- ملامح العروبة بين الماضي والحاضر
- أولويات الانتماء في شعارات الوطنية والقطرية والإثنية

- إشكاليات العلاقات العربية

- الأمن القومي العربي والعلاقة مع دول الجوار

غسان بن جدو
مصطفى الفقي
سمير التقي
مصطفى النويصر
رشاد أبو شاور
غسان بن جدو: مشاهدينا المحترمين سلام الله عليكم. سجل أنا عربي يبقى الأمل ونقاط الأمة المضيئة وما أكثرها مع ذلك سجل أنا عربي، سؤال كيف نترجمها عروبة في الهوية باللغة واللسان العربي أم بالثقافة والحضارة والتاريخ وغير ذلك؟ لنقل إن هذا الأمر متفق عليه كي لا ندخل في جدل عقيم، جدل ينبش فيه بعضنا خليطا سفسطائيا من كهوف اللافعل واللاجدوى سوى نشوة التلاعب بالحروف بعد أن بات العربي في رأي جمع غفير لعبة ومسخرة في يد اللاعبين الدوليين الكبار. سجل أنا عربي، سؤال كيف نترجمها عروبة في الإستراتيجيا، أبتكرار الحديث عن الوحدة العربية وعنوان الأمن القومي العربي والتشديد على أن إسرائيل عدو؟ أين كان العرب حين جاع ومات أطفال العراق وحين حوصرت ليبيا وحين احتلت بغداد؟ وأين هم العرب توا في حال القدس المعلوم وغزة المكتوم؟ وأين نضع ما يتلذذ البعض بتقديمه إنجازا عبقريا يسمونه بلدي أولا؟ سجل أنا عربي، سؤال كيف نترجمها عروبة في السياسة المحلية؟ هل يجوز أن تتناقض العروبة مع الحريات العامة والديمقراطية والانتخابات النزيهة والجدية؟ ولماذا يتهم المشروع القومي العربي بأنه أطر الاستبداد بشعار المصالح العليا وغطى التخلف بمبررات الهجمة الخارجية الشاملة؟ سجل أنا عربي، سؤال كيف نترجمها عروبة في الأمن؟ هل يجوز أن يحتل بلد وينهب في ظل صمت عربي لا بل أحيانا بمشاركة عربية؟ وهل يعقل أن تشن إسرائيل حربا على غزة فتخذل مقاومتها وأهلها وتوصف بالمقامرة وتشن إسرائيل عدوانها على لبنان فترجم مقاومته وتنعت بالمغامرة؟ ولا يتوقف التهديد الإسرائيلي، راهنا على المقاومات وحتى أحيانا على سوريا من قبل صناع قرار في تل أبيب، قلنا هل يعقل هذا والخصومة بين عربي وشقيقه لا تخجل أمام عناق بعض العرب مع المهددين إياهم؟! سجل أنا عربي، سؤال بالله عليكم أين نضع ما سماها البعض بالمهزلة والفضيحة التي حقنت النفوس والقلوب وضيعت العقول وقهرت الحكمة على خلفية مبارات كرة قدم؟ يا كرة القدم تلك سجلي أننا في دمشق على هامش ندوة العروبة والمستقبل نستضيف بسعادة المصري الدكتور مصطفى الفقي المفكر العربي ورئيس لجنة الشؤون الخارجية في مجلس الشعب المصري وبسعادة هو جالس إلى جانب الجزائري الدكتور مصطفى النويصر الباحث والسياسي القومي العربي في كنف مقرر الندوة الدكتور سمير التقي مدير مركز الشرق للدراسات الدولية، وعيوننا كلنا لا تفارق القدس ونحن في الذكرى 62 للنكبة مع ابن فلسطين الأستاذ رشاد أبو شاور الروائي والكاتب السياسي، معهم تساءلنا وإياهم نسائل أهناك عروبة قديمة وعروبة جديدة؟ مرحبا بكم أيها السادة.

ملامح العروبة بين الماضي والحاضر

غسان بن جدو: أهناك عروبة قديمة وعروبة جديدة دكتور مصطفى الفقي؟

مصطفى الفقي: يعني المعنى العاطفي للعروبة إذا أخذناه لمجرد ما رددناه من قبل في منتصف القرن العشرين أنا أعتقد أن هناك أمور تحولت لا تعني أن العروبة قد انتهت ولكن أخذت شكلا مختلفا، شكل فيه ضرورة التنسيق السياسي ضرورة التكامل الاقتصادي ضرورة الدخول في حياة العصر، لا يمكن أن العرب عالة على تكنولوجيا هذا العصر الحديث ونتحدث عن العروبة، يعني العروبة في النهاية لا بد أن تكون إنجازا..

غسان بن جدو: أنت تصف حالا جديدة، نحن نتحدث عن عروبة، أهناك عروبة قديمة وعروبة جديدة؟ الواقع متحول ومتحدد هذه طبيعة الحياة وسنة الكون لكن نحن نتحدث عن العروبة كعنوان وكهوية، أهناك عروبة قديمة وعروبة جديدة أم أن العروبة أكل عليها الدهر وشرب؟

مصطفى الفقي: هي لم تعد في أولويات كل الأقطار العربية كما كانت في ستينيات القرن الماضي مثلا، زخم الحلم العربي والحركة العربية الواحدة لم يعد مثلما كان أيام الوحدويين الاشتراكيين أو القوميين العرب، الآن عندما تتحدث عن قضية الوحدة كأنما تتحدث عن شخص عار وتطلب له كرافات، لا يوجد تنسيق لا يوجد تضامن لا يوجد توحد لا يوجد أجندة واحدة لمصلحة عربية عليا فكيف نقفز إلى مضمون الوحدة الذي يعبر عن مفهوم العروبة؟

غسان بن جدو: دكتور سمير التقي بصراحة هناك من يجزم الآن أن العروبة لم تبق إلا كشعار، أنتم الآن تغامرون تقامرون تنحتون في صخر كئيب اسمه وعنوانه العروبة والمستقبل، كأنكم تتحدثون عن وهم اسمه العروبة وتتحدثون عن مجهول اسمه المستقبل، بماذا تجيب؟

سمير التقي: يا سيدي لو حظينا بتفرقتنا وتشتتنا وعمليا هذا الذل ذل مهانة الهزيمة التي تلحق بالعرب الآن لو حظينا باستقلالنا وحظينا بمنعتنا لكان فيها ما فيها، ولكن أعتقد أن المشكلة أنك حين تسقط العروبة من أولوياتك أنت تسقط أيضا أمنك القومي وأمنك الوطني وقدرتك على الاحتفاظ على وحدة بلادك. أنا أضرب لك مثالا بسيطا، حتى عام 1943 سوريا كان فيها مشروع لتقسيمها إلى أربعة أقسام إضافة إلى لبنان، لولا الشعور الانتماء القومي العربي لما أمكن توحيد سوريا لحظة الاستقلال، إذاً الانتماء العربي أصلا هو الذي يقينا أن نتحول إلى قبائل إلى عائلات إلى تفكك قومي وإثني وهذا الانتماء هو الذي يهيئ لمواطنة..

