مدة الفيديو 48 minutes 58 seconds
من برنامج: الاتجاه المعاكس

هل انتهى النظام العالمي وبدأ آخر بالتشكل؟

استبعد الأستاذ بجامعة السوربون محمد هنيد وجود تغير في النظام العالمي، لأن تشكل قوة جديدة يحتاج لعقود مثلما تشكلت قوة الولايات المتحدة والمملكة المتحدة وروسيا في فترة من الزمن.

وأضاف في حديثه لحلقة (2022/2/1) من برنامج "الاتجاه المعاكس" أن الحديث عن تراجع القوة الأميركية وصعود للقوة الروسية والصينية من خلال ما يحدث في أوكرانيا وتايوان غير صحيح، لأن الحشود العسكرية الأميركية اليوم على حدود روسيا والصين وليس العكس.

وتابع أن التحولات التي تحدث في القوى العالمية لا تزال في صالح القوة الأميركية وليس غيرها، مؤكدا أن العديد من الدول لا تزال تحت الحماية الأميركية منها ألمانيا، والإستراتيجية الأميركية الحالية تعمل على إبقاء مصادر القوة دون الاستنزاف كما حدث معها في العراق وأفغانستان، بل وتترك الساحة للقوى الصاعدة من أجل استنزافها.

في المقابل، قال الباحث السياسي حازم عياد إن أميركا بدأت تتراجع منذ ستينيات القرن الماضي خصوصا في المجال الاقتصادي، حيث كان الناتج الإجمالي الأميركي يمثل 50% من الناتج العالمي وتراجع حتى أصبح الآن نحو 23%، ويأتي هذا التراجع مقابل الصعود الصيني والشرق آسيوي وحتى الأوروبي.

وأضاف أن التراجع الأميركي في القوة العسكرية تمثل في الانسحاب من العراق وأفغانستان، مشيرا إلى أن روسيا تعمل على إعادة قوتها عبر ما أسماها صحوة إستراتيجية خصوصا بعد بدء أميركا العمل على القضاء على مصادر القوة عبر الثورات التي انطلقت في عدة مناطق منها روسيا.