الأطماع الإسرائيلية بمياه الجنوب اللبناني تعود للواجهة

09/09/2019
[هذا الفيديو مفرغ آليا] يشتكي علي من شح المياه في الأراضي الزراعية في منطقة الوزاني جنوب لبنان تثير سلبا على مزروعاته قربي أرضه من مجرى نهر الوزاني إلا أنه لا يتمكن من الاستفادة من مياهه ينبع نهر الوزاني والحاصباني من لبنان ويلتقيان على بعد أربعة كيلومترات من الحدود مع فلسطين ليدخلا إليها ضمن روافد نهر الأردن هذا عمليا أن الجانب الإسرائيلي يتلقى المياه ويستفيد منها إلى جانب حصته يعمد إلى سحب مزيد من المياه لري أراض إضافية ويتحجج بآبار جوفية مشتركة للسيطرة على الجزء الأكبر من حصة لبنان ويطلق التهديدات لمنع لبنان من استعمال حصته القانونية قبالة قرية الغجر في الجولان المحتل أنشأ لبنان موقعا لضخ مياه الوزاني إلى القرى المجاورة هذه النقطة أيضا قامت إسرائيل بسحب المياه إلى الجولان ما يشكل دافعا إضافيا لسعي رسمي لتثبيت حصة لبنان وفق القوانين الدولية خصوصا في ظل الوساطة الأميركية الراهنة لحل النزاع الحدودي بين لبنان وإسرائيل ومن أسباب عدم استفادة لبنان من مياه النهرين سوء إدارة الملف داخليا وضعف الإمكانيات مياه الوزاني والحاصباني إذن في صلب الصراع مع إسرائيل وباتت على ارتباط وثيق بقضية ترسيم الحدود البحرية والبرية فإن لبنان مدعوا وفق المعنيين للتعامل مع الملف بحذر ذلك أن هذه المياه تمثل للبنانيين شريانا للحياة والاستقرار جوني طانيوس الجزيرة جنوب لبنان