي.

بعد ثلاثين عاماً من انتصار الثورة بإيران ومناطق أخرى، تلاشى الأفق الثوري وأصبحنا نعيش حقبة ما بعد الأيدولوجيا، فالأصوات الحالية -سواء العلمانية أو الإسلامية- تقبل باقتصاد السوق والعقلانية النيوليبرالية.

المزيد من حوارية
الأكثر قراءة