49:44

من برنامج: الاتجاه المعاكس

بعد انهيار الليرة وتدهور الأوضاع المعيشية.. هل سوريا على أعتاب ثورة جديدة؟

قال الناشط السوري بشار برهوم إن سوريا تعرضت لمؤامرة كبرى واستطاع الشعب الوقوف بوجهها، ولكنها اليوم تعرضت للخيانة من قبل الحكومة الفاسدة التي لم تحسن التصرف في مواجهة الكوارث الاقتصادية.

وأضاف في تصريحات لحلقة (2020/6/16) من برنامج "الاتجاه المعاكس" أن الجوع وصل بالناس إلى مرحلة دفعتهم للخروج ولن يرحموا أحدا حتى يأخذوا حقهم، وقال إن المؤامرة التي تتعرض لها سوريا لا تعني السماح للمسؤولين بممارسة الأكاذيب على الشعب.

ونصح المسؤولين في بلاده بالبحث عن "شماعة" أخرى لتبرير فسادهم بدلا عن شماعة المؤامرة الكونية لأنهم باتوا هم المؤامرة.

وأكد أن الاتهام في تدهور حال السوريين اليوم يوجه للداخل وليس للخارج، لكنه رأى أن النزول للشارع يحقق مصالح للحكومة في تغطية فشلها الذريع، لذلك دعا المواطنين السوريين إلى عدم الاحتجاج في الشوارع، وعوضا عن ذلك مطالبة الرئيس بشار الأسد بمحاسبة الحكومة.

وشدد برهوم على ضرورة أن تكون الحكومة الجديدة خالية من الأعضاء الفاسدين في الحكومة الحالية، لأنهم "فاسدون وإرهابيون" ولا علاقة للمعارضة بما يحدث.

بدوره، قال عضو هيئة المصالحة الوطنية بسوريا عمر رحمون إن السويداء وقفت في عام 2011 مع سوريا ضد نظام التقسيم الإسرائيلي، والآن ومع الارتفاع الكبير للأسعار هناك انزعاج من قبل الشعب ليس فقط في السويداء وإنما في العديد من المدن السورية، والمسؤول عنها المنظومة الفاسدة المحيطة بالحكومة.

وأضاف أن الرئيس الأسد بريء من الفساد الذي أوصل سوريا للوضع الصعب التي هي عليه، وقال "يكفيه الحفاظ على وحدة سوريا طوال العشر سنوات الماضية".

وحمّل المعارضة السورية التي قال إنها أصبحت مرتزقة عند النظام التركي، مسؤولية أسباب انهيار الليرة السورية والاقتصاد.

بالمقابل، تحدث الإعلامي السوري أحمد الهواس عن صمود أهالي السويداء في مواجهة بطش النظام، وأكد أن الثورة السورية وصلت لكل الأراضي السورية، وأرجع أسباب انهيار الليرة إلى الخلاف على تقاسم المليارات بين بشار الأسد ورامي مخلوف، والذي ظهر للعلن أخيرا.

وأكد أن الادعاءات بحق الثورة باطلة كون النظام من أول يوم لانطلاقتها قد ألصق بها كل التهم ولم يفلح في ذلك، وتابع أن أهالي السويداء يدفعون ثمن منع شبابهم من الدخول في حمام الدم السوري.

وتحدث مدير مؤسسة "أنا الإنسان" مالك أبو خير عن المعاناة التي تعرض لها أهالي السويداء منذ اقتحام تنظيم الدولة الإسلامية لها وكيف تخلى عنها الأسد ولم يقدم لها شيئا.

وأضاف أن النظام قام بتحريك شارع مضاد للشارع المطالب بوقف الفساد وارتفاع الأسعار، كما قام بتخويفهم من عودة سيطرة تنظيم الدولة عليها.

وطالب أبو خير النظام السوري باحترام مطالب أهالي السويداء، مؤكدا أن الحكومة مارست ابتزازا مع أهالي السويداء، حيث ساومتهم على إرسال أبنائهم للجيش مقابل تلبية مطالبهم.



المزيد من حوارية
الأكثر قراءة