تتجه الأنظار مجددا إلى محافظة إدلب بعد سيطرة القوات النظامية السورية على الغوطة الشرقية، وبعد  تصريحات إيرانية بأن تكون هذه المحافظة الخطوة المقبلة لما سمته "محور المقاومة".

حلقة "سيناريوهات" حاولت استشراف المرحلة المقبلة التي تنتظر إدلب، في ظل تعقيدات المشهد السوري وتطوراته المتلاحقة، وطرحت المسارات المتوقعة بين عملية واسعة النطاق يشنها النظام السوري وحلفاؤه لتحقيق حسم عسكري واستعادة السيطرة على المحافظة، وبين تسوية سياسية، تقودها -في الأساس- كل من تركيا وروسيا لتجنيب المحافظة مصيرا شبيها بما وقع في حلب والغوطة الشرقية.