الحكومة اليمنية تلوح باللجوء لمجلس الأمن لمناقشة أزمة الجنوب

08/09/2019
[هذا الفيديو مفرغ آليا] حوار مباشر أو المضي قدما نحو مجلس الأمن قد تجد الإمارات نفسها مضطرة للتعاطي مع أحد الخيارين بحسب نائب وزير الخارجية اليمني محمد عبد الله الحضرمي الدبلوماسي اليمني قال إن أبو ظبي ستحمل على مناقشة الأزمة في جنوب اليمن تحت سقف مجلس الأمن ما لم تستجب لدعوة الحوار المباشر مع الحكومة اليمنية الشرعية تلك الدعوة كانت قد أكدت عليها الحكومة اليمنية كمخرج وحيد للازمة رافضة للحوار مع من وصفتهم سابقا بأدوات الإمارات في إشارة للمجلس الانتقالي وزير الخارجية اليمني في حوار مع وكالة سبوتنيك الروسية نشد الرياض رأب هذا الصدع بإشرافها على الحوار المباشر قبل موعد جلسة مجلس الأمن ولأن اليمن يقع تحت الفصل السابع فإن مجلس الأمن يعقد بشأنه جلسة شهريا تطرح فيها وفق الحضرمي القضايا التي تمس الأمن والسلم في اليمن بشكل كامل مضيفا أن ما وقع في شهر أغسطس الماضي يمس أمن البلاد واستقرارها ومن ثم سيناقش سواء كان انقلاب عدن نفسه أو قصف قوات الشرعية الذي خلف مئات القتلى والجرحى بحسب مصادر حكومية ترى الحكومة اليمنية وفق تصريحات الحضرمي ضرورة الوقوف أمام انحراف الدور الإماراتي في التحالف وخروجه عن مساره حتى تتحقق العودة إلى عدن بموازاة تصريحات الحضرمي وضغوط الحكومة باتجاه حمل الإمارات على الحوار المباشر أعلنت قبائل المنطقة الوسطى في محافظة أبين النفير العام دفاعا كما قال بيان لها عن الأرض والعرض والكرامة القبائل المذكورة دعت الأمم المتحدة ومجلس الأمن والمنظمات الدولية إلى التحقيق فيما وصفتها بالمجازر التي راح ضحيتها مئات من أفراد الجيش والمقاومة إثر القصف الإماراتي قال ممثلو تلك القبائل أيضا إن على الإمارات الاعتذار عما وصمت به أفراد الجيش الوطني من تهم الإرهاب مبررة قصف تجمعاته بعدن وأبين وبينما جدد بيان القبائل تأييد شرعية الرئيس هادي دعا من اعتبرهم مغررا بهم من مسلحي المجلس الانتقالي المدعوم إماراتيا إلى تحكيم العقل وتجنب الفتنة والعودة إلى منازلهم يبدو الحراك القبلي مؤازرا للمساعي الحكومية لمحاصرة انقلاب عدن وتداعياته والوقوف ضد ما بات يوصف في اليمن بانحرافات التحالف السعودي الإماراتي