- أهداف الوثيقة وعلاقتها بزيارة بوش للمنطقة
- تنظيم الإعلام والقنوات الإباحية

- مصادر الميثاق ودور الوزراء في القرار


 
فيصل القاسم
أحمد بن محمد
بوبكر صغير

فيصل القاسم: تحية طيبة مشاهدي الكرام. لماذا ما أن زار جورج بوش المنطقة حتى سارع وزراء الداخلية العرب إلى تونس الخضراء لتعديل ما يسمى بقانون الإرهاب كي يصبح سيفا مسلطا على الإعلام والمجتمع؟ ثم ما لبث وزراء الإعتام والإلجام العرب، كما يسميهم أحد الساخرين، أن توافدوا على القاهرة لإصدار فرمان لإخراس الإعلام الحر؟ ألم يكن الشارع العربي محقا عندما سمى الوثيقة الصادرة عن وزراء الإعلاك العرب بأنها من بركات زيارة بوش؟ يضيف آخر. أليست وثيقة اللاشرف؟ لماذا تحدث بعض وزراء الإعلام عند إصدار الفرمان بلهجة ضباط المخابرات وهل هم سوى موظفين أمنيين أصلا؟ يضيف آخر. كيف يزعمون أنهم يريدون الحفاظ على كرامة المواطن؟ وهل ترك أسيادهم الطغاة للمواطن أي كرامة وأي شرف؟ كيف يريدون مكافحة الإرهاب وهم رأس الأفعى؟ يضيف أستاذ فلسطيني. ألم تصبح الحرب على الإرهاب ذريعة لدى أصحاب الفخامة والسيادة والقروش والكروش للحفاظ على العروش؟ لماذا يريدون منع الإعلام التعرض للرموز؟ وهل هم سوى رموز للفساد والسمسرة الطغيان؟ يتساءل أحدهم. ألم تصدر وثيقة الإعلام العربية عن جبناء يخشون الكلمة الحرة؟ يضيف آخر. أليس حريا بالإعلام الحر أن يبتعد عن زنازينهم الإعلامية التي يسمونها زورا وبهتانا مدنا إعلامية أو مناطق حرة؟ يضيف معلق آخر. أليس حريا بالصحفيين العرب أن يستخدموا وثيقة الإعلام الجديدة لمسح أرض الحمامات؟ لماذا لم يستهدفوا كباريهات الفسق والعهر والتجهيل الفضائية؟ أم لأنها مطلوبة لتعهير العالم العربي نزولا عند رغبة العم سام؟ يضيف آخر. لكن في المقابل ألم تصبح الساحة الإعلامية العربية بحاجة للتنظيم فعلا بعد أن غدا البث الفضائي شغل من لا شغل له؟ أليس حريا بنا أن نبارك الخطوة التي أقدم عليها وزراء الإعلام لتنظيم البث وترشيد الفضائيات حتى لا يصبح الفضاء يعج بالفوضى الإعلامية؟ ما العيب في إخراس برامج الحوار المشاكسة التي تنال من قادة الدول والرموز الوطنية وتبث الفرقة في جسد الأمة؟ ما العيب في لجم الإعلاميين المشاغبين؟ ما العيب في وقف المسيئين عند حدهم؟ أسئلة أطرحها على الهواء مباشرة على الأستاذ الجامعي والسياسي الجزائري الدكتور أحمد بن محمد، وعلى رئيس تحرير مجلة الملاحظ التونسية السيد بو بكر صغير. نبدأ النقاش بعد الفاصل.

[فاصل إعلاني]

أهداف الوثيقة وعلاقتها بزيارة بوش للمنطقة

فيصل القاسم: أهلا بكم مرة أخرى مشاهدي الكرام، نحن معكم على الهواء مباشرة في برنامج الاتجاه المعاكس. بإمكانكم التصويت على موضوع هذه الحلقة، هل تعتقد أن وزراء الإعلام العرب يريدون إخراس الإعلام الحر؟ 95.2% نعم، 4.8% لا. أحمد بن محمد، ماذا ترى في هذه النتيجة؟ 95% هناك إجماع في الشارع العربي على أن هذه الوثيقة الصادرة عن وزراء الإعلام العرب ما هي إلا عملية لتكميم الأفواه وإخراس الصوات الحرة والعودة بنا إلى إعلام استقبل وودع و محقان عاد من الحمام برعاية الرحمن؟

أحمد بن محمد: لله در هذه الأمة! هذا الاستفتاء في هذا الموضوع بالذات يؤكد نتيجة كان يمكن أن يحصل وبهذا الوضوح لو أن استفتاء تم على طول العالم العربي، إن هناك فصاما كبيرا بين الشعوب من جهة والطغاة من جهة أخرى، وما وزراء الإعلام عادة إلا ممثلون لوزراء الداخلية أو للجنرالات أو للرؤساء الذين يريدون أن يحكموا هذه الأمة كما حكموها من قبل. هذه الأمة يا دكتور لا تخطئ كثيرا، نعم بها وهن، نعم هي جريحة، نعم هي معتلة هنا أو هناك من جسمها، ولكنها ليست عمياء ولكنها ليست ميتة إنها تعرف جيدا ولو بطريقة لا شعورية أن الأصل في الحكاية السرقة، في البدء كانت السرقة، سرقوا السلطة والذي يسرق السلطة عادة يسرق المال، ما الذي يتهدده؟ يتهدده أمران وعي الشعب ثم ثورة الشعب عليه. ماذا فعلت هذه الأنظمة الظالمة؟ أنشأت الجيش، أنشأت الدبابة، أنشأت البندقية للاستيلاء على الأجسام ولم يكفها هذا فراحت تحاول احتلال الأنفس والأرواح والعقول عن طريق إعلام التزوير كما فعل فرعون مع السحرة قبل إسلامهم، كما كان يفعل الشعراء مع القصر، كما كان يفعل بعض وعاظ السلاطين، كما كانت تفعل الجواري، إلى غير ذلك. فالقصة إذاً سرقة مزدوجة، سرقة السلطة وسرقة المال، وساد السكون لعشرات من السنين وفجأة ظهرت ثقوب في السماء، جاءت الفتوح الإعلامية من الفضاء تدك اطمئنان الطغاة دكا، وهكذا وجد الطغاة أنفسهم مفضوحين، هذا يعلم الناس أنه جاهل وذاك يعلم الناس أنه لص وذاك يعلم الناس أنه عاجز عن تسيير دفة الحكم وبالتالي فإن المسألة مسألة استرجاع مساحات استرقتها الأمة من هؤلاء الظالمين، مساحات من التحرير يريد الطغاة أن يعوضوها بالتخدير كي نعود لما كانوا عليه من قبل احتلال للأجسام وللأوطان وتخدير للعقول والأنفس والأفئدة.

فيصل القاسم: سيد أبو بكر صغير، كيف تفسر؟ يعني السيد الدكتور يقول لك محاولة لاسترجاع الساحة مرة أخرى، ولنبدأ يعني نضع الأمور في نصابها، ما أن عاد جورج بوش من زيارته للمنطقة إلى واشنطن حتى تدافع وزراء الداخلية العرب إلى تونسكم الخضراء..

بو بكر صغير (مقاطعا): خضراء بالفعل.

