في وقت يشهد اليمن حربا مستعرة يقودها حلفاء السيسي الإقليميون لم يعجز أنصار السيسي عن الدفاع عن موقف زعيمهم من الحرب باليمن، وهنا كانت أفضل وسيلة للدفاع عن السيسي هي مهاجمة الزعيم المصري الراحل جمال عبد الناصر الذي رأى أحدهم أنه ورط مصر في حرب اليمن بينما اختار السيسي أن تكون حروبه داخلية فقط.
أما وزير الإعلام السعودي عواد العواد الذي اتهم قناة الجزيرة بأنها قناة إرهابية تتواصل مع الإرهابيين وتروج لهم فلم يسمع له أحد صوتا بحق صحيفة عكاظ السعودية رغم أن هذه الصحيفة حاورت وروجت لفكر زعيم في حزب العمال الكردستاني (بي كا كا) الذي صنفه وزير الخارجية السعودي عادل الجبير حزبا إرهابيا.
وفي إسرائيل هناك من يشهد ويشيد بالرئيس السوري بشار الأسد ويعتبر أن سقوطه يهدد أمن إسرائيل.
وفي مصر لا تنزعج المخرجة إيناس الدغيدي من وصفها بالشيطان، فمن وجهة نظرها "الشيطان ليس وحشا" بل إن كل ما هو جميل وممتع مصدره الشيطان.