غسان بن جدو (مقاطعا): لكن نحن نتحدث عن العروبة السياسية أليس كذلك؟

سمير التقي: أنا أتكلم عن العروبة السياسية وأقول..

غسان بن جدو (متابعا): طيب هذه العروبة السياسية التي نشير إليها أما زالت على قيد الحياة؟

سمير التقي: رغم كل النكسات التي تمت ليس ثمة حاكم عربي يستطيع أن يشتق شرعيته خارج العروبة السياسية بمعنى أنه أنا أضرب مثالا واضحا جدا هو مؤتمر الكويت حين جاء خادم الحرمين الشريفين وهدد بسحب المبادرة العربية، لماذا؟ لأن الأمور وصلا فيها السيل الزبى بمعنى أن قضية استمراء العدوان واستمراره أصبحت تشكل ضغطا، قضية العروبة السياسية كما تفضلت تشكل ضغطا سياسيا في المجتمعات العربية، هي قوة موضوعية ليست من اختراع المفكرين الذين تفكروا بها والذين أنتجوا النظرية القومية العربية وليست شيئا يعني نبشر به، هي قوة موضوعية في المجتمعات العربية وهي ليست مخترعة وليست نتاجا تأثر بفكر خارجي.

غسان بن جدو: ولكن عندما ترى أستاذ رشاد بأن شعار بلدي أولا، مصر أولا لبنان أولا سوريا أولا الأردن أولا يعني ربما أنتم لم تقولوا سوريا أولا ولكن الجزائر أول تونس أول إلى غير ذلك، هذا الشعار تسمعه أليس كذلك؟ وأصبح الآن شائعا ويدافع عنه بشكل كبير، عندما تسمع هذا الشعار وينظر له أمنيا وسياسيا وثقافيا واجتماعيا واقتصاديا وإنسانيا وحياتيا، ألا يعني هذا الآن أن القادة العرب الذين تفضل السيدان والجزم بأنهم لا يمكن أن يتخلوا عن العروبة، هم في الحقيقة قد تخلوا عن هذه العروبة لصالح القطرية وحتى الشوفينية القطرية؟

رشاد أبو شاور: لا شك في ذلك، كل ما قاله الدكتور الفقي هو لائحة اتهام ضد هؤلاء الناس وضد النظام الإقليمي العربي، هو لا يبرر، هو اتهام، نحن اليوم في 15/أيام ذكرى النكبة، ما الذي تعنيه النكبة؟ تعني النكبة أن النظام الإقليمي العربي عام 1948 هزم وقصّر وضعيف وتابع والآن بعد 62 عاما النظام العربي هو الذي يكرس النكبة وهو الذي يكرس سايكس بيكو وهو الذي يبرر نفسه إقليميا بتغييب الشعور القومي ومحاولة دفن القضية الفلسطينية بكل السبل. حتى عندما قيل للفلسطينيين..

غسان بن جدو (مقاطعا): تتحدث عن النظام الإقليمي العربي؟

رشاد أبو شاور: نعم.

غسان بن جدو: متى؟ كيف يعني؟

رشاد أبو شاور: النظام القطري العربي هو نظام في الجوهر متآمر على العروبة ونقيضها والنظام القطري العربي هو متآمر على فلسطين ولا يمكن أن يكون ظهيرا لها. أنا بالنسبة لي كعربي فلسطيني أقف عند شعار قسطنطين زريق "العروبة أولا" لأنني كعربي فلسطيني إذا لم أؤمن بالعروبة أولا سأتحول إلى إقليمي أشعر أنني وحدي وهذا سيدفع بي إلى الاستسلام أمام المشروع الصهيوني وهذا هو الكمين الذي وقع فيه بعض الفلسطينيين الذين ذهبوا إلى أوسلو وحتى الذين نظروا لسلطة وطنية بعد حرب 73، أنا كعرب فلسطيني لا يمكن أن أيأس من العروبة، وأرى العروبة موجودة أمامي إنها الإنسان العربي نفسه الذي له مصلحة في الوحدة العربية في التكامل الاقتصادي في امتلاك الثروات في التعليم في التطور، ولكن النظام الإقليمي العربي هو الذي يرفع شعار أولا ومع ذلك فهو أخيرا نحن على.. نحن أقل أهمية الآن من إفريقيا، إفريقيا الآن تسبق.

غسان بن جدو: لكن أليس هذا نتاجا طبيعيا يعني هذا الحاكم أو هذه الطبقة السياسية الحاكمة عندما تصل في مرحلة من المراحل وترفع شعارا وتقول بلدي أولا، أليس هذا يعني عصارة عشرات السنين من التجارب والخبرة؟

رشاد أبو شاور: إذا سمحت لي هذا بدأ من السادات عندما ذهب إلى كامب ديفد وهو الذي كرسها وتبعته نظم إقليمية عربية وتبعه نظام فلسطيني أيضا ويمكن أن تتبعه جهات كثيرة، الطائفية والإقليمية تستشري في جسد الأمة. لدي سؤال، ماذا حقق أصحاب هذا الشعار لبلدانهم؟ الفقر التخلف المديونية الجهل الاستبداد والتآمر على فلسطين.

مصطفى الفقي: يا أخ غسان ليس بالضرورة في شعار الجزائر أولا أو مصر أولا أو سوريا أولا أو لبنان أولا أو فلسطين أولا التعارض مع مفهوم العروبة، هذه هي الدائرة الأولى للولاء، مصر القوية الجزائر القوية سوريا القوية هي إضافة لمفهوم العروبة..

غسان بن جدو: لكن عندما تكون مصر قوية في خدمة نفسها فقط تصبح مشكلة والجزائر قوية في خدمة نفسها تصبح مشكلة وسوريا القوية في خدمة نفسها فقد تصبح مشكلة.

مصطفى الفقي: لا، لا يا أستاذ غسان.

غسان بن جدو: هذا هو الحاصل.

مصطفى الفقي: لا، لا، لم أقل هذا، إنما لا يوجد تعارض على الإطلاق..

غسان بن جدو (مقاطعا): أنا لا أقول عنك ولكن أقول هذا المفهوم الذي تقوله.

مصطفى الفقي: (متابعا): بين الدائرة الأولى والثانية.

غسان بن جدو: نعم؟

مصطفى الفقي: يعني من يقول إن مصر مثلا عندما تتحدث عن مصر أولا هي ترفض مفهوم العروبة أو تتجاوزه غير صحيح.

