مدة الفيديو 45 minutes 46 seconds
من برنامج: الاتجاه المعاكس

سوريا.. ما الفائدة من الانتخابات؟ وما البرنامج الذي سيقدمه بشار الأسد؟

قال الناشط السياسي السوري هيثم سباهي إن الإعلان عن الانتخابات الرئاسية في سوريا هو تنفيذ لاستحقاق دستوري، وإن العديد من المرشحين تقدموا، بمن فيهم الرئيس بشار الأسد الذي يعتقد أنه أوفرهم حظا.

وأضاف سباهي في حديثه لحلقة (2021/4/27) من برنامج "الاتجاه المعاكس" أنه لا يوجد بديل للانتخابات إلا للفراغ الدستوري أو التمديد للرئيس الذي صمد في وجه كل المؤامرات التي حيكت ضد سوريا على مدى 10 سنوات، مؤكدا أن الانتخابات السورية ستكون أكثر نزاهة من الانتخابات الأميركية.

وتابع أن ثبات الأسد بعد أن هجمت عليه 85 دولة هو أكبر برنامج انتخابي يقدمه للشعب السوري، وبعد الانتخابات سيمضي في تحرير ما تبقى من الأراضي السورية ممن وصفهم بـ"الإرهابيين"، والبدء بإعادة إعمار ما دمره "الإرهابيون" خلال السنوات العشر الماضية، والعديد من المدن التي تقع تحت سيطرة قوات النظام تشهد ازدهارا عمرانيا.

في المقابل، قال رئيس تحرير موقع رسالة بوست أحمد الهواس إنه لا يوجد دستور سوري واضح، لأن الدستور الحالي تم تعديله ليتناسب مع الرئيس عدة مرات، مشددا على أن الثورة أسقطت هذا الدستور، والشرعية الثورية "أقوى مما يتحدثون عنه، ولا شرعية للانتخابات التي لا تلبي تطلعات الشعب السوري".

وأضاف أن ترشح بشار مجددا للرئاسة هو قرار إسرائيلي أميركي للإبقاء على حارسهم المفضل كونهم لم يجدوا بديلا عنه في الوقت الحالي، والمجتمع الدولي يريد إعادة إنتاج النظام الحالي لكي تبقى سوريا بلدا ممزقا ومدمرا بإدارة النظام العميل لهم.