مدة الفيديو 50 minutes 07 seconds
من برنامج: الاتجاه المعاكس

هل باتت الشعوب العربية تحنّ إلى عهود "الطواغيت"؟

قال رئيس “تيار الأمة” محمود فتحي إن الشعوب العربية لا تحن إلى من خرجت ضدهم في ثورات الربيع العربي لأن هذه الأنظمة ليست سوى عصابات سرقت خيرات البلدان، والشعوب طالبت بإسقاطها في مصر وتونس واليمن وليبيا.

وأضاف الناشط السياسي والمدني المصري محمود فتحي، مؤسس "تيار الأمة" -في حديثه لحلقة (2021/11/23) من برنامج "الاتجاه المعاكس"- أن الواقع الذي تعيشه الشعوب العربية اليوم مرير، وترجع أسبابه إلى انتقام الأنظمة التي ثارت عليها الشعوب منذ عام 2011، لكن الشعوب لن تتراجع عن طريق الحرية.

وتابع أن الأنظمة -التي يروّج لها البعض- حكمت نحو 30 عاما ولم تستطع تقديم شيء، مؤكدا أن الشعوب العربية ما زالت تحتفظ بوهجها الثوري وستنتفض في القريب العاجل لاستكمال أهداف ثوراتها، وعلى مرّ التاريخ مرّت الثورات الناجحة بموجات حتى حققت كل أهدافها.

وتساءل فتحي عن أسباب الحديث عن عودة الطغاة اليوم، متهما من تصدّروا الحكم بعد الثورات بعدم القدرة على تحمل المسؤولية كما ينبغي، لكنه ليس مبررا لتحميل الثورات الأخطاء، بل يجب أن يتحملها من كان في الحكم.

في المقابل، قال الدبلوماسي اليمني السابق عباس المساوى إن ما تمر به الشعوب العربية اليوم من وضع مزر جعلها تتمنى العودة إلى الماضي ولو بأي ثمن، وعلى الشعوب العربية الإيمان بالديمقراطية لأنها تحدد عودة رموز الأنظمة السابقة من عدمها.

وأضاف أن الشعوب في بلدان الربيع العربي التي تعرضت للتشريد تتمنى أن تعود إلى الزمن الماضي الجميل لتعيش بأمان واستقرار في بلدانها حسب قوله، موضحا أن استطلاعات الرأي تؤكد بكاء الشعوب العربية على الزمن الجميل قبل ثورات الربيع العربي التي جاءت بالدمار والفقر والتشريد.

جدير بالذكر أن المساوى انسحب من الحلقة وعاد، ثم انسحب مجددا ولم يكمل النقاش.