غسان بن جدو: ما هو نتحدث الآن عن أمن يا دكتور مصطفى، نحن لا نتحدث عن خطاب، عندما الآن تتجسد في قضية فلسطين، من الأول، الأردن أولا فلسطين أولا سوريا أولا؟ عندما..

مصطفى الفقي: يا أخ غسان، دوائر الانتماء في كل العالم موجودة يعني البريطاني يقول بريطانيا أولا ولكنه جزء من الاتحاد الأوروبي.

رشاد أبو شاور: البريطاني عفوا يا دكتور هويته القومية أنه بريطاني، أنا هويتي أنني عربي، أي هوية محلية والإمعان في التركيز عليها..

غسان بن جدو: لا تستطيع أن تلغيها.

مصطفى الفقي: لا أحد ينكر العروبة.

أولويات الانتماء في شعارات الوطنية والقطرية والإثنية

غسان بن جدو: لا تستطيع أن تلغيها. تفضل دكتور سمير وأنا سأعود إلى الدكتور مصطفى.

سمير التقي: القضية حين قيل هذا البلد العربي أولا قصد به أن هذا البلد يمكن أن يحدد مصالحه الاقتصادية والتكتيكية المباشرة هي التي تحدد سياسته الخارجية بمعزل عما يجري في الإقليم، فلننظر إلى أولئك، هذا هو ما يسمى بالليبرالية الجديدة في السياسة الخارجية، ما الذي حصدته هذه الطبقات في المجتمعات العربية جراء وضع شعار هذا البلد أولا الأردن أولا أو أي بلد أولا وعمليا الآن ..

غسان بن جدو (مقاطعا): لكن ليس فقط لاعتبارات اقتصادية، يعني أنا أتفهم خلفيتك عندما تتحدث عن هذه النقطة ولكن ليس فقط لاعتبارات اقتصادية، ليس هذا فقط.

سمير التقي: هم يروجون لهذه الفكرة، ما الذي حصل؟ العراق الآن اليمن الآن يتعرض لهزة داخلية لم يستطع أن، يعني كل هذه المنطقة الآن تتعرض لهزة كبيرة لأن الرابط الأساسي الذي يضمن الوحدة الإقليمية و الوحدة الإستراتيجية لدول المنطقة التي لا يمكن تجاوزها، يعني أنا كنت أتمنى أن تكون مصر قادرة على التدخل من أجل مياه النيل، تكون تتمنى أن تكون قادرة على التدخل نصرة..

مصطفى الفقي: تدخل يعني عسكريا؟

سمير التقي: لا، ليس عسكريا، أن تلعب دورا أكبر.

مصطفى الفقي: ومين اللي قال لك إنها..

سمير التقي: وأنا لست في موضع ملامة، ولكن أقول هذه الأدوار هذه الدول يصبح لها دور أكبر حين تستند إلى بعد عربي، تصبح لها أسر في السياسة الإقليمية وتحمي حتى مصالحها المباشرة الوطنية..

مصطفى الفقي: يا دكتور سمير لا نريدها مواجهة عربية إفريقية، ده موضوع شديد الحساسية ويعالج بكثير من الحكمة.

غسان بن جدو: طيب خلينا نسمع رأي الدكتور مصطفى.

مصطفى النويصر: الحقيقة نحن عندما نتكلم عن العروبة نحن نحملها أكثر مما تتحمل لأن الحديث عن العروبة في العصر الحديث يعني منذ نهاية القرن 19 إلى هذه اللحظة العروبة تعرضت إلى طعنتين كبيرتين غادرتين، الطعنة الأولى هي التجزئة التي أحدثتها القوة الاستعمارية الكبرى.

غسان بن جدو: والتي ذكرناها في الكليب، سايكس بيكو.

مصطفى النويصر: هذه الطعنة الأولى التي أدت إلى التجزئة، التجزئة أدت إلى خلق كيانات إقليمية التي انبثقت عنها فيما بعد بما يسمى الدول العربية أو الدويلات والتي هذه الدويلات أو هذه الدول العربية وجهت الطعنة الثانية للعروبة وهي أنها ألغت الهوية المشتركة فكل قطر أصبح يحمل لنفسه هويته الذاتية أو هويته التاريخية، هذه الجزائر هذه مصر تونس المغرب إلى آخره، هذه أصبحت هناك مجموعات هويات جديدة مغذاة من الداخل ومغذاة من الخارج في مواجهة العروبة، العروبة المشتركة التي تجمع ما بين أبناء هذه المنطقة. إذاً عندنا الآن إشكاليتان، إشكالية التجزئة واشكالية إلغاء الهوية..

غسان بن جدو (مقاطعا): طيب هذا تحصيل حاصل دكتور مصطفى.

مصطفى النويصر: نعم هذا تحصيل حاصل ولكن لا ينبغي أن نتجاهله.

غسان بن جدو: جميل. ولكن هذا تحصيل حاصل، نحن نتحدث الآن عن الواقع القائم الآن، أنت تشير بسلبية إلى واقع التجزئة وهو حاصل، تشير بسلبية إلى الدويلات أو الدول وهذا أمر حاصل، ولكن نحن أريد أن ننطلق الآن مما هو قائم الآن، الشعارات التي نذكرها الآن بلدي أولا، مصر أولا والجزائر أولا وتونس أولا ولبنان أولا والأردن أولا وغير ذلك، هذه ليست قضية -دكتور مصطفى- هذه ليست قضية أنه واحد يقول أنا أحب بلدي وأدافع عن بلدي، حتى الرسول عليه الصلاة والسلام كان يحب قريشا ولكنه مع ذلك اتخذ من المدينة مقرا له ومركزا للحكم، يعني أيا كان، يعني أهناك من عربي تقول له تريد أن تقول له أين يمكن أن تعيش؟ سيقول لك أريد أن أدفن في القدس ولكن هذا لا يلغي أنه من تونس أو القاهرة أو غيرها، ولكن نحن نتحدث الآن عن مشروع سياسي إستراتيجي يعني بمعنى آخر عندما تتناقض مصالح بلدك الداخلية الأمنية التي أنت سطرتها الأولوية لمن؟ لأن هذا تتحدد..

مصطفى الفقي: (مقاطعا): الأولوية للمصلحة القومية العليا شيء أكيد.

غسان بن جدو: هل هذا تجسد في العراق، هل هذا تجسد في غزة، هل هذا تجسد في لبنان، هل هذا تجسد في القدس الآن؟

مصطفى الفقي: من قال لك إن الأمة العربية في أحسن حالاتها؟ الأمة العربية في أسوأ أوضاعها.

غسان بن جدو: لا، لكن أنت تدافع عن شعار بلدي أولا تقول إن بلدي أولا هو أمر مشروع.

