48:26

من برنامج: الاتجاه المعاكس

آخرهم عصام العريان.. لماذا يتعمد نظام السيسي سياسة القتل البطيء للمعارضين داخل السجون؟

اتهم الإعلامي والناشط الحقوقي هيثم أبو خليل النظام المصري بقتل القيادي في جماعة الإخوان المسلمين الدكتور عصام العريان، مؤكدا أن النظام يمارس الإهمال الصحي المتعمد بحق السجناء السياسيين.

وأضاف أبو خليل في تصريحات لحلقة (2020/8/18) من برنامج "الاتجاه المعاكس" أن الدكتور عصام العريان كان يخضع للسجن الانفرادي، وهو ما يخالف القانون المصري بعدم إخضاع من هم فوق سن الـ60 عاما للسجن الانفرادي، ويناقض رواية الداخلية المصرية التي قالت إنه توفي أثناء مشادة كلامية.

وأكد أن النظام المصري خالف القانون أيضا بعدم تسليم جثمان العريان لذويه من أجل دفنه، أو إرساله إلى المشرحة لتحديد أسباب الوفاة، معتبرا ذلك استمرارا لمسلسل قتل السجناء السياسيين واحتجازهم بطرق غير قانونية.

واتهم الناشط الحقوقي النظام المصري بتعمد قتل المعارضين السياسيين بفيروس كورونا من خلال عدم عزل مراكز الحجز التي انتشر فيها الفيروس، مما أدى إلى وفاة العديد من المعتقلين فيها.

بالمقابل، اعتبر المحامي ومنسق ائتلاف "مصر فوق الجميع" محمود عطية أن اتهام النظام المصري بقتل العريان لا يؤخذ به لعدم وجود أدلة تشير إلى ذلك، مؤكدا أن السلطات المصرية لم تقصر بحق أي شخص في السجون، وقد وفرت لهم الرعاية الطبية اللازمة، ومن توفوا هم من كبار السن.

وأضاف عطية أن التقارير الحقوقية التي تخرج عن المنظمات الدولية -والتي تفيد بوجود تعذيب ممنهج في السجون المصرية- تأتي ضمن حملة ممنهجة ضد مصر، واتهم الأمم المتحدة بالعمل ضد مصر وشعبها، مشيرا إلى أن النظام المصري أفرج عن العديد من السجناء، وبينهم من الإخوان المسلمين.

وتابع أن السلطات المصرية اتخذت كافة التدابير المتعلقة بحماية السجناء من فيروس كورونا، معتبرا أن التقارير التي تشير إلى وجود وفيات بين السجناء بسبب كورونا هي استمرار للحملة ضد مصر، ومحاولة لتشويه سمعتها، وهي أخبار كاذبة ومغلوطة.



المزيد من حوارية
الأكثر قراءة