فيصل القاسم: خضراء، يا سيدي خضراء مثل ما بدك. ليعدلوا ما يسمى بقانون الإرهاب، الآن يعني لا يريدون أحد، أنت احك عن البندورة المعفنة أنت إرهابي صرت. ok ، بعد كم يوم تجمع وزراء الإعلام العرب، أو بعض الساخرين يسميهم وزراء الإعلاك العرب والإلجام، في القاهرة لإصدار ما يسمى وثيقة الشرف. يعني ألا يمكن أن نربط بين زيارة بوش وبين ما حدث في وزراء الداخلية ووزراء الإعلام؟ خاصة وأننا الآن أصبحنا موحدين عرب، وزراء الداخلية وحدونا ووزراء الإعلام وحدونا وحدة عربية ولا أحلى، بس بشو؟ بالقمع، سوق القمع العربية المشتركة.

بو بكر صغير: ما شاء الله الواحد يبارك الإنجاز العربي دكتور فيصل. أما، اسمحوا لي أن أفتح قوس، بعد أن أسمع خطاب من هذا القبيل مثل اللي كان يقوله الدكتور أحمد محمد، بالعكس أنا أمضي بعشرة على الميثاق الإعلامي العربي الجديد. قناة الجزيرة هي التي عودتنا على هذه النوعية من الخطاب اللي بالفعل معناه اللسان طويل وطويل جدا أما العقل فين؟ واحد هذا يقول. ارجع للسؤال بتاعكم، بخصوص التزامن، هذا خطأ في الأجندة خطأ في التاريخ لأن مجلس وزراء الداخلية العرب هو يجتمع بشكل دوري في نفس التاريخ وفي نفس الشهر وفي دولة المقر التي هي تونس ولا علاقة لهذا الاجتماع بزيارة بوش، وهذا بإمكانكم ترجعوا لتواريخ اجتماعات مجلس وزراء الداخلية العرب. بالنسبة لقانون الإرهاب هو قانون موجود تو سنوات، بقي محل مفاوضات وتدارس ونقاش بين الحكومات العربية ومحل عمل في مستوى الخبراء لإعداده في صيغته النهائية، هذا في جانب، ونفس الشيء بالنسبة لوزراء الإعلام العرب لماذا تريدون أن نظلم هؤلاء الوزراء؟ هؤلاء الوزراء..

فيصل القاسم(مقاطعا): يعني هم مظلومون؟

بو بكر صغير: هم مظلومون.

فيصل القاسم: يعني التعديلات التي حصلت على موضوع قانون الإرهاب..

"
الميثاق الذي ينظم عمل البث الفضائي العربي مطلب عربي بعد فوضى الفضائيات، خاصة بعدما أصبحت السماء العربية تمطر كما هائلا من الفضائيات وتستبيح كل البيوت العربية
"
بو بكر صغير

بو بكر صغير (مقاطعا): اسمح لي سنصل، دكتور فيصل من فضلك، هذا أساس للتعديلات، هم مظلومون، هذه الفكرة وضع ميثاق ينظم عمل البث الفضائي العربي هذه مطروحة منذ ديسمبر 2005، هذا مشروع، هذا قرار من قرارات القمم العربية المعلنة تو قبل سنوات في في إطار تمشي الإصلاح العربي، واجتمع وزراء الإعلام في ديسمبر 2005 ووضعوا مسودة، خطوط عامة لهذا المشروع ثم اجتمعت لجان، كانت هنالك دعوة إلى وضع إستراتيجية إعلامية عربية واضحة، فيما بعد جرى التفكير في صياغة نوع من ميثاق نوع من مسودة نوع من إعلان مبادئ يتعلق بتنظيم هذا البث، تكفل بهذه العملية خبراء، رئيس قسم الإعلام بجامعة القاهرة و أحد الخبراء في القانون هنالك في القاهرة وتم عقد اجتماع استثنائي لوزراء الإعلام العرب هو الاجتماع الذي عقد في الأسبوع الثاني من شهر فبراير هو الذي نظر في هذه المسودة وأقرها في انتظار أن تعرض في الاجتماع المقبل الذي سيعقد في شهر يونيو القادم. أعتقد أن هذا المشروع الميثاق هو مطلب عربي بعد هذه الفوضى التي أصبحنا عليها، أصبحت السماء العربية تمطر هذا الكم من الفضائيات وتستبيح كل البيوت العربية، وأحمل مثلا هنا المسؤولية دكتور فيصل للجزيرة نفسها، أنتم كذلك طرف في هذه البلاوي التي حلت بأمتنا العربية..

فيصل القاسم(مقاطعا): إحنا طرف؟ حلو!

بو بكر صغير: نعم أنتم طرف وتتحملون مسؤولية في هذا، نعطيك مثال بسيط، من فتح البيوت العربية للمسؤولين الإسرائيليين والمتحدثين الإسرائيليين؟ أنا أذكر في قمة بيروت قبل ثلاث أو أربع سنوات..

فيصل القاسم(مقاطعا): طيب يا سيدي لماذا تأخذني على إسرائيل الآن، على التطبيع؟

بو بكر صغير: بالفعل أنتم كنتم سباقون بعملية التطبيع، أنتم فتحتم الفضائيات العربية، فتحتم الإعلام العربي للمسؤولين الإسرائيليين، أنتم كان لكم السبق في ذلك..

فيصل القاسم(مقاطعا): هذا موضوع آخر..

بو بكر صغير(مقاطعا): هنا في جانب آخر، اسمح لي، أنتم الذين فتحتم..

أحمد بن محمد(مقاطعا): أنتم دعوتم شارون إلى تونس..

بو بكر صغير(مقاطعا): اسمح لي، لم أقاطعك من فضلك، احترم أدب الحوار..

أحمد بن محمد(مقاطعا): اختصر، اختصر..

بو بكر صغير (مقاطعا): دكتور من فضلك نكمل. أنا نقول حاجة أنتم كانت عندكم سوابق فيما يتعلق أنكم فتحتم الجزيرة للإرهابيين، للظلاميين، فتشتم عن موميات الظلاميين الذين لا يملكون..

أحمد بن محمد(مقاطعا): شكون ظلاميين... على.... رأسكم، هو الظلامي، هو الذي..

بو بكر صغير(مقاطعا): من فضلك.. أحسن منك، من فضلك احترم نفسك، وأنت ماذا تملك؟

أحمد بن محمد (مقاطعا): أنا أملك الدكتوراه من أسيادك، هو الذي لا يملك العقل هنا، هو الظلامي..

بو بكر صغير(مقاطعا): وأنت ماذا تملك؟ من فضلك، لا أنت لا تملك شيء، أنت إنسان ظلامي..

أحمد بن محمد(مقاطعا): أنت الظلامي لأنكم تقهرون الشعب..

بو بكر صغير(مقاطعا): لا غير صحيح، بل نحن العقل.. ليس موضوعنا هذا، احترم من فضلك آداب الحوار، وهذه أبسط القواعد الإسلامية..

فيصل القاسم(مقاطعا): سيد بن محمد، رجاء لا نريد أن نجرح بأي شخصية وممنوع أن نجرح بأي شخصية، موضوعنا الآن عن الإعلام العربي، رجاء لا نريد الإساءة لأحد. رجاء، تفضل.

