من برنامج: حديث الثورة

واشنطن وتسليح ثوار سوريا

تسلط الحلقة الضوء على القرار الأميركي بتسليح الثوار السوريين بعد إعلان الإدارة الأميركية أنها تحققت من استخدام النظام السوري للأسلحة الكيمياوية، هل المساعدات الأميركية العسكرية التي تنوي تقديمها للثوار ستكون فتاكة أم غير فتاكة؟

حول هذه القصة

حذر رئيس هيئة الأركان العامة الإيراني، حسن فيروز آبادي، من تسليح من سماهم الإرهابيين في سوريا. من ناحية أخرى رحب الائتلاف الوطني السوري بقرار الرئيس المصري قطع العلاقات مع النظام, بينما شجبه النظام واعتبره تحريضا.

أعلن البيت الأبيض في وقت متأخر مساء الخميس أن الرئيس الأميركي باراك أوباما قرر تقديم دعم عسكري للمعارضة السورية، لكنه امتنع عن الخوض في تفاصيل نوعية الأسلحة التي سيقدمها. كما أقر للمرة الأولى بأن الأسد استخدم السلاح الكيمياوي ضد معارضيه.

قال البيت الأبيض مساء الخميس إن الولايات المتحدة ستبدأ إرسال مساعدات عسكرية إلى ثوار سوريا, وذلك بعدما أكدت أجهزة الاستخبارات لديها استخدام النظام السوري أسلحة كيمياوية في الصراع الذي تشهده البلاد.

جدد عضو مجلس الشيوخ الأميركي السيناتور الجمهوري جون ماكين دعوته للتسريع بتسليح المعارضة السورية، في ظل تفاقم الأزمة الإنسانية، وحذر من أن دول الجوار لن تكون قادرة على تحمل تبعات الصراع في سوريا.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة