مدة الفيديو 48 minutes 15 seconds
من برنامج: الاتجاه المعاكس

هل يتجه الصراع بين روسيا والغرب إلى حرب عالمية ثالثة؟

قال عضو البرلمان الألماني جيان عمر إن روسيا تعيش حالة من العزلة غير المسبوقة داخليا وخارجيا، ووصف المرحلة التي تمر بها روسيا بالأصعب في تاريخها على الإطلاق.

وأضاف في حديثه لحلقة (2022/11/1) من برنامج "الاتجاه المعاكس" أن موسكو استخدمت في حربها على أوكرانيا كل الأسلحة التي بحوزتها، ولم يتقب أمامها إلا استخدام السلاح النووي.

ولم يستبعد لجوء روسيا لاستخدام هذا السلاح متى شعرت بضغط أكبر، وسط تراجع قواتها في العديد من المحاور بأوكرانيا، منوها إلى أن البنتاغون أكد قبل أيام قدرته على شل قوة الجيش الروسي في حل قرر استخدام السلاح النووي.

وفي سياق حديثه عن العزلة الدولية التي أصبحت مفروضة على روسيا، أكد أن موسكو تعتقد أن بكين تقف معها في هذه الحرب لمجابهة ما يطلقون عليه المحور الغربي، لكن الحقيقة أن بكين تطلق التصريحات الإعلامية المساندة لموسكو وفي الوقت ذاته تؤيد إدانتها في مجلس الأمن، وقال إن الصين تستغل العقوبات الاقتصادية المفروضة على روسيا من أجل الحصول على الغاز بأسعار مخفضة.

في المقابل، قال الخبير في الشأن الروسي بسام البني إن الحرب العالمية الثالثة بدأت بالفعل عندما قرر الغرب والولايات المتحدة الأميركية الوقوف مع أوكرانيا في الحرب الدائرة بينها وبين روسيا، مؤكدا أن الحديث عن هزيمة روسيا في الحرب أمر مثير للسخرية، لأنها الأقوى في الحرب وتمد يدها للسلام بشكل مستمر.

وأضاف أن روسيا تدافع عن نفسها في هذه الحرب التي يريد الغرب جر روسيا فيها إلى استخدام الأسلحة الإستراتيجية التي يلوح بها الغرب بشكل يومي، مشيرا إلى أن روسيا تلتزم بضبط النفس رغم قدرتها على تدمير الأقمار الصناعية التي تسير الاقتصاد العالمي خلال ثوان معدودة، حسب قوله.

وتابع أن الصين مضطرة للوقوف مع روسيا لأنه في حال تمكن الغرب من تركيع روسيا وهذا مستبعد على حد تأكيده، "سيتم التفرغ للقضاء على الصين"، معربا عن قناعته بأن إقدام الغرب على الحرب الكبرى ضد روسيا لن يترك خيارا أمام الصين إلا الوقوف إلى جانب روسيا"، و"هذا ما أكدته من خلال المناورات التي جرت مؤخرا بين البلدين".