بانوراما

إيران.. سقوط طائرة ومصرع رئيس

بعد ليلة طويلة سادها الترقب والغموض وتضارب الأنباء، قطع التلفزيون الإيراني الشك باليقين.

يوم الاثنين الماضي، 20 مايو/أيار الجاري، ليعلن وفاة الرئيس إبراهيم رئيسي ووزير خارجيته حسين أمير عبد اللهيان ومسؤولين آخرين، بتحطم المروحية التي كانت تقلّهم من محافظة أذربيجان الشرقية شمال غربي إيران.

وجاء الإعلان عن وفاة الرئيس الإيراني ووزير خارجيته ومرافقيهما بعد عملية بحث صعبة، شاركت فيها طائرات مسيرة إيرانية وتركية وعشرات من فرق الإنقاذ في تضاريس صعبة ووسط ضباب كثيف ورياح شديدة.

وبينما ينتظر الجميع نتائج التحقيق الذي أمر به رئيس أركان الجيش الإيراني محمد باقري، تحدث كثيرون عن تكرار حوادث الطيران في إيران، والتي قيل إنها بسبب العقوبات الأميركية التي تمنع تصدير قطع غيار الطائرات لطهران.

بانوراما الجزيرة نت تسلّط الضوء على هذا الحادث والملابسات التي أحاطت به، وانعكاساته المتوقعة على الساحة الإيرانية، والآثار التي سيتركها في السياسة الإقليمية، والقراءات والتحليلات المتعددة لذلك.