سلطت نشرة الثامنة التفاعلية "نشرتكم" ليوم الخميس (2017/1/26) الضوء على القضايا الأكثر تداولا عبر شبكات التواصل الاجتماعي.

- ترمب يقسم الولايات المتحدة بعد سلسلة قراراته إلى "شكرا .. وقاوموا"
- شكون حنا.. يفتح الباب واسعا للجزائريين للتعبير عن تطلعاتهم في الفضاء الافتراضي.
- ظاهرة الشيف التركي تنتشر على وسائل التواصل، فما الذي يجعلها كذلك؟

فجرت قرارات الرئيس الأميركي دونالد ترمب -الخاصة بتعقب المهاجرين غير النظاميين وبناء ِجدار على الحدود مع المكسيك- جدلا في منصات التواصل بين مؤيد لها في أوساط الأميركيين ومعارض لها من الجنسيات المستهدفة بالقرارات.

وعلى هاشتاغ THANK YOU TRUMP (شكرا ترمب) عبّر مؤيدو الرئيس عن سعادتهم بإصدار تلك القوانين، في حين سَخِــرَ آخرون من القرارات التي اتخذها ترمب منذ تسلمه الرئاسة، على هاشتاغ RESIST (قاوم) ودعا مناهضو ترمب للتظاهر ضد القرارات التي رأوا أنها تؤجج العنصرية.

وكان ترمب قد وقع على قرارين تنفيذيين أحدهما لبناء جدار فاصل مع المكسيك، والآخر لتعقب المهاجرين غير النظاميين بالولايات المتحدة. وتشير مسوّدة قرار تنفيذي مرتقب إلى وقف البرنامج الأميركي الخاص بـ استقبال اللاجئين السوريين وتجميد استقبال أي لاجئ لمدة 120 يوما، كما قال ترمب إنه سيقيم مناطق آمنة في سوريا لحماية الفارين من العنف هناك، لكنه لم يَخُضْ في التفاصيل.

شكون حنا
"محاربو الصحراء".. هكذا يسمي الجزائريون منتخبهم الذي خرج مبكرا من بطولة كأس أمم أفريقيا، مما أثار إحباطا عاما، عبّر عنه الجزائريون من خلال وسائل التواصل بهاشتاغ "شكون حنا" (من نحن؟) وهو تساؤل ساخر عبّر عن خيبات متتالية شهدها المجتمع الجزائري ابتداء من الصحة والتعليم وانتهاءً بإحباط رياضي تمثل بخروج المنتخب.

وانتشرت مقاطع فيديو ساخرة ترد على إعلان شهير ظهر فيه اللاعب الجزائري رياض محرز كان قد انتشر بالتزامن مع البطولة، ويرد منتجو هذه الفيديوهات الساخرة على سؤال: من نحن؟ منتقدين تردي كثير من الأوضاع الاجتماعية في الجزائر.

الجزار المحبوب
أصبح جزار تركي أيقونة على مواقع التواصل، إذ بلغ عدد متابعيه مليونين ونصف المليون، وذلك بعد أن اشتهر بحركة طريفة في رش الملح وتقطيع اللحم بحرفية عالية، ويثير هذا الانتشار تساؤلات عن ما يجعل مثل هذه المقاطع تنتشر بشكل كبير.

وكان الجزار صرت جوكشيه قد هاجر إلى أميركا، وتعلم أصول الطهي وشواء اللحوم ثم عاد إلى تركيا ليفتتح فيها سلسلة مطاعم "نصرت ستيك هاوس" وكذلك في دبي، فنال نجاحا واسعا مما دفع مشاهير في الفن والسياسة من كل أنحاء العالم للقدوم ولتذوق أطباقه الشهية، وبات حديث عدد من البرامج العالمية.

ويبدو أن شغف المرء بمهنته مهما كانت طبيعتها أو نظرة المجتمع إليها هو أساس نجاحه كما حصل مع نصرت الجزار الذي أحب مهنته فأضاف لمسته الخاصة عليها وأصبح بين ليلة وضحاها حديث العالم كله.