بو بكر صغير: أنتم فتحتم هذه القنوات للإرهابيين المطلوبين من طرف العدالة، عدالة بلدانهم، للناس الذين بالفعل لا يعملون العقل بل بالعكس يدعون إلى التطرف إلى الإرهاب. أنا أعطيك مثال، أنت مثلا جزائري ماذا كان موقفك عندما شاهدنا في موقع الجزيرة أن نسبة كبيرة تؤيد العمليات الإرهابية في الجزائر؟ أنا أحيي موقف الصحفيين الجزائريين العاملين هنا في قناة الجزيرة الذين استنكروا هذا الموقف، هذا الأسلوب، عمل إرهابي، أبرياء يقتلون في الجزائر ونسمع قنوات فضائية مثل الجزيرة تؤيد هذه الأعمال وتبررها وتسوق لها. هذ هذا إعلام مسؤول؟ هل هذا إعلام عربي؟

فيصل القاسم: جميل كثير. بس دقيقة، خليني أسالك، الرجل يقول لك، هناك فوضى يجب أن تنظم ووزراء الإعلام وهذه الهجمة على وزراء الإعلام ووصفهم بوزراء الإعلاك وإلجام وكذا كلام فارغ ويجب أن ننظم الفضاء العربي، يجب أن نمنع المتطرفين، نمنع الظلاميين، كل هذا الكلام.

أحمد بن محمد: يقول نمنع الظلاميين تقصد يمنع الإسلاميين! الإسلاميون هم القوة الأولى في العالم الإسلامي وفي العالم العربي بالذات، تقول بأننا ظلاميون، نحن الذين درسنا في الغرب وليس أولئك الحكام الذين لا يحسنون إقامة ندوة صحفية..

بو بكر صغير(مقاطعا): أشرف منك الحكام.

أحمد بن محمد(مقاطعا): كما هو الحاصل، نعم؟ من الذي هو أشرف مني؟

بو بكر صغير: أشرف منك الحكام، لا تشتم الحكام..

أحمد بن محمد(مقاطعا): أنت الذي نفسك كنت من المخابرات..

بو بكر صغير(مقاطعا): هم رموز، هم رموز..

أحمد بن محمد(مقاطعا): أنت من المخابزات، أنت تدافع عن خبزتك، أنت لست مقتنعا بما تقول..

بو بكر صغير(مقاطعا): لا يا أخي أنا أدافع عن رموز، هم رموز..

فيصل القاسم(مقاطعا): من فضلك، بس دقيقة..

بو بكر صغير(مقاطعا): لا تشتم الحكام..

أحمد بن محمد(مقاطعا): خليني أتكلم، لا تقاطعني..

بو بكر صغير(مقاطعا): لا تشتم الحكام، هذا هو الخطاب الذي تريد..

أحمد بن محمد(مقاطعا): لا تقاطعني، كما طلبت مني..

بو بكر صغير(مقاطعا): هذا مش خطاب..

فيصل القاسم(مقاطعا): بس دقيقة، بدون مقاطعة..

بو بكر صغير(مقاطعا): لا تشتم الحكام..لا تشتم الحكام..

أحمد بن محمد(مقاطعا): لست وكيلا عنهم، يملكون مخابراتهم، أنت مجرد مخابزات تدافع عن خبزتك، أنت الذي قلت لي بأننا نحن ظلاميون، نعم نريد أن نحكم الدنيا بالقرآن العظيم..

بو بكر صغير(مقاطعا): بالتطرف..

أحمد بن محمد(متابعا): وليس بالدم..

بو بكر صغير(مقاطعا): بالإرهاب..

أحمد بن محمد(متابعا): نريد أن نهزمكم، افتحوا صناديق الانتخاب، إن كنتم شجعان..

بو بكر صغير(مقاطعا): بالإرهاب..

أحمد بن محمد(متابعا): نظامكم يدعو..

فيصل القاسم(مقاطعا): يا سيدي رجاء بس دقيقة..

أحمد بن محمد: عفوا، خليني أتكمل يا دكتور.

تنظيم الإعلام والقنوات الإباحية

فيصل القاسم: بس دقيقة، رجاء حتى لا نخرج عن الموضوع، خلينا بموضوع الإعلام، وهدّي لي شوي، الرجل قال إن وزراء الإعلام كانوا محقين، وهذه الوثيقة هي وثيقة شرف، وثيقة شرف لتنظيم الإعلام. جاوبني على هذه النقاط دون أن تدخل لي بالإسلام.

أحمد بن محمد: الشيطان يعظ! هل يعقل أن الوزراء الذين يتغاضون عما ينزل على بيوتنا من تلك القنوات الفاضحة التي لا تجتمع عليها العائلة، وبتمويلها بالأمير أو ذاك، بتمويل هذا الغني أو ذاك، أنتم الذين في بعض البلدان تقبلون بفتح الشواطئ للانحلال مقابل دولارات تتلقاها بعض الأنظمة التي تحتاج إلى دعم شرعيتها الضعيفة جدا بأن تقيم واقعا ماديا يشفع لها عند الشعوب. هؤلاء ليسوا وزراء هم أذناب عند وزراء الداخلية..

بو بكر صغير(مقاطعا): لا تشتم..

أحمد بن محمد: اتركني أكمل، طلبت مني ألا أقاطعك..

بو بكر صغير(مقاطعا): لا تشتم..

أحمد بن محمد(مقاطعا): لست وكيلا عنهم، دافع عن طروحاتك..

بو بكر صغير(مقاطعا): سأدافع عن طروحاتي..

أحمد بن محمد(متابعا): دافع عما تعتقده، مهما ضعفت طروحاتك دافع عنها، ولكن لا تتولى الدفاع عن سادتك..

بو بكر صغير(مقاطعا): هنالك آداب للحوار، هنالك حاجات للحوار..

أحمد بن محمد(متابعا): لا تكن عبدا، كن حرا، جرب الحرية..

بو بكر صغير(مقاطعا): أنا أجرب؟ أنا أعيش في حرية..

أحمد بن محمد(متابعا): حاول أن تكون جزائريا..

بو بكر صغير(مقاطعا): أنا جزائري وتونسي ومغربي ومصري..

أحمد بن محمد(متابعا): هذه الساعة فقط، كن جزائريا، فقط لساعة، ادفع الباطل ولا تتملق ولا تتملق الباطل، هؤلاء الوزراء يا ليتهم جاؤونا بموعظة وقالوا يا حسني مبارك اضغط على زر تطفئ النيل سات على هذه القنوات. يا عبد الله بن سعود..

بو بكر صغير(مقاطعا): لا تشتم..

فيصل القاسم(مقاطعا): يا سيدي..

أحمد بن محمد: أنا لا أشتم..

بو بكر صغير(مقاطعا): لا تتكلم على الرؤساء

أحمد بن محمد(متابعا): هذا ليس شتما، غير عقلية العبيد..

بو بكر صغير(مقاطعا): لا ليست عقلية عبيد..

أحمد بن محمد(مقاطعا): دكتور..

فيصل القاسم(مقاطعا): يا سيدي، رجاء..

أحمد بن محمد(مقاطعا): نحن في الجزيرة ولسنا في قناة سبعة تونس..

بو بكر صغير(مقاطعا): لا من فضلك، لا تتعدى..

فيصل القاسم(مقاطعا): بس دقيقة..

أحمد بن محمد(متابعا): وصل، ذهب، جلس..

بو بكر صغير(مقاطعا): أشرف منك قناة سبعة..

فيصل القاسم(مقاطعا): بس، دقيقة من فضلك.. تفضل..

بو بكر صغير(مقاطعا): أنا سأتكلم، نحب نتعرض للنقطة بالنسبة للقنوات الإباحية، هناك فصل كامل، لأنك لا تقرأ، هناك الفصل 11 يمنع البث وبرمجة المواد التي تحتوي على مشاهد فاضحة وحوارات إباحية أو جنسية صريحة..

أحمد بن محمد(مقاطعا): ذر الرماد في العيون..

