عـاجـل: وزير الطاقة الروسي: هجمات أرامكو السعودية يمكن أن تؤثر سلبا على أمن الطاقة العالمي

المواجهات الأخيرة تعيد ملف ترسيم الحدود اللبنانية الإسرائيلية للواجهة

08/09/2019
[هذا الفيديو مفرغ آليا] اكتمل الفريق وبدأت رحلة للمراقبة اليومية دوريات قوات الأمم المتحدة المعروفة باسم اليونيفيل لا تكاد تتوقف في المنطقة الحدودية بين لبنان وإسرائيل ففي كل لحظة قد يشتعل الواضح وتطلب شهادتهم حول من بدأ بإشعال الشرارة أولا أيديهم على الزناد والعيون تتجه إلى هذه البراميل الزرقة فهي التي تشكل ما يسمى بالخط الأزرق الذي يستند إليه في تحديد الانتهاكات رغم الهدوء الظاهر ثمة مخاوف وقلق فالصورة ليست واضحة تماما ولا أحد يعرف متى يحدث الخرق المقبل الوضع الآن في جنوب لبنان هادئ ونعمل على ضمان أن يبقى هادئا بعد الأعمال العدائية التي حدثت الأسبوع الماضي كيدة قواتنا انخرطت في العمل مع الطرفين تجنبا لتصعيد لذلك نشرنا بشكل كامل قوة لها ونعمل طيلة الوقت على مستوى الخط الأزرق كل شيء إذن يدور حول ما يسمى بالخط الأزرق وقصة هذا الخط يرويها اللبنانيون بفخر ومرارة في الآن ذاته فقد رسم بقوة سلاح المقاومة يوم انسحبت إسرائيل من الجنوب اللبناني عام 2000 لكنه لم يوفر لبنان حقه كاملا وإن مرضي به مؤقتة هذا الخط الأزرق يقضم عشرات آلاف الهكتارات من الأرض اللبنانية راضية لبنان مؤقتا إلا أنه لم يقر أن الخط الأزرق هو حدود دولية ترك أمر الحدود النهائية مفتوحة موازين القوى ستتكفل برسمها كما تكفلت من قبل بتحديد قواعد الاشتباك لا أحد يغفل عن هذه الحقيقة هنا في بلدات الجنوب حيث تستعيد الحياة طبيعتها بعد المواجهات الأخيرة ومن طبيعتها تذكر ما مضى من حرب والاسعداد لما يأتي منها والتي اللي فرض الأمر الواقع سارعت إسرائيل إلى بناء الجدار لكن الرفض اللبنانية جاء قويا للمساس بأي من نقاط الخلاف ما زال الملف مفتوحا ولا يبدو أنه سيغلق قريبا فلبنان يتهم إسرائيل بأنها لا تريد أن تضع حدا حدودها محمد البقالي الجزيرة بلدة العديسة الحدود الجنوبية للبنان