من برنامج: سيناريوهات

خيارات العبادي لمواجهة الاحتجاجات المتصاعدة بالعراق

على وقع احتجاجات متواصلة اجتاحت معظم مدن جنوب العراق ووسطه صب فيها المتظاهرون جام غضبهم على كثير من الساسة والمسؤولين بالحكومة والأحزاب تطرح تساؤلات بشأن الخيارات المتبقية أمام حكومة العبادي.

على وقع احتجاجات متواصلة اجتاحت معظم مدن جنوب العراق ووسطه صب فيها المتظاهرون جام غضبهم على كثير من الساسة والمسؤولين في الحكومة والأحزاب تطرح تساؤلات بشأن الخيارات المتبقية أمام حكومة حيدر العبادي للتعامل مع هذه الاحتجاجات.

فهل تنجح في احتوائها من خلال ما أعلنته من إجراءات فورية لتحسين الخدمات ووعود بمحاربة الفساد؟
احتواء وتهدئة؟ أم أن ضغط الشارع الرافض لأي حلول مؤجلة سيدفع باتجاه البحث عن مخرج عبر تشكيل حكومة جديدة؟



حول هذه القصة

طُرحت علامات استفهام كثيرة بشأن احتجاجات العراق التي دخلت أسبوعها الثاني، حيث تحدث البعض عن وجود أطراف داخلية وخارجية تسعى للاستفادة من تداعيات المظاهرات الغاضبة من انتشار الفساد وغياب الخدمات.

قمعت الشرطة العراقية بالهراوات والخراطيم المطاطية محتجين تجمعوا عند المدخل الرئيسي لحقل الزبير النفطي في محافظة البصرة وسط تصاعد التوتر في مدن بجنوب العراق احتجاجا على تدهور الخدمات العامة.

المزيد من حوارية
الأكثر قراءة