رشاد أبو شاور: أنا لدي نقطة، هذه النظم العربية الإقليمية هي تنظر لبلدها أولا، حتى هذا نظام الحكم يضلل الجماهير عن قضاياها ويشوه وعيها بحيث يحولها ضد قضيتها وضد انتمائها وضد مصالحها، ولكن هذه النظم الآن محتقنة بعد الشعارات التي رفعتها، هي منهارة اقتصاديا هي بلا أمن حتى إقليمي هي بلا أي معنى وبلا أي حضور، والآن فضيحتها ليست فقط في فلسطين، فضيحتها أمام شعوبها حيث أنها تعيش الفقر والتخلف والجهل رغم وجود الثروت والإمكانات.

غسان بن جدو: نعم، يعني دكتور مصطفى يعني نحن نتحدث لأنه عن المغرب العربي طيب في المغرب العربي هناك تنوع قوي وهناك تنوع إثني إلى غير ذلك، أليس كذلك على الأقل عندكم أنتم أو أنت لا تؤمن به؟

مصطفى النويصر: لا، لا، مش القضية أنني لا أؤمن، لأن العبارة التي استخدمتها أنت هنا خطيرة، التنوع القومي أو التنوع الإثني.

غسان بن جدو: هذا موجود في ندوتكم هنا، هذا عنوان كان لمحاضرات التنوع القومي والإثني، يعني في العراق ماذا تسمي، ماذا تقول لهم؟

مصطفى النويصر: في العراق نعم، في المغرب العربي لا، أقول لك إن الأغلبية الساحقة من سكان المنطقة كلها من ليبيا إلى موريتانيا كلهم أبناء يعني ينتمون إلى أصل واحد إلى آخره ولكن لما جاء الإسلام دخل سكان هذه المنطقة في الإسلام ودخولهم في الإسلام أدى بصفة تلقائية وذاتية إلى أن قبلوا العربية وبالتالي ومن خلالها العروبة وبالتالي لا يوجد هناك تنوع إثني هذا بربري أو هذا أمازيغي أو هذا عربي، لا، هذه المسألة لم تطرح على مدى الـ 14 قرنا كلها، الفكرة طرحت مع دخول الفرنسيين إلى هذه المنطقة حيث بدؤوا ينبشون ويبحثون من خلال علمائهم الأنتروبولوجيين من يكون هذا؟ هذا أين أصله؟ إلى آخره ومن ثم بدأت تطرح هذه الفكرة، ولكن أؤكد لك وأتحدى عندنا هناك من يجزم أنه من أصل عربي أو من أصل ما يسمى بأمازيغي، هذا لا وجود له إطلاقا إذاً لا يوجد تنوع إثني أو قومي.

غسان بن جدو: وبالتالي يعني أنت بهذه الطريقة ألا تلغي بالمناسبة أنت كعربي وكعروبة وكقومي عربي حتى في بلدك حتى يعني في حضارتك ألا تلغي الطرف الآخر؟

مصطفى النويصر: أي طرف؟

غسان بن جدو: يعني القبائلي والأمازيغي ألا تلغيه بهذه الطريقة، تلغي هويته وثقافته ولغته؟

مصطفى النويصر: من هو الأمازيغي؟ نحن أمازيغ عرب.

غسان بن جدو: لا أمازيغي أو عربي في هناك فرق.

مصطفى النويصر: لا، أقول لك لأن الأمازيغية ليست هوية ليست قومية والعروبة هي انتماء حضاري ثقافي، وأهل المغرب العربي انتموا إلى الحضارة العربية الإسلامية وأصبحوا جزءا من هذه الأمة.

غسان بن جدو: طيب هذه العروبة التي تدافع عنها دكتور مصطفى، لن أتحدث الآن عن الجزائر ومصر ربما سنأتي إلى هذه القضية وأتمنى ألا نأتي إلى هذه القضية، لكن حتى فيما بينكم أنتم حتى في بلدان المغرب العربي يعني هذا التواصل بين المغرب والجزائر على سبيل المثال لم تحتضنه العروبة لم تحمه العروبة لم تدافع عنه العروبة؟ بالعكس الآن بين الجزائر والمغرب على سبيل المثال الحدود البرية مغلقة، عن أي عروبة تتحدثون؟

مصطفى النويصر: أقول نحن نحمل العروبة، العروبة بريئة من سياسات الأنظمة، الأنظمة تدافع عن كياناتها ولكن العروبة لا علاقة لها بغلق الحدود بين المغرب والجزائر.

غسان بن جدو: هل هذا يعني بأن الحكام في منطقتكم لا علاقة لهم بالعروبة؟

مصطفى النويصر: ليست المسألة أنهم.. هم يدافعون عن الكيانات التي خلقتها القوى الاستعمارية، هم حماة لهذه الكيانات مع الأسف الشديد، في الحدود، الحدود التي تفصل بيني أنا في الجزائر وما بين الأخ في المغرب حدود وهمية مصطنعة لا أساس لها لا في التاريخ ولا في الجغرافيا ولا في الدين..

غسان بن جدو: طيب أبقى معك في هذه النقطة.

مصطفى الفقي: عايز أفرق بين الوطن والأمة، إحنا هنا بندوس بدون ما نحس، فكرة الوطن لا تتعارض مع الانتماء للأمة، أنا بأعيد الحكاية دي من تاني..

غسان بن جدو (مقاطعا): بالمناسبة القوميون العرب يقولون الوطن العربي لا يقولون الوطن المصري ولا الوطن السوري والوطن..

مصطفى الفقي: معلش، لا، لا، عندما أخرج النبي من مكة نظر إليها حزينا -أنت أشرت إلى هذا- وقال والله إنك أحب بلاد الله إلي لولا أن أهلك أخرجوني منك، هذا كان بيخرج من عروبته؟ يا سيدي لا. أنت لو روحت تستريح فين؟ في بلدك في قريتك..

رشاد أبو شاور: أنا بأحن للشام لأنني عشت فيها.

مصطفى الفقي: القومية ما هياش نظرية عنصرية، ما هياش تحليل دم علشان أقول ده أمازيغي ده قبطي ده كردي ده مش مظبوط الكلام ده، العربي هو كل من كانت لغته الأولى عربية، أنا قلت هذا في الندوة اليوم.

غسان بن جدو: طيب بعد الفاصل سوف نناقش بشكل أساسي العلاقات القائمة الآن بين سوريا ومصر والسعودية، سوريا وإيران، قضية لبنان وقضية فلسطين وأين أنتم كعرب وعروبيين من هذه القضايا. مشاهدينا الكرام أرجو أن تتفضلوا بالبقاء معنا وقفة ثم نعود بعدها لاستكمال حوارنا المفتوح من دمشق.