بو بكر صغير(مقاطعا): من فضلك، نحبك تعرف، لأبين لك شرف وزراء العالم العربي..

أحمد بن محمد (مقاطعا): تعرفهم؟

بو بكر صغير: لم يحصل لي الشرف وأتمنى أن يحصل لي الشرف، أتمنى ذلك..

أحمد بن محمد (مقاطعا): هذا الاستعداد للاختلال كما يقول..

بو بكر صغير (مقاطعا): الاستعداد في فكرك أنت في عقلك أنت..

أحمد بن محمد (مقاطعا): أنت تتملق، كن حرا، كن تونسيا حرا..

بو بكر صغير (مقاطعا): أنا أكثر حرية منك أنت، أنت عبيد ظلام، أنت ظلامي..

أحمد بن محمد (متابعا): تتملق الظالمين كلهم، أما أنت تتملق بو رقيبة عندما كان حيا وتتملق..

فيصل القاسم(مقاطعا): يا سيدي مش هذا موضوعنا رجاء..

بو بكر صغير (مقاطعا): هو شرف كبير لي أنا..

فيصل القاسم(مقاطعا): سيد بن محمد أرجوك رجاء حر نبتعد عن، خلينا بنقطة.. الوقت انتهى ولم نركز على الوثيقة..

أحمد بن محمد : حاضر، نعم..

فيصل القاسم(متابعا): الوثيقة الإعلامية رجاء، تفضل يا سيد.

بو بكر صغير: وضحت، حتى القنوات الإباحية في هذه الفوضى أخذوا قرارات، وزراء الإعلام العرب، بوضع حد لها. أما نحب نعطي مثال، اليوم بالفعل معناها عندهم مواقف وطنية وزراء الإعلام العرب، لما ضغطت أميركا والغرب لغلق قناة الزوراء العراقية وكذلك لوضع حد لعملية بث قناة المنار، ماذا كان موقف وزراء الإعلام العرب؟ بالعكس رفضوا هذا الضغط، في حين اتجهوا إلى منع قنوات أخرى بما فيها القنوات الإسرائيلية..

فيصل القاسم(مقاطعا): طيب لماذا أزيلت هذه القناة اللي قلتها قبل قليل عن أحد الأقمار؟

بو بكر صغير: الزوراء؟ لا لم تزل..

فيصل القاسم(متابعا): أزيلت. طيب، قناة الأقصى المملوكة لحماس أين هي؟ لماذا لا تبث الآن؟ لماذا أزالوها عن القمر الصناعي المصري؟

بو بكر صغير: قناة حماس لأنها تجاوزت حدود معينة، تتحدث عن..

أحمد بن محمد(مقاطعا): مقاومة..

بو بكر صغير(متابعا): تطرف..

أحمد بن محمد(مقاطعا): أي تطرف؟..

بو بكر صغير(مقاطعا): تدعو للقتل..

أحمد بن محمد(مقاطعا): قتل من؟ قتل المحتلين..

بو بكر صغير(مقاطعا): قتل أي إنسان..

أحمد بن محمد(مقاطعا): أبدا..

بو بكر صغير(متابعا): أي إنسان، تدعو للإرهاب، الإرهاب ما عندوش..

أحمد بن محمد(مقاطعا): إرهاب الدولة..

بو بكر صغير(متابعا): الإرهاب ما عندوش لون..

أحمد بن محمد(متابعا): إرهاب المخابرات..

فيصل القاسم(مقاطعا): بس دقيقة، سيد بن محمد، رجاء، بس دقيقة، تفضل.

بو بكر صغير: هنالك خطوط عامة واضحة، هذه وثيقة تدعو إلى ترشيد العمل الفضائي العربي..

أحمد بن محمد(مقاطعا): الشيطان يعظ، الشيطان يدعو..

بو بكر صغير (متابعا): إلى ترشيد الإعلام الفضائي العربي، وضع حد لهذه الفوضى فيما يتعلق بهذه القنوات كما أشرت..

فيصل القاسم(مقاطعا): يا أخي هي لإخراس الإعلام الحر كما يقول..

بو بكر صغير (مقاطعا): ليس الإعلام الحر بالعكس أول بند في الوثيقة، دكتور فيصل، أول بند يؤكد على كفالة احترام الحق في التعبير عن الرأي وانتشار الثقافة وتفعيل الحوار الثقافي من خلال البث الفضائي، أول بند يدعو إلى حرية التعبير..

فيصل القاسم(مقاطعا): يعني إذاً بسبب، حتى خلينا نجلي هذه النقطة، هي ليست بضغط أميركي؟ البعض يقول..

بو بكر صغير (مقاطعا): ليس لأميركا علاقة..

فيصل القاسم(متابعا): يعني العرب ليس لديهم أي سياسات وطنية فما بالك إعلامية، السياسة الإعلامية العربية توجهها أميركا، عاوزين العالم العربي يتحول إلى راقصات، راقصين وراقصات، نسخة من مايكل جاكسون..

بو بكر صغير (مقاطعا): من أين لك هذا دكتور؟ هذه قنوات فضائية، أليست هنالك قنوات مصرية فضائية، قنوات مغربية، قنوات تونسية، جزائرية، قنوات سورية، بالفعل تتجه إلى العالم العربي؟

فيصل القاسم: لماذا استهداف البرامج الحوارية؟

بو بكر صغير: ليس البرامج الحوارية، هنالك، لا يستهدفون البرامج الحوارية، البرامج التي تقوم بتشريح الرموز بتجريح الأشخاص..

أحمد بن محمد(مقاطعا): رموز؟ دكتور أرجوك رموز؟

فيصل القاسم(مقاطعا): بس دقيقة، مثل؟

بو بكر صغير(مقاطعا): هل يمكن أتكلم هنا؟

أحمد بن محمد(مقاطعا): تكلمت أكثر من اللازم..

فيصل القاسم: يشرحون من؟ مثل؟

بو بكر صغير: تجريح الرموز، القيادات، مثلا أي إنسان لا يقبل أن يجرح، هم لم يمنعوا عملية النقد وانتقاد الحكام وانتقاد الوزراء..

فيصل القاسم: يعني ما في مشكلة أن تنتقد الفساد؟

بو بكر صغير: ما في مشكلة بالعكس، في تيار معناه المحافظة على الشفافية الحرص على الشفافية..

فيصل القاسم(مقاطعا): وأن تنتقد الحكومات؟ قالوا ممنوع التعرض للرموز الوطنية.

بو بكر صغير: الرموز الوطنية.. لا ممنوع التعرض للرموز الوطنية والتجريح..

فيصل القاسم: والقادة..

بو بكر صغير: والتجريح، ما يتعلق بالتجريح وليس..

أحمد بن محمد(مقاطعا): دكتور في توضيح لو سمحت، في توضيح..

