فيروس كورونا ينعكس سلبا على صناعة السيارات اليابانية

22/03/2020
[هذا الفيديو مفرغ آليا] حالة غموض تسود قطاع صناعة السيارات الذي يساهم بأكثر من ربع إجمالي الناتج المحلي الياباني وإغلاق المصانع في الصين بات يهدد بتعطل نشاط نظيراتها اليابانية فقد استوردت قطاع السيارات والصناعات التحويلية الثقيلة في عام ألفين وسبعة عشر نحو 20% من حاجته من قطع الغيار من الصين بلغت قيمتها نحو 600 مليون دولار سندين لا يوجد أثر مباشر على الإنتاج المحلي لسيارة حاليا لكن الأثر غير المباشر لاضطراب سلسلة الإمداد على عملية التصنيع سيظهر لا محالة ما لم يتم احتواء المرض يواجه الاقتصاد الياباني وضعا شبيها بما عانى منه في عام 2011 نتيجة كارثة تسونامي وحادثة فوكوشيما النووية لذلك تسعى الحكومة لاتخاذ تدابير سريعة تجاوز الأزمة فقد اقترح رئيس الوزراء شينزو آبي أخيرا نطلق وعد الإنتاج الخاصة بالإلكترونيات وقطع غيار السيارات من الصين للتقليل من تأثير تفشي فيروس كورونا تنعكس الآثار السلبية لانقطاع سلاسل التوريد من الصين على الشركات اليابانية لاسيما الإلكترونيات وقطع غيار السيارات ولذلك أقترح نقل قواعد الإنتاج إلى دول رابطة آسيان قطاع السيارات يواجه أصلا انخفاضا في المبيعات وهبوطا في الأرباح نتيجة تباطؤ نمو الاقتصاد العالمي وزيادة ضريبة المبيعات فقد هبطت مبيعات السيارات اليابانية الجديدة بما فيها الشاحنات والحافلات بنسبة 10% خلال شباط فبراير الماضي على أساس سنوي وهذا الانخفاض في المبيعات هو للشهر الخامس على التوالي منذ تشرين الأول أكتوبر الماضي لا تقتصر الانعكاسات السلبية لبيروس كورونا على صناعة السيارات اليابانية فهذا القطاع والقطاعات المرتبطة به توفر وظائف لأكثر من خمسة ملايين شخص يمثلون نحو 8% من إجمالي القوى العاملة في اليابان مها ماتسومورا الجزيرة طوكيو