يقبل كثير من الشباب في ليبيا على فن الراب الذي يتطرق إلى قضايا تشغل المواطنين كالوضع المعيشي والتحديات الأمنية التي تواجهها البلاد. هذا الإقبال دفع أربعة شبان ليبيين إلى إنتاج عدد من أغاني الراب.