من برنامج: للقصة بقية 

أطباء يجيبونك: كل ما تريد معرفته عن كورونا في الهند والفطر الأسود واللقاحات

رغم بداية تخفيف القيود في كثير من دول العالم، ما زال وباء كورونا ينشر الآلام والموت والخوف، ومن الهند جاءت الصور الأكثر رعبا. فماذا يقول الأطباء عن الوضع الصحي هناك وعن الفطر الأسود الذي أثار الذعر.

ورصد برنامج "للقصة بقية" (2021/6/7) تفشي الفيروس في موجة شرسة في ثاني أكبر بلدان العالم كثافة سكانية، إذ انتشرت منذ شهر مارس/آذار الماضي متحورة جديدة سميت دلتا، بعد تخفيف لقيود سابقة والسماح بتجمعات سياسية ودينية مكتظة أدت إلى الكارثة.

وعرض البرنامج شهادات لأفراد الفرق الطبية الهندية، حيث تم الحديث عن أبعاد عجز النظام الصحي المنهك أصلا عن إغاثة مئات آلاف المصابين يوميا، ومعاناة الناس في العثور على سرير في مستشفى.

كما بيّن الفيلم -الذي عرضته الحلقة- النقص الحاد في أنابيب الأكسجين والأدوية في بلد عُرف بريادته في الصناعات الصيدلانية، وصولا إلى مشاهد غاية في القسوة لمراسم إحراق أعداد لا تعد ولا تحصى من جثث الموتى وفق التقاليد الهندوسية.

ورغم أن الهند عرفت تراجعا نسبيا في أعداد الوفيات والإصابات، فإنها تظل مرتفعة، وتسابق سلطاتها آلة الموت فتتعاقد على إنتاج أنواع مختلفة من اللقاحات منها لقاح هندي لم تكتمل إجراءات الموافقة عليه بعد.

من جهته، قال الرئيس الوطني للمنتدى المتقدم للطب والعلوم في الهند هارجيت سينغ بهاتي إن الهند تجاوزت مرحلة الخطر، لكن الأرقام ما زالت عالية، موضحا أن البلاد واجهت أصعب المراحل بعد تجاوز حالات الإصابة بالفيروس نسبة 40%، لافتا إلى أن العدوى انتقلت الآن للمناطق الريفية التي لا يعد فيها النظام الصحي قويا بما فيه الكفاية.

وذكر أن النظام الصحي ضعيف مقارنة بعدد سكان البلاد، ولذلك فهو غير قادر على تحمل عدد الإصابات وتوفير الرعاية الكافية من أسرّة وأكسجين ومعدات طبية لجميع السكان المصابين.

كما أوضح أن موجة متحورة الدلتا تتسبب في الإصابات بنسب أكبر، وذلك لأن نسبة انتقال العدوى عالية جدا.

وبشأن الفطر الأسود، قال إن له علاقة وطيدة بزيادة استخدام المنشطات لعلاج فيروس كورونا، الأمر الذي تسبب في نقص المناعة والإصابة بالفطر الأسود، موضحا أن متحورة الدلتا تصيب البنكرياس بأضرار بالغة، مما يؤثر على مستويات تنظيم السكر في الدم أيضا.

فاعلية اللقاحات

بدورها، قالت مديرة إدارة البرامج في المكتب الإقليمي لشرق المتوسط بمنظمة الصحة العالمية رنا الحجة إن انتشار العدوى بالهند يعود إلى أسباب عدة منها عدم الالتزام بالإجراءات الوقائية اللازمة، حيث انتشرت التجمعات والحفلات الدينية.

وبخصوص السلالات المتحورة، أوضحت أنه كلما كانت سرعة انتقال الفيروس كبيرة بين الناس، ازدادت نسبة ظهور سلالة متحورة جديدة، مشيرة إلى أن اللقاحات هي الوسيلة الفعالة لعلاج الفيروس، خاصة وأنها أثبت فعاليتها في مواجهة الفيروس بأشكاله المختلفة.

كما أوضحت أن الفطر الأسود عادة ما يصيب من يعانون من ضعف شديد في المناعة، مشيرة إلى أن الإصابة به في المنطقة العربية نادرة جدا، كما أنه لا ينتقل من شخص لآخر.

وحذرت أيضا من الاستخدام المفرط لأدوية الكورتيزون، وذلك لأن استخدامها بشكل غير رشيد خلال فترات غير محددة قد يتسبب في مضاعفات أخرى.

وأضافت أن اللقاحات الحاصلة على التراخيص قد خضعت لإجراءات مشددة جدا من حيث فعاليتها وسلامتها، مشددة على أن اللقاحات أثبتت نجاعتها في مواجهة الفيروس، وتخفيف الأعراض في حال الإصابة بفيروس كورونا، ومن ثم تقليل الحاجة إلى المستشفيات وخصوصا غرف العناية المركزة.

ودعت المسؤولة بمنظمة الصحة العالمية الحكومات للعمل على توفير اللقاحات المضادة لكورونا، كما دعت الجميع للحصول على اللقاح، مع ضرورة الالتزام بالإجراءات الاحترازية لمواجهة تفشي الفيروس.