فيصل القاسم(مقاطعا): لماذا التعرض للرموز الوطنية؟

أحمد بن محمد: أين هي الرموز؟ رموز الخنوع، الرموز التي كانت تشاهد جنوب لبنان وهو يدك، لولا المقاومة البطلة، لم تتحرك تلك الجيوش، تلك الرموز، اختزت مع النسوان، الرموز أو القادة المنقادون لأميركا أو لفرنسا، أين هي هذه الرموز حتى نحترمها؟ أنا أحترم رموز المغرب، عبد الكريم البطل، أحترم رمز الجزائر بن مهيدي، أحترم رمز ليبيا عمر المختار، أحترم وأحترم، لكن هل هذه رموز؟ التي تقوم بأجراس في عملية، صفارة واحدة من قبل كوندليزا رايس فتجتمع الأقزام وتبعث رؤساء مخابراتها من أجل تلقي الأوامر. هذه ليست رموزا يا أخي، بئس الرموز هذه، الرموز هي التي تدافع عن الأرض، تدافع عن العرض لا تتأطئ رأسها لا لبوش ولا لساركوزي ولا لغيرهما، لكن الذي حصل أن هؤلاء يسمون أنفسهم في التلفزيونات الرسمية بعد الدك الإعلامي، القصف الصحفي، وصل، ذهب، قام أصهاره بالتجارة، مثلا، صبغ شعره، سعل، بلل ثوبه! إلى هذا الحد؟ هذه ليست رموزا وعندما ننتقدها ليس بيننا وبينها أي حساب شخصي، نريد لأمتنا أن تتحرر، الدنيا يحكمها كلينتون، الدنيا تحكمها ميركل، الدنيا يحكمها ساركوزي ونحن لا زال يحكمنا الجهلة..

فيصل القاسم: طيب يعني تريد أن تقول إن هذه الوثيقة هي لإضفاء نوع من القدسية ومنع التعرض، لماذا؟

"
الوثيقة هدفها بالدرجة الأولى تكتيم الأفواه المعارضة وحرمان الناس من سلاح الكلمة الحرة التي سنحافظ عليها لندك بها العروش والحكام الظلمة
"
أحمد بن محمد

أحمد بن محمد: دكتور، هي في حقيقتها هذه الوثيقة قلت لك، الشيطان يعظ، {وإذا قيل لهم لا تفسدوا في الأرض قالوا إنما نحن مصلحون}[البقرة:11] هؤلاء أرادوا بالدرجة الأولى أن يكمموا الأفواه المعارضة، لأن هناك عروشا زلزلت. لن نقوم بإسقاط الأنظمة بالسلاح، لن نقوم بإسقاط الأنظمة بالدماء، نحن براء من الدماء البريئة، نسقطها بالأسيد بوليتيك، الحامض السياسي، بالكلمة الحرة، بالصورة الصادقة، ولتحيا القنوات التي تتبنى أصوات المعارضة وليس أصوات المغارضة، لقد مل الناس خطاب فخامته، مل الناس تلك المواكب التي يرسل الحكم إلى المقاطعات إلى الولايات من أجل تحريك الجماهير المسكينة المستضعفة حتى يصفقوا لها، هؤلاء هم الذين يريدون أن يحرمونا من هذا السلاح الإعلامي، لن نفرط فيه سنبقى ندك العروش والحكام الظلمة ليس عن طريق قتل الشرطي ولا عن طريق إزهاق روح الجندي ولكن عن طريق الحامض السياسي. الشعوب.. اتركوا الناس لينتخبوا وسيرى العالم كيف أن شعوبنا لن تختار هذه الكركوزات الموجودة في العالم العربي، حاشا من لا يستحق هذا الوصف، وسينتخب الشعب علماء أمناء درسوا في الشرق ودرسوا في الغرب لا يخشون مناطحة الحكام الفرنسيس أو الأميركان.

فيصل القاسم: جميل جدا، كيف ترد على هذا الكلام؟

بو بكر صغير: أرد، معلش..

فيصل القاسم(مقاطعا): طيب بس أنت قلت إن يعني هم لا يريدون إخراس الإعلام الحر وإنما أيضا يريدون ترشيد الفضائيات الإباحية وإلى كذا. طيب هل تعلم أن أكثر من 320 قناة فضائية الأقمار الأوروبية مملوكة لرجال أعمال عرب باستثمارات تفوق 460 مليون يورو؟ أضافت الصحيفة الإسكوتلندية، الصحيفة الإسكوتلندية التي جاءت بالخبر، أن رجال الأعمال العرب الذين أقاموا قنوات جنسية على الأقمار الصناعية الأوروبية جنوا مكاسب تخطت المليار يورو خلال سبع سنوات فقط. يعني لماذا فقط نحن لا نريد أن نتعرض للرموز، لا نريد أن، كرامة وما كرامة؟ طيب هل تريد أن تقول لي إن وزراء الإعلام العرب هاممهم كرامة هذا الشعب العربي؟ ظل هناك كرامة لشعب عربي؟ ظل هناك شرف لشعب عربي؟ يعني على من يضحكون؟ استقبل وودع، استقبل وودع. هذا يريدونه طيب؟ لا يسمحون لأحد أن ينبث ببنت شفة؟ طيب كيف تقول عندما يقولون إن هذه وثيقة لا شرف؟

بو بكر صغير: لا دكتور هذا تقييم لا يستقيم مع حقائق الأمور دكتور، إنما نحب نعقب على الكلام بتاع المخاطب، حتى نكون واضحين، هو يتكلم باسم شكون؟ باسم الشعوب العربية؟ يتكلم يحسم في القيادات وفي كل الرموز العربية، بأي حق؟ ومن كلفه بهذه المهمة؟ هل أنت وصي عليها، وصي على هذه الأمة؟ وصي على هذه الشعوب؟ هل تعرف معناها مدى جدية مدى معاناة هذه القيادات التي تبذل وتسعى من أجل خير شعوبها ومصالح شعوبها؟

أحمد بن محمد(مقاطعا): مع أصهارها، مع أصهارها..

فيصل القاسم(مقاطعا): بس دقيقة، رجاء..

بو بكر صغير: من فضلك، نحب نرجع للسؤال بتاعك، إذا كان هنالك رجال أعمال عرب يملكون كل هذه القنوات كما أشرت، والله أعلم المصدر صحيح أو لا؟ دكتور، صحيفة إسكوتلندية؟ أنا أدين هؤلاء الرجال.

فيصل القاسم: هذا الكلام يدينهم..

بو بكر صغير (مقاطعا): لأنهم مدانين بالفعل، معناه هذا أمر مرفوض..

فيصل القاسم(مقاطعا): مليارات الدولارات العربية تستثمر في قنوات جنسية، بورنو..

بو بكر صغير(مقاطعا): أنا أدينهم وبالعكس وأطالب بفضحهم وكشف ونشر قائمة بأسمائهم، عليها كل شيء، ونتصور أن وزراء الإعلام العرب زيادة هم بالمرصاد لهذا النوع من الإعلام الفضائي الذي بالفعل ينتهك كل الحرمات وينتهك كل المواثيق الأخلاقية. بالنسبة للإعلام العربي اللي تراه، أنا لسه نرجع للوثيقة، هذه الوثيقة هي خطوط عامة..

فيصل القاسم(مقاطعا): بس يا رجل فيما لو ذهبت هذه القنوات العربية، لو غابت عن بعض الأقمار الصناعية العربية لأفلست تلك الأقمار. نحن نعلم، يعني كيف يأتي وزراء الإعلام العرب ويقولون نحن ضد هذه القنوات الهشك بشك وهي موجودة على أقمارهم الصناعيةّ..

بو بكر صغير: لا غير موجودة..

فيصل القاسم: لا، كيف؟ أنا أحكي عن المحطات العربية، يعني لديك حوالي 500 قناة عربية الآن، لديك ثلاث أربع قنوات جادة والباقي هشك بشك..

بو بكر صغير(مقاطعا): لا مش ثلاث أربع قنوات.. بالنسبة للقنوات الموجودة على الأقمار الصناعية العربية..