[فاصل إعلاني]

إشكاليات العلاقات العربية

غسان بن جدو: أهلا بكم مشاهدينا الكرام. دكتور سمير التقي عندما تقول السيدة نائب الرئيس السوري الدكتورة نجاح العطار ما يلي "مرحلة طويلة قضت منذ ذلك التاريخ -تتحدث عن التاريخ- ولن أعود إليه بالتفاصيل التي تعرفون وكيف انهارت على اسم السلام الذي لم يكن أكثر من استسلام حصانة الموقف العربي السابق حين تراجعت بلدان عربية عن مواقفها وبدأت -على استحياء أولا ثم باستعلال ثانيا- علاقات ودودة لها جوانب اقتصادية وثقافية واجتماعية بينها وبين إسرائيل وكأن الدم العربي المطلول والعدوان المتواصل من عدو يمتلك كل إمكانيات التدمير لا يعني شيئا بالنسبة إليهم"، ما الذي يعنيه هذا الكلام؟

سمير التقي: يعني أن عمليا مفهوم الأمن القومي العربي بدأ تفكيكه من اللحظة التي بدأ فيها تفكيك المجابهة مع إسرائيل.

غسان بن جدو: كلا سيدي، إنها تكمل وتقول "لقد صاروا دعاة سلام وهم يعرفون أنه وهمي وحرص على الاستجابة لكل ما تريده إسرائيل ويريده الراعي الأميركي الحليف الإستراتيجي لها" لم أكن أود أن أكمل هذه النقطة، ما الذي يعنيه هذا الكلام؟

سمير التقي: لا بالعكس بالعكس أنا برأيي هذا بيؤيد الكلام، هذا يعني بأنه اللحظة التي بدأ فيها العرب كل منهم يتصرف بشكل منفرد عله يفوز من مبدأ أنه يسلم برأسه ويذهب للتفاوض مع العدو بشكل أو بآخر ونحن نعرف أن هذا العدو عمليا جرجر أقدام كل العرب عمليا في عملية تفاوض يعني تظهر تماما أنه غير جدي في عملية السلام، في ذلك تم انتهاك وضرر كبير لمجمل عملية مجابهة هذا الخطر، لا يوجد عروبة لا تستند إلى قضية اعتبار الحلقة الرئيسية في الأمن القومي العربي هي القضية الفلسطينية هي قضية المجابهة مع إسرائيل وحين حصل الشرخ في تماسك العرب في هذه المجابهة بدأت عملية تفكك عميقة في كل مقومات الأمن القومي العربي. هذا هو أعتقد المقصود.

غسان بن جدو: من خذل، من خذلكم سيدي.

رشاد أبو شاور: الخذل للشعب الفلسطيني والقضية الفلسطينية منذ بدايتها النظام العربي الإقليمي.

غسان بن جدو: هذا قلته نحن نتحدث عن الآن، الآن من يخذلكم؟

رشاد أبو شاور: والآن، مثلا من يحاصر غزة -وأنا تعرف اتجاهي- من يحاصر غزة ويجوع مليون ونصف فلسطيني؟ يدمر طاقات الشعب الفلسطيني ويدفع به إلى اليأس..

غسان بن جدو (مقاطعا): تقصد إسرائيل.

رشاد أبو شاور: إسرائيل ومصر.

مصطفى الفقي: لا، لا.

رشاد أبو شاور: معلش خليني أكمل.

مصطفى الفقي: ده كلام ما يؤخذش بالإطلاق، هذا كلام غير صحيح.

رشاد أبو شاور: لا، صحيح.

مصطفى الفقي: لا تختزل تضحيات الشعب المصري وحماسه.. أنا آسف أن أسمع هذا الكلام.

رشاد أبو شاور: من يقتل الناس بالأنفاق هو الذي يحاصر الشعب الفلسطيني.

مصطفى الفقي: هو هذه الأنفاق وضع قانوني، هذه الأنفاق دي وضع طبيعي، ما تفتح المعابر.

رشاد أبو شاور: لا، لا.

مصطفى الفقي: ومن الذي أغلق المعابر؟

رشاد أبو شاور: لا، اسمح لي دعني أكمل، أنت تجلس بجوار الجزائر، الرئيس جمال عبد الناصر قائد مصر والأمة قاتل من أجل الجزائر وأرسل السلاح ووقف معها وخاض حرب الـ 65 من أجلها.

مصطفى الفقي: الشعب الجزائري يهاجمه ولا لا؟ يهاجم عبد الناصر ولا لا؟

غسان بن جدو: كيف يا دكتور هذا؟

رشاد أبو شاور: لا، لا، أنت لا ترى..

مصطفى الفقي: أنت لا تقرأ ما يكتب.

رشاد أبو شاور: أنت تهاجمه، أنت لا تعترف بعروبية.

غسان بن جدو: لا، لا، الدكتور مصطفى قال نقطة، يقول هناك الآن هجمات على جمال عبد الناصر رئيس جناح..

مصطفى الفقي: (مقاطعا): ده بيتهموه أنه سارق الثورة الجزائرية.

مصطفى النويصر: هو ليس الشعب الجزائري الذي يهاجم عبد الناصر أبدا، لا، عناصر معروفة بعدائها لهذه العروبة هي التي تهاجم جمال عبد الناصر والعكس صحيح.

غسان بن جدو: والعكس صحيح يعني ماذا؟

مصطفى النويصر: العكس صحيح على أنه، أنا لا أريد أن أدخل في هذه..

 غسان بن جدو: يا أخي هناك انتقاد وهجمات على جمال عبد الناصر في الجزائر من قبل من تسمونهم بالفرنكفونيين، هل في المقابل من يسمون أنفسهم عروبيين الآن دافعوا عن جمال عبد الناصر وما قدمه للثورة الجزائرية؟

مصطفى النويصر: بالطبع.

غسان بن جدو: وين بالطبع، وين الكتابات الآن عندما تلاحق الآن الكتابات الموجودة في الجزائر والذي ينتقد جمال عبد الناصر أهناك ردود على هؤلاء الكتاب الجزائريين أنفسهم؟

مصطفى النويصر: موجودة ردود وهناك حقائق تاريخية لا يمكن..

غسان بن جدو (مقاطعا): غير حقائق تاريخية هذا تحصيل حاصل أنت تتحدث عمن يرون..

مصطفى النويصر (مقاطعا): لا، حقائق تاريخية التي لا يمكن أن ننكرها، أن عبد الناصر..

غسان بن جدو (مقاطعا): أهناك من يدافع عن جمال عبد الناصر وما قدمه للثورة الجزائرية ضد الذين ينتقدون جمال عبد الناصر من قلب الجزائر الآن ممن تسمونهم فرانكفونية وشوفينيين الذين يريدون استغلال المعركة بينكم وبين مصر على مباراة كرة قدم من أجل إحياء نعرات شوفينية توصف بأنها سخيفة؟ أجبني دكتور لأن هذه مسؤولية العروبيين والقوميين العرب، أجبني.

