من برنامج: للقصة بقية 

موت بطيء وإفقار ممنهج.. هكذا خرج لبنان عن السيطرة

سلطت حلقة (2021/9/13) من برنامج “للقصة بقية” الضوء على الأزمة الاقتصادية والمعيشية في لبنان، الذي عاش نحو 13 شهرا من دون حكومة، عقب انفجار مرفأ بيروت في أغسطس/آب 2020.

وتقول التقارير إن ارتفاع متوسط أسعار المواد الاستهلاكية بلغ نحو 1000%، كما تبخر سعر صرف الليرة اللبنانية مقابل الدولار، في حين بلغ عدد من يرزحون تحت خط الفقر نحو 80% من الشعب اللبناني، وفقا لتقارير أممية، وذلك خلال العامين الأخيرين، إذ يقول البنك الدولي إن الأزمة في لبنان واحدة من أسوأ 10 أزمات عالميا.

وتحدث محمد الحريري للبرنامج عن المعاناة التي عاشها هو وأفراد أسرته الذين باتوا يعانون من فقر الدم، وأكد أنه اضطر إلى بيع أثاث منزله مقابل الحصول على الغذاء، كما اضطر إلى بيع سيارته التي اشتراها عن طريق قرض بنكي من أجل توفير الغذاء الأساسي والدواء له ولأسرته، من دون استكمال دفع القروض المتبقية عليه.

وحسب تقرير لليونيسيف، فإن 77% من الأسر اللبنانية لا تملك المال الكافي لشراء الطعام، في حين أن 60% من الأسر تشتري الطعام عن طريق الديون، ويشير تقرير آخر إلى أن أكثر من 30% من أطفال لبنان ناموا الشهر الماضي ببطون خاوية، وسط تخوف من ارتفاع هذه النسب في حال قررت الحكومة رفع الدعم عن أسعار الصرف والمحروقات.

وروى محمود مشلاوي -العامل في قطاع السياحة- كيف تأثرت حياته المعيشية بعد توقف عمله منذ عامين بسبب الأوضاع التي تمر بها البلاد، معبرا عن حزنه من عدم قدرته على دفع مصاريف التعليم لأولاده، مما جعلهم يتوقفون عن الدراسة، وخرجوا للبحث عن عمل يغطي احتياجات الأسرة الأساسية.

ووفقا لتقرير مرصد الأزمة في الجامعة الأميركية ببيروت، فإن أسعار السلع الأساسية ارتفعت في المدة بين يوليو/تموز 2019 ويوليو/تموز 2021 إلى معدلات خيالية، إذ وصل ارتفاع زيت دوار الشمس إلى أكثر من 1500%، في حين بلغت الزيادة في الأرز أكثر من 1000%.

وأكد نقيب أصحاب المحلات في لبنان نبيل فهد أن البلاد شهدت تغيرا في نمط الاستهلاك بسبب ارتفاع الأسعار، وبات المواطنون يميلون لشراء المنتجات المخفضة، وذات الأحجام الصغيرة.

وكان سعر الدولار في لبنان قبل الأزمة 1514 ليرة، ومع دخول لبنان صلب الأزمة استمر انهيار العملة الوطنية سريعا، حتى وصل سعر الصرف في 18 يوليو/تموز 2021 إلى حدود 21950 ليرة؛ مما أدى إلى تغير في الطبقات الاجتماعية، ووصلت نسبة من هم دون خط الفقر إلى 36%، بعد أن كانت 8% عام 2019.

وروت سوزان درويش عن المبادرات المجتمعية التي تتشكل في الأحياء، حيث تقوم نساء الحي بعرض أغراضهن المنزلية في مجموعات على أحد برامج التراسل مرفقة بالسعر، ليتم شراؤها من أخرى، ولم تتوقف الحال عند هذا، بل وصلت حد المقايضة ببعض أصناف الطعام غير المتوفرة أو تلك التي لم تستطع بعض الأسر شراءها بسبب ارتفاع سعرها وبيعها بكميات كبيرة.

وتحدث رئيس المجلس الاقتصادي الاجتماعي بلبنان شارل عربيد لبرنامج "للقصة بقية" عن أن ردود الفعل الشعبية الأولى عن الحكومة المشكلة أخيرا في البلاد تؤكد أن الشعب فقد الثقة في الطبقة السياسية، ولم يعد يعول عليها كثيرا.

داعيا الحكومة إلى وضع خارطة طريق واضحة أمام جميع اللبنانيين من أجل إنقاذ ما يمكن إنقاذه، وتحسين المستوى المعيشي للمواطن اللبناني.

وقال مدير شبكة المنظمات العربية غير الحكومية للتنمية زياد عبد الصمد إن على الحكومة اللبنانية الجديدة تنفيذ برنامج إصلاحي، مقللا من قدرتها على تنفيذ مثل هذا البرنامج لأن القوى السياسية تعمدت تأخير تشكيل الحكومة أكثر من عام، وأسهمت بسياساتها الخاطئة في تدمير الاقتصاد اللبناني.