فيصل القاسم(مقاطعا): يبدو اقتنعت بكلام الدكتور؟

بو بكر صغير: لا ما اقتنعت، هذاك موقف شخصي يرجع له ولا يخاطب إلا نفسه. أنا نحب نرجع بالنسبة للقنوات العربية، هنالك تقريبا 12% هي قنوات حكومية، البقية قطاع خاص، الإشكال فين اللي يقع؟ الإشكال أن القطاع الخاص دائما يبحث عن الربحية وبالتالي يراهن على قنوات اللي عندها صبغة بالفعل اللي تشد المشاهد هي قنوات فنية أو تهتم بشؤون أخرى شؤون العائلة وشؤون الأسرة وإلى آخره. بالنسبة للقنوات الإخبارية اللي هي تمثل 12% اللي هي مجهود الحكومات..

مصادر الميثاق ودور الوزراء في القرار

فيصل القاسم(مقاطعا): هي المستهدفة يقولون، المستهدف هو كل هالكلام الفارغ الكبير هذا هم يريدون أن يخرسوا هذه الأصوات الحرة اللي قال لك هي الباقية. يريدون أن يخرسوها. ماذا تقول؟

بو بكر صغير: لا غير صحيح، هم فقط يريدون ترشيد عمل هذه الفضائيات، وبالتالي، أنا رجعت للبيان الذي أخرجه الأستاذ وضاح خنفر بخصوص موقف الجزيرة مما يتعلق من هذا المشروع هو سبق وطلب أنه إذا كان ثم قوانين ستصدر تتعلق بميثاق الشرف لا بد أن تصدر من العاملين في هذه القناة، بمعنى الصحفيين، معناها نترك إحنا، هذا اللي يحب يقوله الأستاذ وضاح خنفر، نترك الفضاء العربي مفتوحا بدون أن نحدد ونعمل كما عملت بلدان أخرى مثلا. الميثاق العربي هو معتمد وهو نسخة معربة من ميثاق موجود في الولايات المتحدة الأميركية أعدته اللجنة الفيدرالية للاتصالات، الـ (إف.سي.سي.سي) وكذلك الميثاق الأوروبي المتعلق بتنظيم البث الفضائي..

فيصل القاسم(مقاطعا): لكنه فشل..

بو بكر صغير (متابعا): هم لم يختلقوا بدعة، وزراء الإعلام العرب التقصير الوحيد بتاعهم أنهم تأخروا في الزمن في وضع هذا الميثاق..

فيصل القاسم(مقاطعا): بس قال لك أن هؤلاء عبارة عن موظفين أمنيين..

أحمد بن محمد: مخابزات.. مخابزات..

فيصل القاسم: بس دقيقة، يعني ليس هناك فصل بين وزارة الإعلام ووزارة الداخلية في العالم العربي، أعتقد أشرف واحد كان هو إدريس البصري كان وزيرا للإعلام والداخلية في المغرب، على عينك يا تاجر، أما في العالم العربي هل تعتقد أن هناك فصل بين الإعلام والمخابرات في العالم العربي؟ هل تريد أن تقول لي إن وزير الإعلام صاحب قرار في العالم العربي؟

بو بكر صغير : صاحب قرار في الإعلام بتاعه، على إيش صاحب قرار؟ مثلا هل تعتبر أن غازي العريضي مش صاحب قرار في لبنان؟ 

فيصل القاسم: لأنه صاحب قرار تحفظ على الوثيقة.

أحمد بن محمد: لبنان تحفظت. دكتور، أنت قلت بأن وزير الداخلية والإعلام المغربي. هل نسيت يا دكتور أن صفوت الشريف كان وزيرا للإعلام وهو جنرال؟ هل نسيتم أن حتى اتحاديات الكرة يعين على رأسها جنرالات؟ في مصر، في المغرب، هل نسينا هذا؟..

فيصل القاسم(مقاطعا): خلينا في الإعلام. بس هدي لي شوي.

أحمد بن محمد(متابعا): تقول إن هذه الوثيقة في بندها السابع، رقم 12 محاربة الخمر مثلا، هل يعقل هذا؟ في تونس، في مصر، يتاجرون بالعري ويقبضون الدولارات ويقولون..

بو بكر صغير (مقاطعا): عيب، عيب..

أحمد بن محمد (مقاطعا): هذه هي الحقيقة..

بو بكر صغير (مقاطعا) : حقيقة في مخك المريض..

أحمد بن محمد (مقاطعا): اسأل شواطئ تونس..

بو بكر صغير (مقاطعا): لا تتعرض لتونس، أنت تشتم..

أحمد بن محمد (مقاطعا): أنت تكذب..

فيصل القاسم(مقاطعا): يا جماعة مو هذا هو الموضوع، بس دقيقة، بس رجاء بدون مقاطعة وبدون صراخ..

بو بكر صغير : التونسيون أشرف منك..

أحمد بن محمد(مقاطعا): أنت تتملق كل الناس.. أعلم ما هو الميثاق..

فيصل القاسم: رجاء لا نريد أن نستهدف أحد، نحن نتحدث عن موضوع هام، أرجوك رجاء حار لا نريد أن نسيء لأي بلد أو أي أحد.

بو بكر صغير(مقاطعا): هو يتحامل، هو إنسان مريض، هو إنسان معقد..

أحمد بن محمد (مقاطعا): أنت المريض لأنك متملق..

فيصل القاسم(مقاطعا): جاوبني على هالسؤال، يا أخي، بس هدي شوي، بدون.. قال لك إن هذه الوثيقة..

أحمد بن محمد (مقاطعا): في قلبي حرقة..

فيصل القاسم(متابعا): هذه الوثيقة يجب أن تضبط أمثالك الظلامين..

بو بكر صغير(مقاطعا): أن تلجمهم..

فيصل القاسم(متابعا): أن تلجمهم وما العيب في ذلك؟ هدي شوي، هذا من جهة هذا هو السؤال يقول لك إن وزراء الإعلام اتخذوا هذا القرار بناء على مواقف وطنية وهم ليسوا موظفين أمنيين..

أحمد بن محمد(مقاطعا): وليس بدعة يا دكتور لم يختلقوا بدعة هذه قوانين موجودة في جميع بلدان العالم..

فيصل القاسم(مقاطعا): قوانين، ما العيب في أن تنظم الإعلام يا أخي؟

أحمد بن محمد: حلو قبل أيام ساركوزي شُتم في زيارة له في إحدى المقاطعات الفرنسية بكلمة فاحشة لا أستطيع أن أترجمها هنا احتراما للمشاهدين، ومع ذلك لم ترفع ضده دعوى، ومع ذلك لم تغلق القنوات التي بثت تلك الكلمة غير الطيبة. هناك يادكتور طغاة مشكلتنا معهم واضحة..

بو بكر صغير(مقاطعا): مشكلتك أنت..

أحمد بن محمد(مقاطعا): اسمح لي، لا تقاطعني، أنا أشفق عليك لأنك لم تتحرر بعد، لم تذق نعمة الحرية في التعبير. هناك دكتور فرنسي يسمى لا بويسي تكلم وجاء بمفهوم جديد سماه الاستعباد الاختياري، هو الذي سماه سيد قطب، العبيد الجدد. لا نخشى الطغاة لأن العين في العين، نخشى الخدم الذين يأتون مقابل القروش مقابل بعض المناصب ليدافعوا عن أسيادهم وهم أكثر ..

بو بكر صغير (مقاطعا): ليلجموا هذا الظلام، هذا الإرهاب..