سمير التقي: حيث تراجعت العروبة انتشر التفككك وانتشر..

مصطفى الفقي: أنا كتبت مقالة في الحياة بعد مباراة كرة القدم قلت عنوانها "الفراغ القومي، مباراة الجزائر ومصر نموذجا" لا يمكن في الأوضاع السوية العربية أن يحدث هذا، وكثير من الحوادث أنت عارفها وأنا عارفها في العالم العربي كلها بتعبر عن حالة التشرذم وحالة الحساسيات المتبادلة، ليس هذا هو الجو العربي القومي النقي على الإطلاق.

سمير التقي: حين تتراجع العروبة يتهدد الأمن الوطني للدولة، ليس فقط الأمن القومي، حتى كيان الدولة الوطنية القطرية يتهدد ويبدأ بالتفكك.

غسان بن جدو: نعم نعم، ولكن حتى لا يذهب سؤالي هدرا وهباء وكأنه انتقاد للجزائريين، يعني أجبني عن هذه النقطة يا دكتور مصطفى رجاء.

مصطفى النويصر: أجيبك، إننا نحن في الجزائر نشرنا بيانا مجموعة من المثقفين الوطنيين والعروبيين لكي.. حددنا فيه المسؤوليات وقلنا إن ما هو واقع الآن هو صراع وخلاف بين اتجاهين، اتجاه جماعة كامب ديفد في مصر واتجاه حزب فرنسا في الجزائر، الشعب الجزائري والشعب المصري بريئان من هذه، هذه حددناها في بياننا ونشرناه في الصحافة الجزائرية والعربية ونشرته الصحافة الجزائرية ونشرته الصحافة المصرية.

غسان بن جدو: وحتى في مصر -للأمانة دكتور مصطفى- هناك كثير من المجموعات المثقفة التي استنكرت ما حصل.

مصطفى النويصر: وهذا ما أردنا أن نقوله.

غسان بن جدو: يعني هذا التوصيف دكتور مصطفى توافق عليه؟

مصطفى النويصر: نعم، أنا أوافق عليه.

مصطفى الفقي: كان صراع بين معلقين رياضيين..

غسان بن جدو (مقاطعا): يا أخي اترك مباراة كرة القدم، الله يخليك دكتور مصطفى لا أريد أن أعود إلى مباراة..

مصطفى الفقي: (متابعا): لا، في حساسية تاريخية، في عمق، الجزائريون.. لأن الموضوع له جذور، الجزائريون يعتقدون أن المصريين قد أسرفوا تاريخيا في الحديث عن دعمهم للثورة الجزائرية بشكل وصل إلى حد المن يؤدي إلى الضيق، لما تيجي كل يوم تقول أنا عملت لك وعملت لك، ملعون أبو اللي عملته! خلاص؟ أنا بأقولها بصراحة. ثانيا على الجانب الآخر الجزائريون شعب شديد المراس شعب قوي الشكيمة شعب رجال أشداء بطريقته.

غسان بن جدو: شعب الميث وما أدراك.

مصطفى الفقي: وفي المباريات الداخلية عندهم -وخلي الدكتور مصطفى يصلح لي- بيحصل عنف برضه، مش معنا بس.

غسان بن جدو: إيه هو في كل الولايات هذا.

مصطفى الفقي: لكن آه على كل ده شعب عظيم وشعب ركن ركين في الأمة العربية والشعب المصري ينظر إليه بمحبة واحترام.

الأمن القومي العربي والعلاقة مع دول الجوار

غسان بن جدو: على كل حال الشعب المصري الذي نجح في العبور هو شعب عظيم والشعب الجزائري الذي قهر الاستعمار الفرنسي بعد 130 عاما هو أيضا شعب عظيم. دكتور سمير التقي عندما تتحالف سوريا مع إيران ألا يهدد هذا الأمن القومي العربي؟

سمير التقي: أولا إيران ليست دولة أسقطت علينا بالبراشوت، إيران هي دولة مكونة رئيسية من دول المنطقة وهي من نسيج المنطقة ولدينا علاقات كعرب علاقات طويلة الأمد مع إيران وهذه العلاقات تمتد على مدى آلاف السنين، هذا أولا. ثانيا أنا أقول شيء آخر، العدو الرئيسي من هو؟ الحلقة الرئيسية التي تهدد أمننا القومي؟ فلنذهب إلى الخليج، ما هي كم عدد الطائرات الأميركية التي تطير فوق الخليج وكم عدد البوارج وحاملات الطائرات والجيوب الذين يهددون ويتوعدون والذين ارتكبوا جريمة احتلال العراق؟ لو ذهبنا إلى البحر المتوسط سنجد الإسرائيليين لو نظرنا في كل الأحوال هذا الحشد والخطر الرئيسي هو الصراع ينجم عن الصراع العربي الإسرائيلي ينجم عن محاولة هيمنة على مقدرات المنطقة، ولكن دوما..

غسان بن جدو (مقاطعا): ولكن من فضلك لم تجبني على الملف السوري الإيراني، يعني أبعاده الإستراتيجية وهل هو يهدد الأمن القومي أم العكس؟

سمير التقي: هو والله أنا بأقول لك ببساطة لو أن الدول العربية الأخرى تدعمنا الآن كما الآن نتعاون مع الإخوة الإيرانيين لكنا كمان تحالفنا معهم بذات الدرجة، ليس القضية، القضية هي موقف من عدو شرس يرتكب الجرائم يعتدي ولا يترك أي حرمة لأي شيء، أمام هكذا عدو وأنا أقول أي دولة عربية تريد أن تشاركنا يعني لما جاء الإخوة المغربيون إلى سوريا والعراقيون في حرب 73 نحن كنا نرحب، والآن مع تركيا، القضية ليست إيران..

مصطفى النويصر: هل تؤيدون السياسة الإيرانية في العراق؟

سمير التقي: القضية الرئيسية هنا هي أننا كيف نتوجه إلى إيران، هل نتوجه إليها من منطق أن نحولها إلى عدو ونشتبك معها؟ نحن كان هناك خلاف بيننا وبين..

رشاد أبو شاور: مع تغييب العداء مع إسرائيل.

سمير التقي: وتغييب العداء مع إسرائيل. نحن كان بيننا وبين الأتراك مشاكل ولكن طريقة تقريب هذه الخلافات من موقع تفاوضي..

مصطفى الفقي: (مقاطعا): مصر اللي حلتها دكتور سمير.

سمير التقي: نعم؟

مصطفى الفقي: مصر اللي تدخلت في الوساطة في تركيا..

سمير التقي: بالضبط بالضبط، أنا..

مصطفى الفقي: نرجو أن يتذكر الجميع هذا من الأتراك والسوريين.

