من برنامج: الشريعة والحياة

العلماء والحكام

قال تعالى (وَلَا تَقُولُوا لِمَا تَصِفُ أَلْسِنَتُكُمُ الْكَذِبَ هَذَا حَلَالٌ وَهَذَا حَرَامٌ لِتَفْتَرُوا عَلَى اللَّهِ الْكَذِبَ)، لماذا قال العلماء قديمًا: بئسَ العالِمُ على أبوابِ السلاطين؟ وكيف حوّل علماءُ السلطةِ الشأنَ الدينيَّ إلى جزءٍ من جهاز الدولة؟

حول هذه القصة

قال تعالى {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اسْتَجِيبُواْ لِلَّهِ وَلِلرَّسُولِ إِذَا دَعَاكُم لِمَا يُحْيِيكُمْ}، الشريعة كما قال ابن القيم مبناها على الحكم ومصالح العباد في المعاش والمعاد، وهي عدل كلها ورحمة ومصالح وحكمة.

قال تعالى (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ وَأُولِي الْأَمْرِ مِنْكُمْ)، فمَن هم أُولو الأمر؟ وما شروط طاعتهم؟ وكيف تم توظيف القرآن والحديث لخدمة استبداد الحكام?

تناقش الحلقة العلاقة بين إيمان الفرد وأخلاقه، وتطرح التساؤلات التالية: كيف يتجلى التعبيرُ الأخلاقيّ للإيمان؟ وما العلاقة بين الشِّرْك والظُّلم؟ وكيف تتحول الرّذائلُ الأخلاقية إلى مُهْلكاتٍ للنفس والمجتمع والحُكْم؟

تناقش الحلقة موضوع الأخلاق في السياسة، وتطرح الأسئلة التالية: هل تَنْحصر المسؤولية الأخلاقية داخل الحدود القطرية للدولة؟ وأين يتجلى البعد الأخلاقي للثورة؟ وهل تسقط شرعية الحاكم بفساده أخلاقيا؟ وأي أخلاق ينبغي أن تحكمَ المتنافسين سياسيا؟

المزيد من الإسلام
الأكثر قراءة