أحمد بن محمد(مقاطعا): أنا درست في فرنسا درست في أرقى جامعة فرنسية ودرست في جامعتين، لست ظلاميا، أنا الذي ناقشت الدكتوراه بتاعي في باريس، لم أناقشها هنا..

بو بكر صغير (مقاطعا): الظلام هنا في العقل..

فيصل القاسم(مقاطعا): ياجماعة رجاء.

أحمد بن محمد(متابعا): الظلام عند الرؤساء الذين لا يمكلون البكالوريا، الظلاميون هم الرؤساء الذين..

بو بكر صغير (مقاطعا): ماذا فعلت بشهاداتك؟..

فيصل القاسم(مقاطعا): يا جماعة بس مشان موضوعنا..

بو بكر صغير (مقاطعا): دكتور فيصل، يشتم الرؤساء هذا إنسان معقد..

فيصل القاسم(مقاطعا): يا أخي رجاء مش هذا موضوعنا..

أحمد بن محمد: أنت المتملق، أنا معقد بمشاكل أمتي، أريد تحريرها، أريد الابقاء على هذا الحيز الذي اختطفناه..

فيصل القاسم(مقاطعا): خلينا بموضوع الإعلام..

بو بكر صغير (مقاطعا): صلاح الدين، طارق بن زياد..

فيصل القاسم(مقاطعا): يا أخي رجاء، قلت لك رجاء..

أحمد بن محمد: أنت مرعوب ستعود إلى تونس..

فيصل القاسم(مقاطعا): يا أخي مش هذا موضوعنا، سيد محمد والله ضيعت الوقت عالفاضي، ليس موضوعنا بلدا بعينه، موضوعنا وثيقة الإعلام يا رجل بس دقيقة، يا أخي اشرح لي، يقول لك أنه آن الأوان لأن تضع حدا للمشاغبين وللمسيئين والذين يثيرون الفرقة مثل هذا البرنامج وغيره، هذا هو السؤال.

أحمد بن محمد: أجيبك بأمرين، أجيبك بقانون غريشام إن كنت تعرفه، قانون غريشام ماذا يقول؟ العملة الرديئة تطرد العملة الحسنة. وآتيك بالأمر الثاني وهو فوق الأول قوله تعالى { أخرجوا آل لوط من قريتكم إنهم أناس يتطهرون..}[النمل:56] يريد الحكام منا في العالم العربي، أنت قلت لا تسمي، يريد الحكام في العالم العربي على العموم زريبة وراء زريبة فيها قطعان إذا ما خرج منها كبش واحد كبشان ثلاثة كباش، والكبش في العربية ليس شتما، سيد القوم، يريدون أن يقمعوهم أن يشوهوهم ولذلك لم يجدوا ما يقولوه بحقنا فقالوا إننا ظلاميون. يا ليت الذين اتهمونا كانوا علماء، إنهم جهلة، إنهم لصوص..

فيصل القاسم(مقاطعا): يعني وزراء الإعلام يا رجل..

أحمد بن محمد(متابعا): طغاة، وزراء ليسوا سوى بيادق، سوى خدم..

بو بكر صغير(مقاطعا): هذا شتم يا دكتور..

أحمد بن محمد(مقاطعا): هذا ليس شتما..

بو بكر صغير (مقاطعا): بيادق؟ هم أشرف منك هم أفضل منك، مستوى..

أحمد بن محمد(مقاطعا): أشرف منك أنت ليسوا أشرف مني، لأن يدي نظيفة ورأسي مرفوع ولا أخشى الأنظمة العربية التي ساهمت في العذاب..

بو بكر صغير(مقاطعا): دكتور لم يرد على الموقف بخصوص كيف معناها كيف تفسر الموقع بتاع الجزيرة..

فيصل القاسم(مقاطعا): يا أخي مش قلنا هذه النقطة..

بو بكر صغير(مقاطعا): لا، هذا مشكل هذا، هو جزائري ماذا كان موقفك؟

أحمد بن محمد: أي موقف؟

بو بكر صغير: لما ساند موقع الجزيرة من خلال عمل التصويت..

أحمد بن محمد: أخطأت الجزيرة..

بو بكر صغير: أخطأت الجزيرة؟ ألا تعتبر هذا..

أحمد بن محمد (مقاطعا): اسمح لي، وكان خطأ، وأقول لك شيئا آخر، أخطأت الجزيرة لأنها رأت النظام الجزائري يبث بعض المجازر، الأغاني تلو الأغاني، واشهد يا أبا طلحة واشهد يا الريس، واشهدي ياحيدرة، واشهد يا تفجير بن هدرون، قاموا بتأجيل ستار أكاديمي ألحان وشباب. نحن في حاجة اليوم إلى ألحان وشباب؟ الشعب الجائع الشعب ممتهن الشعب ضائع، شبابنا يرمي بنفسه في البحر لينجو من نار الواقع. الجزائر غنية أفقرها الحكام الظلمة، وبالتالي فإن الجزيرة أخطأت وليس من حقها أن تخطئ في حق الدم الجزائري أي نعم، ولكن الذين أخطؤوا من قبل هم الذين كانوا ولا يزالون يبثون الأغاني تلو الأغاني في التلفزيون الرسمي الذي استولى عليه بوتفليقة لأنه يخشى المنافسة، افتحوا المنافسة اعطونا عشر دقائق في التلفزيون الجزائري وخذوا عشرة أيام، الليل يخشى النهار..

بو بكر صغير(مقاطعا): من أنتم؟

أحمد بن محمد(متابعا): اسمح لي، أنا أفضل من الرؤساء الذين يسرقون شعوبهم، أفضل من الرؤساء..

بو بكر صغير (مقاطعا): كيف تقول هذا؟ ما هذا التواضع؟ ما هذا دكتور هذا أفضل من الرؤساء..

أحمد بن محمد (مقاطعا): أفضل من الرؤساء الذين ظلموا شعوبهم الذين وضعوا أيديهم بأيدي اليهود، الذين يدعون المسؤولين الإسرائيليين ويمنعون العلماء ويمنعون الدعاة. بعض البلدان مفتوحة يا دكتور..

فيصل القاسم(مقاطعا): جميل جدا تفضل يا سيدي..

بو بكر صغير: دكتور لا أتصور شخصا يحمل نظارة سوداء أن يرى بياضا، الحكام السلاطين الشعوب الأنظمة وزراء الإعلام، لوحة سوداء، من أين لك هذا؟ ألست..

أحمد بن محمد (مقاطعا): اسأل الشعب..

فيصل القاسم(مقاطعا): سيد بو بكر، بس دقيقة، طيب أنت لم تجبني على هذا الاستفتاء، هل تعتقد أن وزراء الإعلام العرب يريدون إخراس الإعلام الحر؟ -الرجل خليه على جنب كي لا يكون في الصورة- 95,2% الشارع كله يعتقد أن وزراء الإعلام العرب من خلال هذه الوثيقة الجديدة يريدون إخراس الصوت الحر، أجتهم أوامر من بوش،سكر، حاول بوش أن يقتل الصحفيين لم ينجح، حاولوا أن يقصفوا لم ينجحوا، الآن تركوا المهمة للحكومات العربية ووزراء الداخلية والإعلام العرب، أن حاولوا أن تصدروا قوانين حاولوا أن ترهبوا حاولوا أن كذا. ويعني إحدى الدارسات تقول بالحرف الواحد، ما هي الأسباب السياسية لإصدار هذه الوثيقة؟ أولا المأزق الأميركي في العراق، ثانيا انحسار الأحادية الدولية وإرهاصات عودة تعددية الأقطاب، فشل المشروع الأميركي الإسرائيلي في لبنان، ارتداد العنف نحو الأنظمة العربية، بروز اضطرار الولايات المتحدة لتفجير حروب جديدة، إما حرب أهلية في لبنان وإما عدوان إسرائيلي قد يشمل سوريا وحماس وربما إيران، تخلي الولايات المتحدة عن ادعاءات التغيير والإصلاح والعودة إلى التحالف المعلن مع الأنظمة العربية ورغبتها في إعادة الأقفال الصدئة إلى الساحة الإعلامية. هذا هو، يعني هناك أسباب دعت إلى الضغط وإخراس الإعلام. في الماضي عندما كانوا يريدون الإصلاح شجعوا شوية أصوات، الآن: اخرس.