سمير التقي: أنت أمام جار، هناك نقاط احتكاك بينك وبينه، الطريقة التي تقارب مشاكلك معه والطريقة التي يتم فيها تموضع القوى والمصالح بين جيران سواء حول الوضع في العراق أو حول أمن الخليج، أنا بدي أقول ببساطة لماذا لا نستطيع أن نفكر معا بأن دول الخليج وسوريا وتركيا تتوجه للتوسط لدى إيران بدل أن تأتي أميركا والدول الخمس التي تفاوض من أجل حل مشكلة الملف النووي، وأن تدخل في تفاوض؟ يعني نحن أبناء المنطقة ويفضل أن يأتي الحل من بيننا، لماذا نفترض أن الأميركي هو الذي ينبغي أن يحدد الشكل النهائي للأمن والسلام في منطقة الخليج؟

غسان بن جدو: رشاد أبو شاور تفضل.

رشاد أبو شاور: في تغييب لدى جماهير الأمة للخطر في تحويل للوعي بطرق ملتوية، الخطر نبه له قسطنطين زريق من 1948 ونديم البيطار فيما بعد والجميع، يجب أن يشعر كل مواطن عربي بالخطر الصهيوني، الخطر الصهيوني الداهم هو رقم واحد بالنسبة للأمة وهو الذي يوحد مشاعر الأمة، الآن تحويل الخطر باتجاه أن إيران هي العدو الذي يجب أن نحاربه هذا تعيه النظم التي تقدم هذا الخطاب لأنها تقدم هذا الخطاب لأنها تقدم خطاب تبعية للأميركان وخوض المعركة ضد الجار الإيراني، وأنا طبعا بأنظر للعلاقة مع تركيا أنها علاقة توازن وعلاقة تقوية ولكن الجوهر بالأساس أن النظام الإقليمي العربي يريد أن يدمر القضية الفلسطينية يخذل الفلسطينيين يقدم مبادرة لا قيمة لها ولا أهمية، يذهب إلى الصين أمس من أجل أن تعترف بالقدس في حين أنه يضحي بالقدس ولا يطرح هذه القضية مع الأميركان.

غسان بن جدو: حتى الصين رفضت.

رشاد أبو شاور: طبعا الصين رفضت بلا مبالاة واليوم كانت بتأخذ قرضا من الكيان الصهيوني، كل الناس تبحث عن مصالحها، نحن كأمة لنا مصالح، النظام الإقليمي يوهم الجماهير في بلدانه أن مصالحها هي أن تعتكف على نفسها ثم تكتشف أنها ماتت من الجوع أنها مذلة، انظر إلى واقع الأقطار العربية كلها الفقر المهانة الذل الجوع الهرب عبر البحار باتجاه أوروبا وباتجاه أي بلد، من أغنى بلاد العالم هي الوطن العربي هذه أنظمة سيئة الإدارة مستبدة فردية شرائح فاسدة فاسقة تدمر كل شيء.

مصطفى الفقي: من وجهة نظر مصرية أريد أن أتحدث عن المسألة الإيرانية لو سمحت لي.

غسان بن جدو: تفضل.

مصطفى الفقي: نحن لا نعتقد أبدا بأن إيران تشكل خطرا على العرب يساوي الخطر الإسرائيلي، هذه أنا مع الأخ رشاد، الذين يكتبون في ذلك هم يغالطون ويرتكبون جريمة حقيقية، العدو الحقيقي أمس واليوم وغدا ليس إيران على الإطلاق، الكل يعرف من هو..

غسان بن جدو (مقاطعا): قله، قله، من هو؟

مصطفى الفقي: لا، إسرائيل لها أجندة ابتلاعية..

غسان بن جدو: لا بس تتحدث عن وجهة نظر شخصية أليس كذلك؟

مصطفى الفقي: وجهة نظري أنا، أنا كاتب ومفكر طبعا. لكن أنا لا أعتقد أبدا أن هناك سلاما مستقرا من إسرائيل تجاه العرب عموما ولا يجب مساواته بالخطر الإيراني، ولكن مصر سعت إلى تحسين علاقتها بإيران وأنا شاهد على هذا في مواقف كثيرة، إنما على إيران أن تلتزم بالآتي، واحد أن تعترف بعروبة العراق وأن تتوقف عن العبث فيه، اثنين ألا تهدد عروبة البحرين، ثلاثة أن ترجع إلى التحكيم الدولي في قضية الجزر الإماراتية. إيران لها أجندة أحترمها أي دولة لازم يكون لها أجندة إنما ما تكونش أجندة فارسية في مواجهة العرب.

غسان بن جدو: لكن في المقابل أليست هناك قيمة إيجابية في هذه العلاقات بما يخدم أمننا القومي العربي؟

مصطفى الفقي: بالتأكيد

غسان بن جدو: يعني بمعنى آخر عندما يتحدث الدكتور سمير التقي الآن حول هذه العلاقات، لأنه سنتحدث أيضا عن تركيا، عن هذه العلاقات بمعنى في قضايا داخلية تهمنا، يعني أليست هذه العلاقات هي التي تدعم المقاومة وتحصنها وتحميها، لولا هذا الدعم ولولا هذا التحالف ألم تكن المقاومات..

مصطفى الفقي: (مقاطعا): يعني عندما سألت الدكتور سمير التقي في موضوع سوريا..

غسان بن جدو (متابعا): سيدي، لولا هذا التحالف وهذا الدعم ألم تكون المقاومات في خبر كان؟ وهذا أمر واقع بغض النظر الآن هل هو خطأ أم صواب، شيء آخر، هل هو يخدم الأمن العربي والأمة العربية إستراتيجيا هذا أمر آخر، لكن أنا أتحدث عن وصف حال..

مصطفى الفقي: (مقاطعا): شوف، الدكتور سمير أشار إشارة ذكية في نقطة مهمة، لو أن الوضع العربي الصحي المتضامن مع سوريا لكانت العلاقات مع إيران علاقات عادية وطبيعية إنما الوضع العربي المتشرذم وسياسات إسرائيل العدوانية والسياسات الغربية المعادية عموما..

غسان بن جدو: ولماذا تكون علاقات طبيعية وعادية مع إيران؟ ولماذا تكون علاقات طبيعية وعادية مع تركيا؟ ولماذا تكون علاقات طبيعية وعادية مع إثيوبيا؟ أليس هذا هو خاصرتنا ودائرتنا الأمنية الأساسية إيران وتركيا وإثيوبيا؟ لماذا نتحدث عن علاقات طبيعية وعادية وليس علاقات جدية وإستراتيجية؟

مصطفى الفقي: في قمة سرت أثير هذا الموضوع بشدة والسيد عمرو موسى أمين عام الجامعة العربية طرح مشروعه للعلاقة مع دول الجوار..

غسان بن جدو (مقاطعا): وانتقِد مباشرة.

مصطفى الفقي: آه، فهي ليست قضية سوريا وحدها.

