من برنامج: للقصة بقية 

القافزون من سفينة السيسي

تعاونوا معه للإطاحة بخصم منتخب، فكانت النتيجة الإطاحة بثورة يناير. اختلف حساب بيدرهم عن حساب حقله. وباقتراب انتخابات الرئاسة سجن وتضييق.


حول هذه القصة

قالت 14 منظمة حقوقية دولية وإقليمية في بيان مشترك إن نظام الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي داس أبسط متطلبات الانتخابات الحرة النزيهة، بخنقه الحريات الأساسية واعتقال المرشحين المحتملين وتوقيف مناصريهم.

اعتبرت صحيفة (تاتس) الألمانية أن الارتفاع القياسي بحجم صادرات الأسلحة الألمانية لمصر عام 2017، يظهر عدم مبالاة حكومة المستشارة أنجيلا ميركل بحقوق الإنسان، ويربطها بانتهاكات مروعة اقترفها نظام السيسي.

دعا نشطاء مصريون لمقاطعة الأنشطة التجارية والشركات التي يعلن أصحابها دعمهم للرئيس عبد الفتاح السيسي، لكن مراقبين لا يرون جدوى للمقاطعة، لأن الشعب مقاطع للعملية الانتخابية برمتها.

المزيد من حوارية
الأكثر قراءة