بو بكر صغير : دكتور مع احترامي للسيدة التي طرحت كل هذه المقاربات..

فيصل القاسم(مقاطعا): الدكتورة حياة الحويّك.

أحمد بن محمد: مع كل احترامي لها، أعتقد أن الواحد ما يلزمش دائما يكون عنده نظرية المؤامرة كل حاجة تجيه حتى في عملية.. إذا وزراء الإعلام العرب أو وزراء الداخلية العرب بقوا في مكاتبهم ولم يفعلوا شيئا تساءلنا ما هذه اللامبالاة العربية؟ ما هذا الصمت العربي؟ أين هم الوزراء؟ وإذا تحركوا وقاموا بشيء من أجل الإصلاح، من أجل الترشيد من أجل إعادة تنظيم الحياة الإعلامية العربية، كما هو معمول به في جميع مناطق العالم في أوروبا في أميركا في أستراليا، كل الدول كل المجموعات الإقليمية هناك أنظمة هناك خرائط طريق تنظم عملها، إلا في العالم العربي. اليوم أرادوا أن يتداركوا هذا الأمر وهذا الإصلاح وهو إعلان مبادئ وليس قانونا صارما أعتقد..

فيصل القاسم(مقاطعا): إعلان مبادئ؟ بس يعني لماذا؟ لمنع التطرق؟ بس دقيقة بس جاوبني عليها يعني أنت تريد أن تقول إن الإعلام العربي يمارس دور المحرض ويشجع على كل هذا؟

بو بكر صغير(مقاطعا): لم أقل الإعلام العربي، جانب من الإعلام العربي وتحديدا الجزيرة كما أشرت في بداية الحوار، هناك تجاوزات خطيرة، الجزيرة هي التي فتحت هذا الفضاء العربي لأشياء لم تكن موجودة في الإعلام العربي مثل الإسرائيليين كما أشرت من قبل..

فيصل القاسم(مقاطعا): يا أخي موضوع الإسرائيليين موضوع آخر..

بو بكر صغير (متابعا): مثلا الإرهابيين المطلوبين من عدالة بلدانهم، مثلا هؤلاء الموميات الجدد الذين أخرجوهم من الأرشيف، هؤلاء الذين لا يمثلون حتى شيء معناها في شعوبهم وليس لهم حتى مكانة، أعتقد أن هذه صناعة الديناصورات الجدد، هذه لعبة دخلت فيها الجزيرة، في كل بلد عربي في كل منطقة عربية هنالك ديناصورات جدد صنعتهم لنا، صنعتهم نوع من الخوف من إرباك الأنظمة. أعتقد أن هنا تفتقد..

فيصل القاسم(مقاطعا): يعني تريد أن تقول لي إن الساحة العربية ليس فيها معارضة ولا يريد أحد أن يقول شيئا ضد الأنظمة؟ والجزيرة فتحت عليهم..

بو بكر صغير (مقاطعا): لا فيها معارضة والمعارضات تقوم بدورها، وتنشر الجرائد صحفها وتعارض وتفعل وتتحرك سياسيا..

أحمد بن محمد(مقاطعا): المعارضة المدجنة..

بو بكر صغير: من فضلك، لا تقاطعني..

أحمد بن محمد: أتكلم مع الدكتور قاسم.

بو بكر صغير: دكتور قاسم، المعارضات موجودة وهي تقوم بدورها ولكن أنتم تختارون معارضات معينة، حتى أشخاص معينين، هذا هو الإشكال.

فيصل القاسم:جميل جدا، أنا أريد أن ترد على هذا الكلام، يعني لماذا تقوم بعض وسائل الإعلام المشاغبة، يجب أن تسكت هذه ومنها نحن، يجب أن لا تفتح المجال لهؤلاء الديناصورات وهؤلاء المعرضين الذي يزعجون الحكام، عيب يعني.

أحمد بن محمد: يأخذون باقتصاد السوق، كل الناس يأخذون باقتصاد السوق في المال لكنهم لا يأخذون باقتصاد السوق في السياسة، ولا يأخذون باقتصاد السوق في الإعلام. هناك فيلم فوري جزائري يسمى "الليل يخشى الشمس"(كلمة أجنبية)، الطغاة في العالم العربي يخشون الصوت الحر والصورة الصادقة ونحن لا نخشاهم ولكن عملاءهم عبيدهم يحرجوننا ويعطلوننا في مسيرة التحرير.

فيصل القاسم: طيب باختصار ماذا تقول للصحفيين العرب والإعلاميين العرب، آخر البرنامج ماذا يفعلوا بهذه الوثيقة وثيقة الترشيد الإعلامي؟

أحمد بن محمد: ارموا بها عرض الحائط ولا تحترموا الظالمين وتصرفوا بحرية ممزوجة بحكمة، أنا لا ألومكم أيها الصحفيون الذين وضعتم أيديكم في الأغلال عنوة، ولكن حاولوا أن تسترجعوا حريتكم أعينونا نحن الساسة على تحرير الشعوب على استرجاع..

بو بكر صغير(مقاطعا): أي ساسة؟ أي ساسة؟ سياسة الإرهاب!

أحمد بن محمد (متابعا): حرية الشعوب، أن نحررهم من أشباه الجنرالات ومن التجار الذين يتاجرون خلف أسيادهم.

فيصل القاسم: طيب، أشكرك. الكلمة الأخيرة لك، ماذا تقول للإعلاميين والصحفيين؟ ماذا يفعلوا بهذه الوثيقة؟

بو بكر صغير: أعتقد كما أشرت أن الوثيقة هي خطوة مهمة في درب إصلاح المشهد الإعلامي العربي، وبالتالي الحوار يبقى مفتوحا، وإذا كانت هناك ملاحظات، معناها كل صحفي، الشيء اللي يؤكد أنه بالفعل الوثيقة هذه تنتصر لحرية الرأي وحرية التعبير، أن كل صحفي يعارض هذه الوثيقة بإمكانه أن يعبرعنها بكل حرية والحوار مفتوح.

فيصل القاسم: أشكرك جزيل الشكر. هل تعتقد أن وزراء الإعلام العرب يريدون إخراس الإعلام الحر؟ 95,4%، ارتفعت النسبة..

أحمد بن محمد: لله درهم.

فيصل القاسم: نعم، يريدون إخراس، 95.4 يعتقدون أن وزراء الإعلام من خلال هذه الوثيقة يريدون أخراس الإعلام الحر، 4,6 يقولون لا. لم يبق لدينا إلا أن نشكر ضيفينا السيد بو بكر صغير، والدكتور أحمد بن محمد. نلتقي مساء الثلاثاء المقبل فحتى ذلك الحين ها هو فيصل القاسم يحييكم من الدوحة، إلى اللقاء.