غسان بن جدو: وانتقد مباشرة وانهالوا عليه من القاهرة قبل غيرها.

سمير التقي: ألم تكن هناك مشاكل بيننا وبين تركيا، ولكن كيف نستطيع أن نقارب مشاكلنا مع الجوار الإقليمي؟ ألا يوجد يعني نقاط ليس فيها.. طبعا هذا طبيعي يعني حتى بين الدول العربية في هيك قضايا، ولكن كيف نقارب هذه المشاكل من موقف عدائي أم نقاربها باتجاه الحل؟ يعني أضرب مثالا بسيطا نحن في جو ودي بيننا وبين الأردن استطعنا أن نحل كل المشاكل المتعلقة وأغلب المشاكل المتعلقة بترسيم الحدود على سبيل المثال، الطريقة التي تقارب فيها علاقتك مع جارك وخاصة مع أخيك العربي تفترق تماما بالنتائج.

غسان بن جدو: إيه ولكن كأنك الآن -مع احترامي- تغيب أيضا المشاريع السياسية، نحن نتحدث الآن عن مشاريع إستراتيجية سياسية كإستراتيجية جدية في المنطقة العربية.

سمير التقي: جزء منها المشاريع السياسية.

غسان بن جدو: هناك اختلاف في هذا الأمر.

سمير التقي: كيف تتوازن الكفة حول الخليج؟ تتوازن الكفة كما تفضل الأستاذ مصطفى بأن العرب يكونون يحددون مصالحهم بشكل واضح يتضامنون يتوجهون إلى الإيرانيين..

مصطفى الفقي: الجو الصحي.

سمير التقي: الجو الصحي هذا الكلام دقيق.

غسان بن جدو: دكتور مصطفى حتى لا.. الله يخليك..

مصطفى الفقي: مع الأتراك، هذا شيء جيد، عندما نرى العلاقات السورية التركية جيدة هذا ضمان للعرب جميعا نحن لسنا ضده، وبالمناسبة وزير الخارجية التركية -وأنا أعرفه جيدا- يتحدث عن ضرورة وجود مصر أيضا في هذا الحضن الدافئ للمجموعة العربية الإسلامية إنما الذي ذهب في 6 أكتوبر /تشرين 1998 إلى تركيا وقابل سليمان ديمريل ثم قابل الرئيس الراحل عليه رحمة الله الرئيس حافظ الأسد وأنهى بذرة الخلاف بين الدولتين كانت هي مصر ورئيس مصر. فنحن مع علاقات طيبة لسوريا مع دول الجوار لسنا ضد هذا.

سمير التقي: بئس ما يباعد سوريا عن مصر.

مصطفى الفقي: بس وخلص.

غسان بن جدو: دكتور مصطفى سؤال من فضلك لأنه حنتحدث الآن عن هذه الدوائر ولكن من فضلك وهذه النقطة بالمناسبة تستحق حلقة أو ربما حلقات، هل ما يقال وما يذكر عن أنكم أنتم العرب في المغرب العربي تشعرون بفجوة وبظلم من العرب في المشرق العربي؟

مصطفى النويصر: لا هذه مسألة تاريخية، هي مسألة تاريخية..

غسان بن جدو: مسألة تاريخية، بنعم أم لا؟

مصطفى النويصر: نعم نعم، هذه حقيقة نعم هذه حقيقة.

غسان بن جدو: لديك دقيقة من فضلك استثمرها ببراعتك المعهودة.

مصطفى النويصر: طبعا هي الفجوة أنه دائما اتجاه مشرق مغرب أو مغرب مشرق دائما الاتجاه هو مشرق مغرب، بينما العكس هو الذي نشعر به أن أهلنا في المشرق العربي لا يأبهون ولا يهتمون كثيرا بهذه المنطقة الكبيرة، وبالمناسبة المغرب العربي يشكل المساحة الأكبر من الوطن العربي من الناحية الجغرافية ومن الناحية البشرية.

مصطفى الفقي: ثلثا العرب في إفريقيا.

مصطفى النويصر: وهكذا عندما نسمع كلنا..

غسان بن جدو: لا مش إفريقيا، أنت بتحكي عن المغرب العربي الآن.

مصطفى الفقي: آه بس في إفريقيا.

غسان بن جدو: حطيتهم بإفريقيا، نحن بنحكي عن المغرب العربي جزء من الأمة العربية.

مصطفى الفقي: العرب في إفريقيا أكثر.

رشاد أبو شاور: نحن الآن في ذكرى النكبة الفلسطينية الشعب العربي الفلسطيني لن يقبل بالوطن البديل على الإطلاق، هو خندق الدفاع المتقدم عن الأردن وعن سوريا وعن لبنان وعن أمتنا العربية كلها، من يريد أن يستثمر في الدفاع عن وطنه الصغير وعن أمنه الإقليمي الصغير عليه أن يستثمر في القضية الفلسطينية وعلى الأرض والميدان عند الشعب الفلسطيني دعما حقيقيا إسهاما في توحيد الشعب الفلسطيني في تحقيق الوحدة الوطنية وليس المصالحة، المصالحة في كنف التسوية، الوحدة الوطنية للهدف الوطني الفلسطيني الحفاظ على الثوابت والثابت الأول أن فلسطين جزء من الوطن العربي الكبير والصهيونية عدو رقم واحد وأن ما أخذ بالقوة لا يسترد إلا بالقوة كما قال المعلم جمال عبد الناصر وأن فلسطين من النهر إلى البحر هي وطن عربي فلسطين وهي التي بين مشرق الوطن ومغربه، لقد غيبت هذه الثوابت والذي غيبها النظام الإقليمي العربي الضعيف المستخذي والتابع.

غسان بن جدو: أستاذ رشاد أبو شاور، دكتور سمير التقي، دكتور مصطفى الفقي، دكتور مصفطى النويصر شكرا لكم على هذه الحلقة في دمشق، بالمناسبة هذا كرنفال أو مؤتمر جدي يلحقه مؤتمرات أخرى، بكلمة واحدة من فضلك، المؤتمر المقبل عن ماذا؟

سمير التقي: المقبل إن شاء الله عن فلسطين نحن نعتزم أن نعقده قريبا.

غسان بن جدو: شكرا لكم سادتي شكرا لكل من ساهم في إنجاز هذه الحلقة، الإخوان المصورين، سركيس عكاري، حسين عياد، إيلي فضول، حسين يوسف، منتظر غصن، طوني ضاهر، جهاد نخلة، غازي ماضي، طوني عون بطبيعة الحال، يونس فرحات، وسام موعد وأشكر عبير الذوادي، عبير العنيزي هناك وأهلا بكم عماد بهجت من جديد بعد غيبة طويلة مرحبا بكم في الدوحة وفي حوارنا المفتوح، مع تقديري لكم في أمان الله.