بمشاركة المهاجرين.. انتخابات مجالس البلديات والمحافظات بالنرويج

09/09/2019
[هذا الفيديو مفرغ آليا] ليس هذا اليوم بالنسبة لرضا الشمري وهو مواطن نرويجي من أصول عراقية كغيره من الأيام تحديات كبيرة تواجه هذا الشاب ابن التاسعة عشرة عاما خلال تقديم نفسه للمرة هنا في أحد شوارع النرويج التي تعيش أجواء انتخابات مجالس البلديات والمحافظات يعتبر رضا من أصغر المرشحين المنحدرين من أصول عربية ومهاجرة في هذه الانتخابات ويخوض غمارها كمرشح عن حزب العمال أحد أكبر أحزاب البلاد أكبر مشكلة تواجهني هي أنني صغير جدا الناس تقول إنني لست كبيرا بما فيه الكفاية ليتم أخذ على محمل الجد هذا خطأ ليس رضا هو الوحيد من أصول عربية الذي يسعى لإقناع الناخب النرويجي رئيفة البهلة هي الأخرى تسعى لتسجيل اسمها في قوائم الفائزين في الانتخابات بعد أن أخفقت في الدورة السابقة رئيفة مواطنة من أصل سوري واصلت النرويج منذ أكثر من خمسة وعشرين عاما كثيرون قد لا يعلمون أن المواطنين غير النرويجيين وسبق تسجيلهم في السجل الوطني على اعتبار أنهم مقيمون في النرويج خلال السنوات الثلاث الماضية يحق لهم التصويت وهو أمر لا يحدث في كثير من الدول ويحسب للنرويج أجد أنه أمر طبيعي أن يكون هناك زيادة في عدد المرشحين من أصول مهاجرة وبهذا الترشح فمن الطبيعي أن يسجل العديد منهم حضوره في السياسة والأحزاب السياسية والحياة التنظيمية يعتبر كثيرون أن مشاركة المهاجرين سواء بالترشح أو الانتخاب هي مسألة ضرورية حيث إن الإدلاء بأصواتهم يساعد على اتخاذ قرار بشأن من سيمثلهم ويمثل مصالحهم في مجلس البلدية ومجلس المقاطعة